بالتعاون مع اللجنة الوطنية للانتخابات

الدكتور أنور قرقاش:

  • مشاركة الشباب في الانتخابات تقود إلى التطور ومتابعة مسيرة التقدم
  • نجاح دولة الإمارات وتميزها مصدرهما رؤيتها المستقبلية التي تعتمد على الشباب

دبي – مينا هيرالد: أكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، أن نجاح دولة الإمارات وتميزها على مدار السنوات الماضية مصدرهما رؤيتها المستقبلية التي تعتمد على الشباب وتوظيف طاقاتهم وقدراتهم على الوجه الأمثل في تحقيق أهدافها التطويرية وتنفيذ خططها الاستراتيجية.

جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها معاليه يوم الخميس 13 أغسطس 2015، أمام خريجي ومنتسبي برنامج قيادات حكومة الإمارات حول انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، أشاد فيها بجهود حكومة الإمارات ودورها البارز في دفع عجلة التطوير على المستويات كافة، من خلال إتاحة الفرصة أمام شريحة الشباب للمساهمة في مسيرة التقدم عبر تعزيز قدراتهم وغرس الثقة في نفوسهم بأنهم بناة المستقبل المشرق.

وأشاد معالي الدكتور قرقاش بالنجاح الباهر الذي يحققه برنامج قيادات حكومة الإمارات منذ تأسيسه عام 2008 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، في مجال تدريب الكوادر الوطنية ليكونوا قادة المستقبل، وتأهيل الكفاءات الشابة لقيادة العمل الحكومي والمجتمعي بالاعتماد على أحدث المفاهيم الإدارية، ومن خلال ورش العمل والمشاريع التطويرية والزيارات العملية والتوجيه والإرشاد من قبل المتخصصين.

بالتعاون مع اللجنة الوطنية للانتخابات برنامج قيادات حكومة الإمارات يستضيف محاضرة حول انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015

وأكد معاليه أن الشباب الإماراتي كان ولا يزال ركيزة أساسية لاستراتيجية الحكومة، إذ تحرص الجهات الحكومية على إشراكهم في مختلف مفاصل العمل نظراً لما تمثله هذه الشريحة من أهمية بالغة في رسم الخطط الاستراتيجية، ومن هنا تتجلى أهمية مشاركتهم في

 انتخاب من يمثلهم في المجلس الوطني الاتحادي، لينقل صوتهم ويعبر عن آمالهم وطموحاتهم، بما يقود إلى التطور ومتابعة مسيرة تقدم الإمارات في المجالات كافة.

وأشار معاليه إلى أن ما نطمح له هو مشاركة فاعلة في العملية الانتخابية لتعزيز نهج تمكين المواطنين من المساهمة في رسم مستقبلهم ومستقبل أبنائهم. وأنه لا بد من ممارسة الهيئات الانتخابية وخاصة فئة الشباب لحقهم الانتخابي وإنجاح مسيرة التمكين باعتبارها أفضل أداة لدعم برنامج تعزيز المشاركة السياسية والسير به قدما، منوهاً إلى أن مشاركة الهيئات الانتخابية في الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية، سيسهم أداؤها في تمكين المجلس الوطني الاتحادي وتعزيز دوره.

ودعا الشباب الإماراتي للمشاركة بشكل إيجابي وفاعل في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015، مشيراً إلى أن اللجنة الوطنية للانتخابات حريصة كل الحرص على التواصل مع الشباب والاستماع لآرائهم واقتراحاتهم والنقاش معهم وتثقيفهم وتوعيتهم بأهمية المشاركة، كون العملية الانتخابية محوراً رئيسياً في مسيرة التطوير والتنمية الشاملة.

وأوضح معالي الدكتور أنور قرقاش أن المجلس الوطني الاتحادي دعم وساند على الدوام جميع الإجراءات التي تصب في خدمة الوطن وأمنه واستقراره، منطلقاً من إيمانه العميق بأن تحقيق متطلبات المواطنين في جميع المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والاقتصادية هو الوسيلة الفعالة لبناء الشباب المؤمن بقضايا وطنه والقادر على تحمل

 المسؤولية الملقاة على عاتقه للارتقاء بالدولة إلى المراتب التي تستحقها إقليمياً وعالمياً”.

وبين معاليه أن انتخابات 2015 تأتي في مرحلة تشهد فيها دولة الإمارات الكثير من الإنجازات على جميع المستويات محلياً وإقليمياً وعالمياً، لتثبت قدرتها على التغلب على الكثير من التحديات التي واجهتها خلال مسيرتها نحو تحقيق أهدافها في التنمية الشاملة، ولتغدو اليوم نموذجاً يحتذى في التطور والتقدم والازدهار، ومن هنا فإن المشاركة في العملية الانتخابية هي أسمى معاني العرفان لقيادة دولة الإمارات التي تضع المواطن ضمن أولى اهتماماتها.