دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وقعت “أفانزا سوليوشنز” مذكرة تفاهم مع مكتب “دبي الذكية” لتطبيق منصة دفع قائمة على قاعدة البيانات التسلسلية (blockchain) على مستوى المدينة.

وحضر مراسم التوقيع كل من الدكتورة عائشة بطي بن بشر، المدير العام لدبي الذكية، ووقاص ميرزا، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للتسويق في أفانزا سوليوشنز.


ويتماشى المشروع مع رؤية صاحب السمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في تحويل دبي إلى أول حكومة في العالم قادرة على تنفيذ جميع معاملاتها ذات الصلة عبر قاعدة البيانات التسلسلية بحلول عام 2020.

وكجزء من برنامج مسرعات دبي المستقبل، اختار مكتب “دبي الذكية” منصة “سايفر” (Cipher) من “أفانزا سوليوشنز” لتنفيذ مشروع تجريبي من شأنه تقديم تقنية تسوية فورية لمنصة “دبي باي” للمدفوعات (DubaiPay) التابعة لدبي الذكية. وسيتم تنفيذ المشروع بالتعاون مع حكومة دبي الذكية وبنك الإمارات دبي الوطني.

ويعتزم مكتب “دبي الذكية” طرح “سايفر” عبر جميع الكيانات الحكومية الشريكة وعددها 38، والمؤسسات المالية الشريكة، والإدارات الأخرى لإنشاء أول مقر لقاعدة البيانات التسلسلية ضمن إطارها المالي. ومن شأن منصة “سايفر” من “أفانزا” تمكين هذه الكيانات على معالجة الدفع الفوري والتسويات عبر المنصة، وإنشاء عملية مبسطة وخدمات أكثر كفاءة وفعالية.

في هذا السياق قالت الدكتورة عائشة بطي بن بشر، المدير العام لـ دبي الذكية: “أنا واثقة من أن خبرة أفانزا سوليوشنز في مجال الدفع ستدعم مكتب دبي الذكية مع التكنولوجيا المتقدمة القادرة على ردم الفجوات، لتصبح نقطة حيوية على خارطة طريق دبي الذكية لعمليات الدفع في المستقبلية.”

من جانبه قال وقاص ميرزا، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للتسويق في شركة أفانزا سوليوشنز: “إن برنامج مسرعات دبي المستقبل يوفر فرصة فريدة للشركات الكبرى وأصحاب المشاريع المتطورة للعمل جنبا إلى جنب مع الجهات الحكومية الرائدة في دبي لإيجاد حلول متميزة معاً، لتصبح حقيقة واقعة تنفذ على نطاق المدينة.

وأضاف: “إن مواجهة التحديات التي يقودها الابتكار هو في صميم أعمال أفانزا سوليوشنز. ونحن لا ندّخر جهدا في البحث عن التحديات التي تجبرنا على دفع الحدود التقنية، ونقوم بدمج هذا الشغف في كل ما نقوم به. ويسعدنا أن نكون جزءا من هذا البرنامج الاستثنائي وأن يكون لنا دور في عملية تحول دبي إلى مركز التكنولوجيا والابتكار الرائد في المنطقة.”