الملكية الفكرية تتصدر نقاشات منتدى مجمع دبي للعلوم

دبي – مينا هيرالد: استضاف مجمع دبي للعلوم، مجتمع الأعمال المخصص لتلبية احتياجات قطاع العلوم والعضو في مجموعة تيكوم، هذا الأسبوع منتدى حول الملكية الفكرية بالتعاون مع مكتب المحاماة الرائد في المنطقة “التميمي ومشاركوه”. وشارك في المنتدى، الذي أقيم في مجمع المختبرات، متحدثون من كلا الطرفين حيث ناقشوا موضوع الملكية الفكرية في قطاع العلوم وأهميته بالنسبة لرواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة على نحو خاص.

وتخلل اللقاء تقديم عروض توضيحية تناولت مواضيع عدة شملت “استراتيجيات الملكية الفكرية” و”حماية الابتكارات وتسويقها” مع التركيز على قطاع الطاقة والبيئة. وأعقب ذلك جلسة تفاعلية للإجابة عن الأسئلة بمشاركة خبراء في هذا المجال.

وقال مروان عبد العزيز الجناحي، المدير التنفيذي لمجمع دبي للعلوم: “لقد كان اللقاء مفيداً للغاية حيث أتاح لشركاء أعمالنا في قطاعي الطاقة والبيئة فرصة التعرف بشكل أوسع على أهمية استراتيجيات الملكية الفكرية لدعم نمو أعمالهم”.

وأضاف: “سررنا كثيراً بالتعاون مع شركة التميمي التي ساعدتنا في تسليط الضوء على بعض القضايا التي ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار لدى شركاء أعمالنا لضمان حماية حقوقهم على نحو تام في مجال يشهد تطوراً سريعاً. ونتطلع لاستضافة المزيد من اللقاءات المماثلة في المستقبل لتبادل المعرفة وأفضل الممارسات، فهذا من شأنه أن يحقق قيمة كبيرة للشركات العاملة في مجمع دبي للعلوم”.

وقال عمر عبيدات، الشريك ورئيس قسم الملكية الفكرية في مكتب محاماة التميمي ومشاركوه: “يشهد قطاع العلوم، وبشكل خاص قطاع الطاقة والبيئة، تقدماً سريعاً في مجال التكنولوجيا، وهذا يعزز الحاجة في القطاع لضمان الحماية المناسبة في مرحلة التسويق وما بعدها. ويسرنا أن نتعاون مع مجمع دبي للعلوم في هذا الحدث الهام الذي استعرض بعضاً من التحديات والمخاوف التي تساور الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في ما يتعلق بالملكية الفكرية، كما سلط الضوء على بعض الطرق الفعالة للتعامل معها”.

وقد أضاف الأستاذ المهندس أحمد صالح، مدير قسم براءات الاختراع والنماذج الصناعية (البحث والتطوير والابتكار)، في مكتب التميمي ومشاركوه: ” إن البحث والتطوير والابتكار (R&D&I)، هو طريق أساسي للشركات الصغيرة والمتوسطة لتطوير التقنيات الحديثة وتحقيق النجاح التجاري في السوق التنافسي العالمي اليوم والتي تتطلب استثمارات كبيرة في رأس المال البشري والإبداع الفكري، وبناء على ذلك، فإن الشركات الصغيرة والمتوسطة تحتاج إلى حماية ابتكاراتها على نحوٍ ملائمٍ من خلال سبل الملكية الفكرية المتاحة، ولا سيما براءات الاختراع والنماذج الصناعية، وذلك لضمان الاحتكار التجاري لمنتجاتها المبتكرة بطريقة قانونية وتجنب اختلاس ابتكاراتها من قبل المنافسين وتأمين عائد مالي مناسب على استثماراتها “.

وأضاف صالح: “لقد شهد قطاع الطاقة والبيئة، وخاصة المشاريع في القطاعات الفرعية مثل الوقود الحيوي والطاقة الشمسية الحرارية والطاقة الكهروضوئية وطاقة الرياح، زيادة كبيرة في عدد إيداعات براءات الاختراع. في الواقع، إن عدد براءات الاختراع المقدمة منذ العام 2006 حتى اليوم يتجاوز عدد إيداعات براءات الاختراع المقدمة في السنوات الثلاثين السابقة لتلك الفترة، حيث قفزت براءات الاختراع في مجال الطاقة الحرارية الشمسية من معدل نمو سنوي قدره 3% بين عامي 1975 و2005، إلى معدل لافت يتجاوز 24% بين عام 2006 و اليوم. وتتمثل أهم العوامل التي تساهم في زيادة عدد إيداعات براءات الاختراع في تسارع وتيرة التقدم التكنولوجي وانخفاض التكلفة، والدعم المقدم من القطاعين العام والخاص للتحول إلى مصادر الطاقة غير التقليدية”.

ويأتي تنظيم منتدى مجمع دبي للعلوم ضمن سلسة من منتديات الأعمال التي ترمي إلى دعم الشركات العاملة في المجمع.

2017-04-19T14:22:18+00:00 الأربعاء 19, أبريل 2017|التصنيفات: الإمارات العربية المتحدة, تعليم|الكلمات الدلالية: |