دبي – مينا هيرالد: استقبلت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، وفد من مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد” وذلك في مقرها بقرية الأعمال في دبي، للإطلاع على أبرز الممارسات والإنجازات في مجال دعم ريادة الأعمال، وكذلك تبادل الخبرات لتعزيز التعاون القائم بين الجهتين وتوحيد الرؤى للخروج بالمبادرات التي تدعم الكفاءات الوطنية، والعاملين في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وترأس وفد مؤسسة رواد سعادة حمد علي عبدالله المحمود، مدير مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد”، وكان في الإستقبال سعادة عبدالباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والسيد سعيد مطر المري، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وعدد من مدراء المؤسسة.


وقام فريق المؤسسة باطلاع وفد مؤسسة “رواد” على الخدمات التي توفرها المؤسسة من حيث التمويل، والعضوية، وأهم المبادرات، والفعاليات الخاصة بالمؤسسة بهدف تعزيز ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة. وعرضت المؤسسة أيضاً منظومة تصنيف الشركات الصغيرة والمتوسطة والتي تعتمد مجموعة من معايير قياس الأداء تتضمن الأداء المالي والحوكمة والابتكار والمسؤولية المجتمعية.

وبهذه المناسبة، قال عبدالباسط الجناحي: “نحن سعداء باستقبال وفد مؤسسة مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد”، الذين يعتبرون شركائنا الرئيسيين في مسيرة النهوض بقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة. ونسعى إلى توحيد الجهود وتبادل الخبرات والمعرفة كونهم العاملان الرئيسيان في تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة. وستسهم زيارة وفد مؤسسة رواد في توحيد الرؤى الهادفة إلى تطوير السياسات والخروج بالمبادرات والحلول والخدمات، التي من شأنها الارتقاء بمستوى ريادة الأعمال في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة على دولة الإمارات”.

وأضاف الجناحي: “تهدف هذه الزيارة إلى تعزيز تبادل الخبرات ووجهات النظر، وكذلك التجارب العملية المتعلقة بتطوير قطاعات ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومناقشة مجالات التعاون المختلفة في سبيل الخروج بمشاريع مشتركة تعنى بتطوير وتأهل الكفاءات الوطنية وتذليل العقبات التي تواجه رواد الأعمال على مستوى الدولة، الأمر الذي يساهم بدوره في في فتح آفاق جديدة لتطوير أداء ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة على الصعيد المحلي والإقليمي، وتحقيق مردود يرفع مستوى الإنتاجية والنهوض في كافة القطاعات”.

ومن جانبه، قال سعادة حمد المحمود: “إن المؤسسة حريصة على فتح آفاق أوسع وأعمق مع مختلف المؤسسات الوطنية في مختلف إمارات الدولة، وتوفير وتبادل كافة الخبرات لدعم توجهات المؤسسة في النهوض بعالم ريادة الأعمال. وهناك برنامج عمل زمني تتبعه المؤسسة يعنى بالتواصل مع كل المؤسسات التي تعمل بنفس القطاع، لتعزيز الرؤية العامة والتوجه المباشر نحو تطوير بيئة رواد الأعمال في إمارة الشارقة”.

وأكد سعادته أن المؤسسة تسعى وراء أي توجه تنموي يعنى بالاستثمار في فئات الشباب، حيث تعمل المؤسسة على توسيع قاعدة الأعمال وتطوير منظومتها وتوطيد علاقاتها مع مجتمع الأعمال ككل في سبيل تحقيق منظومة متكاملة، تبدأ مع فكرة المشروع وتستمر حتى تحقق لرواد الأعمال النهوض الشامل بمشروعاتهم الخاصة.

وتوجه المحمود بالشكر لجميع القائمين على مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة لحسن استقبالهم ورغبتهم في تبادل المعرفة، ونقل خبراتهم للاستفادة منها مشيرا إلى أن المؤسسة مستعدة للعمل والتعاون مستقبلاً في مبادرات مشتركة مع المؤسسة بما يخدم المصلحة العامة، ويعزز من أداء قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات.

وأضاف الجناحي: “نسعى إلى التعاون مع الجهات الحكومية المتخصصة في إمارات الدولة للعمل تحت سقف واحد للارتقاء بأداء هذا القطاع الحيوي وتوفير بيئة جاذبة لأصحاب الأفكار المبدعة بالتعاون مع الشركاء من القطاعين الحكومي والخاص، وتحويل تلك الأفكار إلى مشاريع مستقبلية ناجحة تساهم في نمو اقتصادنا الوطني”.

وأكد الجناحي أن المؤسسة قامت بإعداد خطة تطوير قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة 2021، فوضعت استراتيجيات لتشجيع الابتكار ونشر ثقافة ريادة الأعمال، ضمن خطة دبي 2021، وذلك من خلال توفير بيئة جاذبة لأصحاب الأفكار المبدعة وتحويلها إلى مشاريع مستقبلية ناجحة تسهم في نمو الاقتصاد الوطني، إضافة لعديد من البرامج والسياسات التي تهدف لتحفيز الشركات الصغيرة والمتوسطة لتبني نماذج عمل مبتكرة، ورفع إنتاجيتها، بهدف المساهمة بتحقيق اقتصاد تنافسي مبني على المعرفة، بالتنسيق مع خطة دبي 2021، ووفق رؤية دولة الإمارات 2021.