دبي – مينا هيرالد: أعلنت وزارة تنمية المجتمع عن إطلاق مبادرة ” تيسير ” التي تتيح للمتعاملين سهولة إتمام إجراءات المعاملة من خلال مكاتب الخدمة التابعة للوزارة القريبة منهم وفي أي إمارة على مستوى الدولة والبالغ عددها 27 مكتب، عوضا عن ما كان عليه في السابق والذي بموجبه كانت الخدمة محصورة على المكتب المسجل لديه المتعامل وفي الامارة التي يقيم بها.

وبموجب المبادرة، سيكون بإمكان المستفيدين من خدمات الوزارة، مراجعة كافة مكاتب الوزارة وعلى مستوى الدولة، حيث تم ربطها جميعاً بنظام تقني متطور يتيح للباحثين الاجتماعيين الحصول على بيانات المتقدم بسهولة ويسر.


وتعد مبادرة “تيسير” نتاج دراسة قامت بها الوزارة لتطوير خدماتها لتواكب تطلعات المستفيدين من خدماتها وتلبية لإحتياجاتهم الضرورية والعمل على تيسيرها، ومعرفة الأساليب التي يمكن من خلالها توفير الوقت والجهد على المتعاملين والمستفيدين من تلك الخدمات بالتزامن مع زيادة كفاءة ومستوى إنتاجية الباحثين الاجتماعيين العاملين فيها.
وبهذه المناسبة، قالت سعادة سناء محمد سهيل – وكيلة الوزارة ، تكرس حكومة الإمارات جهودها لتنفيذ رؤية القيادة الرشيدة الهادفة إلى إسعاد أفراد المجتمع ونيل رضاهم مع رفع مستوى الخدمات المقدمة إليهم، وفي وزارة تنمية المجتمع نعمل دوماً على مراجعة أساليب عملنا وطرق تقديم خدماتنا وفق أفضل المعايير العالمية بما يتناسب مع المتغيرات المتسارعة في احتياجات المستفيدين وتطلعاتهم، وذلك من خلال ابتكار نماذج جديدة تتيح لنا الوصول إلى مختلف فئات المجتمع وتحقيق طموحاتهم في الحصول على الخدمات المقدمة لهم بأقل قدر من الجهد وفي زمن قياسي، وهده المبادرة التي توظف أساليب تقنية مبتكرة وحديثة تنجسم مع رؤيتنا لتطوير مستوى الخدمات المجتمعية وفق رؤى مستقبلية تراعي التزايد في احتياجات المستفيدين وتلبية لرغبتهم في تحديث نمط توفير الخدمة .

دعم توفير بيئة عمل سعيدة

وأضافت سعادتها: مبادرة ” تيسير” تتيح لنا تحقيق الاستفادة المثلى من مواردنا البشرية، حيث تسهم في تعزيز كفاءتها والإتقان في انتاجيتها، وذلك من خلال توفير الوقت والجهد وتعزيز قدراتهم الوظفية وصقل مهاراتهم على ابتكار أفكار وطرق جديدة تدعم جهودنا في ترسيخ مبادئ المشاركة الاجتماعية والتماسك المجتمعي في الدولة.”
ومن المقرر أن تبدأ الخدمة يوم الثلاثاء الموافق: 21/3/2017 وذلك تزامناً مع اليوم الدولي للسعادة والذي يجسد سعي المؤسسات إلى ابتكار خدمات وإطلاق مبادرات ومشاريع تحقق مردوداً إيجابياً يعود بالنفع على المجتمع المحلي ويسهم بطريقة مثلى في إسعاد المتعاملين.