الوحدات العائلية من “تلال العقارية” تستقطب اهتمام زوار “سيتي سكيب أبوظبي”

دبي – مينا هيرالد: طرحت “تلال العقارية”، الشركة الرائدة في مجال التطوير والاستثمار العقاري، والأولى في تطوير المجمعات السكنية ومشاريع التملك الحر في إمارة الشارقة، مجموعة من الوحدات العقارية العائلية خلال مشاركتها في فعاليات الدورة الـ11 من معرض “سيتي سكيب أبوظبي”، تختتم فعالياته اليوم (الخميس) في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ولاقت الوحدات العقارية العائلية الواقعة ضمن “مدينة تلال”، المشروع العقاري الأكبر في إمارة الشارقة، التابع لـ”تلال العقارية”، اهتماماً كبيراً من المستثمرين وزوار المعرض، الذي طلبوا مزيداً من التفاصيل حولها، حيث تولى المندوبون المتواجدون في جناح الشركة بالمعرض الرد على استفساراتهم، وتزويدهم بشرح وافٍ حول ما المميزات الاستثمارية لتلك الوحدات، وما يوفره “مدينة تلال” من خدمات متكاملة تضفي المزيد من القيمة المضافة على جميع مكونات المشروع.

وكانت “تلال العقارية” عززت من مستويات ثقة المستثمرين في القطاع العقاري في الإمارة، وذلك بعد إيفائها بالتزاماتها المتعلقة بتسليم المرحلة الأولى من “مدينة تلال”، والتي تتضمن المنطقتين A و C، للمستثمرين في الموعد المحدد “ديسمبر 2016″.

وقال خليفة الشيباني، المدير العام لـ”تلال العقارية”: “تأتي اختيارنا لمعرض سيتي سكيب أبوظبي، لطرح هذه المجموعة المميزة من العقارات العائلية، متوافقاً ما رؤيتنا وأفكارنا الخاصة بالترويج السليم للفرص الاستثمارية العقارية الواعدة، وكذلك للتعرف على تطلعات المستثمرين من زوار المعرض، خصوصاً بعد أن نجحت الشركة في بيع 100% من المرحلتين A وC، فيما تتواصل المبيعات في المرحلة الثانية التي تضم المنطقتين B وD”.

وأوضح الشيباني: “لطالما كانت إمارة الشارقة مقصداً مفضلاً للعائلات، ومن شأن التشريعات العقارية المتطورة التي تبنتها الإمارة أن تسهم في مساعدة المستثمرين من العرب والجنسيات الأخرى، على اتخاذ القرارات الاستثمارية السليمة”.

وأضاف: “المصداقية والقدرة على الإنجاز على أرض الواقع، تأتيان في صميم المنهجية التي تعتمدها (تلال العقارية)، لمنح الأمان والثقة للمستثمرين، ولدعم بنية استثمارية خصبة، بما يحقق رؤية إمارة الشارقة، المتمثلة في بناء قطاع عقاري استثماري مستقر وغير متقلب، تحكمه قوانين وضوابط واضحة، وهو ما أسهمت فيه التشريعات العقارية الأخيرة التي سمحت للمستثمرين من غير العرب بحق الانتفاع لمدة 100 عام”.

وتمتد “مدينة تلال” على مساحة 25 مليون قدم مربعة، تكفي لاستيعاب أكثر من 65 ألف مقيم، وتضم المدينة 1855 قطعة أرض مقسمة ومجهزة للبناء؛ وتقع المدينة على بعد 10 دقائق فقط من مطار الشارقة، في حين لا تبعد عن حدود إمارة دبي أكثر من كيلومترين.

وأوضح مدير عام “تلال العقارية” أن توجهات المستثمرين العقاريين تتركز في الوقت الراهن على البنايات منخفضة الارتفاع، وذلك لأسباب عدة، منها تفضيلات المتعاملين، والرغبة في تقليل مستويات الاستهلاك، وهو ما لمسته “تلال العقارية”، وحرصت على تبنيه في “مدينة تلال” بما يمنح المدينة والمستثمرين، قيمة مضافة لاستثماراتهم.

