مركز دبي المالي العالمي يطلق أول مسرّع للتكنولوجيا المالية في المنطقة، بالتعاون مع أكسنتشر، “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي”

دبي – مينا هيرالد: أعلن مركز دبي المالي العالمي، الوجهة المالية الرائدة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وأكسنتشر، شركة الخدمات المهنية العالمية الرائدة، عن إطلاق أول مسرّع للتكنولوجيا المالية في المنطقة بإمارة دبي.

ومن المتوقع أن يتم إطلاق المسرّع المسمى “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي” (FinTech Hive at DIFC) في الربع الأول من العام 2017، ومن شأن هذا المشروع أن يربط تكنولوجيا الخدمات المالية الحديثة بأسواق الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وأن يوفر منصة تجمع شركات الخدمات المالية والتكنولوجية تحت سقف واحد. ويهدف المشروع إلى تحسين تجربة العملاء وتعزيز الكفاءة التشغيلية في قطاع الخدمات المالية.

وقد استطاع قطاع التكنولوجيا المالية العالمي استقطاب استثمارات بقيمة تجاوزت 50 مليار دولار منذ العام 2010، لكن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تجتذب حالياً 1% فقط من هذه الاستثمارات في القطاع. ويسعى مسرّع مركز دبي المالي العالمي إلى سد هذه الفجوة عبر إنشاء منصة لتعزيز الابتكار وتسليط الضوء على نماذج ناجحة، إذ سيعمل المسرّع على تحديد بعض من أبرز رواد الأعمال والشركات من خلال عملية تنافسية، ومن ثم منحها فرصة تطوير الابتكارات واختبارها وتعديلها بالتعاون مع كبار التنفيذيين في مركز دبي المالي العالمي والمؤسسات المالية الإقليمية.

وتعليقاً على المشروع، قال سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي ورئيس مجلس إدارة سلطة مركز دبي المالي العالمي: “نفخر بإطلاق “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي” عقب أن أعلن مؤخراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن أول مسرّعات حكومية في العالم. تقضي الاستراتيجية الوطنية للابتكار وخطة دبي 2021 أن نصبح بين أكثر المدن ذكاء في العالم. لذا جاءت عضويتنا التأسيسية للمجلس العالمي للتعاملات الرقمية، إضافة إلى إطلاق مسرع التكنولوجيا المالية اليوم، لتمكين مركز دبي المالي العالمي من قيادة التطورات المبتكرة في قطاع الخدمات المالية بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا وتوجيه دفة اقتصاداتنا نحو آفاق جديدة تماماً”.

بدوره، قال سوشيل سالوجا، مدير تنفيذي أول لقسم الخدمات المالية في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية لدى أكسنتشر: “يتميز مركز دبي المالي العالمي بأنه مؤهل لأن يصبح وجهة إقليمية للتكنولوجيا المالية. ومن خلال الجمع بين البنوك المحلية وشركات التكنولوجيا المالية للاضطلاع بالأفكار والتعاون والشراكة، يساعد المركز كل الأطراف على الارتقاء بقطاع الخدمات المالية. وسيعمل برنامج المسرّع على تحديد أفضل رواد الأعمال في قطاع الخدمات المالية ومنحهم فرصة نفاذ فريدة إلى عملاء وممولين محتملين”.

وتم اختيار أكسنتشر لإدارة وتشغيل مشروع مسرّع مركز دبي المالي العالمي نظراً إلى خبرتها في بناء وتشغيل مختبرات ابتكار للتكنولوجيا المالية في لندن و نيويورك و هونغ كونغ. ويعكس هذا المسرّع الجديد التزام مركز دبي المالي العالمي بتوفير منظومة دولية للتكنولوجيا المالية من شأنها أن تلبي احتياجات أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا بما يتماشى مع خطة دبي 2021 واستراتيجية مركز دبي المالي العالمي 2024.

وسيبدأ مسرّع “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي” من خلال برنامج أعمال لمدة 12 أسبوعاً يعتزم استقطاب الجيل الجديد من القادة ورواد الأعمال للتنافس ومحاولة تلبية المتطلبات المتنامية لقطاع الخدمات المالية في المنطقة باستخدام حلول تقنية مبتكرة. ويعتزم البرنامج تحفيز النمو والكفاءة في مجالات تشمل التمويل التجاري، والتمويل البديل مثل دفعات P2P، والخدمات المالية المبنية على أحكام الشريعة.

من جانبه، قال عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي: “لقد قاد مركز دبي المالي العالمي منذ العام 2004 مسيرة تطور قطاع الخدمات المالية الدولي من خلال ربط أكبر المراكز المالية العالمية بالمنطقة. وتعتبر “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي” استمراراً لهذه الرؤية الهادفة إلى ربط التقنيات المالية وتطويرها وتكييفها مع المنطقة. لقد تنامت مكانة مركزنا ليصبح وجهة محورية في الاقتصاد العالمي، إذ يحتضن حالياً أكثر من 1500 شركة و21000 موظف. وتقوم معظم تلك الشركات باستكشاف حلول التكنولوجيا المالية للاندماج في أسرع اقتصادات العالم نمواً. إننا ملتزمون بتوفير منظومة منوعة ومتقدمة تدعم الابتكار في التكنولوجيا المالية”.

بدوره قال عمر بولس، المدير التنفيذي لشركة أكسنتشر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “لا شك بأن عصرنا الرقمي سيرسم آفاق مستقبل المنطقة من ناحية السيولة المالية والنمو. إن سوق التكنولوجيا المالية باستثماراتها التي بلغت 22.3 مليار دولار في العام 2015 قد بدأت بالفعل بإحداث ثورة في القطاع المصرفي من خلال طرح طرق جديدة للاستفادة من الموارد غير المستغلة ورأس المال، وتعزيز الكفاءة، وخلق شراكات جديدة. وفي ظل استخدام 99% من المستهلكين في الإمارات للأجهزة المتحركة والذكية، من المتوقع لقطاع التكنولوجيا المالية أن يُحدث فرقاً ملموساً”.

يذكر أن بنك الإمارات دبي الوطني وبنك المشرق سيصبحان أول المؤسسات المالية المحلية التي تنضم إلى برنامج مسرّع الأعمال، في حين سيكون بنك إتش إس بي سي وشركة فيزا أول شركات الخدمات المالية الدولية المنضمة للبرنامج.

2017-01-10T16:51:41+00:00 الثلاثاء 10, يناير 2017|التصنيفات: الإمارات العربية المتحدة, تقنية المعلومات, منزلق|الكلمات الدلالية: |