ومن المقرر أن تضم “مدينة تلال” متعددة الاستخدامات، والبالغ حجم الاستثمار فيها 2.4 مليار درهم إماراتي، 673 فيلا وتاون هاوس مختلفة الأحجام، إضافة إلى 1062 بناية تتراوح ارتفاعاتها بين 3، و4، و5 طوابق إلى جانب الطابق الأرضي.

وحول المميزات التي تطرح “مدينة تلال” نفسها من خلالها، قال الشيباني: “في ظل نمو إمارة الشارقة واتساع الرقعة العمرانية فيها، وتمركزها بين دبي وأبوظبي من ناحية، والإمارات الشمالية من ناحية أخرى، فقد تم تحديد موقع (مدينة تلال) على شارع الإمارات، لتيسير حركة المرور بها والوصول إليها، وفي هذا الصدد، تنسق الشركة مع الدوائر المحلية والاتحادية، لضمان تزويد المدينة بشبكة طرق ذات كفاءة عالية”.

وأضاف الشيباني: “ارتأت (تلال العقارية) أن من عوامل فرادة (مدينة تلال)، اهتمامها بتطوير بنية تحتية مستقبلية، تشمل الطرق والأراضي داخل المدينة، إلى جانب شبكات الكهرباء والمياه والصرف صحي، بحيث تكون قادرة على استيعاب حجم الاستخدام المتوقع، من دون الحاجة إلى إجراء أشغال إضافية عليها، لذلك تنفرد (مدينة تلال) بتخصيص 48% من مساحتها للمرافق العامة والحدائق والطرق والخدمات”.

وأشار الشيباني إلى أن “تلال العقارية” تحرص على تدعيم علاقات طويلة الأمد مع المستثمرين، تمتد إلى ما بعد تسليم الأراضي، في شكل شراكات استراتيجية في تصميم العقارات، وتسويقها، وتمويلها، لافتاً إلى أنه التصميمات الخارجية الخاصة بالمباني والمنشآت في “مدينة تلال”، تسعى لتكريس المظهر الحضاري والجمالي لمدينة الشارقة.

وحول الجانب الاستثماري، قال المدير العام لـ “تلال العقارية”: “نعمل جنباً إلى جنب مع الدوائر المعنية بالقطاع العقاري في إمارة الشارقة مثل دائرة التسجيل العقاري، ودائرة التخطيط والمساحة، وبلدية الشارقة، وكذلك مع المستثمرين أنفسهم، لمتابعة سير أعمال التطوير، والتزام المستثمرين بالضوابط القانونية المتفق عليها مع المتعاملين”.

وحول تطورات إنشاء “تلال مول”، أوضح الشيباني أن الشركة تعاقدت مع شركة “جي إل إل” العالمية، والمتخصصة في الاستشارات العقارية، للإشراف على الجانب الهندسي الاستشاري والتنفيذي لمشروع “تلال مول”، الأكبر في إمارة الشارقة الذي سيفتتح قبل نهاية 2020، وبقيمة استثمار تبلغ 1.2 مليار درهم، وذلك بعد أن تم اعتماد تصميم المشروع.

ويضم “تلال مول” العديد من المحال والعلامات التجارية الفخمة، وصالات سينما حديثة، ومراكز ترفيه عائلي، وتشكيلة من المطاعم الفاخرة والشهيرة، وحديقة ترفيهية متكاملة على مساحة 65 هكتاراً، كما يشمل المول هايبر ماركت ضخم يوفر كل الاحتياجات لسكان “مدينة تلال” وزوارها، إضافة إلى عيادة صحية وصيدلية.

ويستضيف معرض سيتي سكيب أبوظبي، الذي تشارك فيه 100 شركة عقارية محلية وعالمية، على هامش فعالياته مؤتمر سيتي سكيب أبوظبي، الذي ينظم مجموعة من الحوارات لمناقشة أبرز المواضيع المؤثرة في القطاع، بمشاركة نخبة من المتحدثين والخبراء. وتتناول أجندة المؤتمر أحدث الأساليب المتبعة في تحديد الفرص الاستثمارية في دولة الإمارات.

2017-04-19T14:57:09+00:00 الأربعاء 19, أبريل 2017|التصنيفات: الإمارات العربية المتحدة, عقار وإنشاءات|الكلمات الدلالية: |