معالي الدكتور ماجد النعيمي: “الجامعة صرح تعليمي راقٍ ومتميز في رسم ملامح مستقبل التعليم العالي إقليمياً”

الإمارات – مينا هيرالد  استضافت “جامعة حمدان بن محمّد الذكية” اليوم (الأحد 16 آب/أغسطس 2015) معالي الدكتور ماجد بن علي النعيمي، وزير التربية والتعليم في مملكة البحرين، على رأس وفد رفيع المستوى لبحث آفاق التعاون المشترك واستكشاف فرص إطلاق مشاريع مبتكرة من شأنها الارتقاء بجودة التعليم في دول الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط تماشياً مع أفضل الممارسات الدولية. وكان باستقبال الوفد البحريني الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية” ورئيس مجلس أمناء “معهد اليونِسكو لتقنيات المعلومات في التعليم” (IITE)، الذي أكّد أهمية تكثيف الجهود المشتركة لتطوير التعليم تماشياً مع التقدم التكنولوجي بما يلبي المتطلبات المتنامية للقرن الحادي والعشرين.

واطّلع معالي الدكتور ماجد النعيمي والوفد المرافق، الذي ضمّ الدكتور رياض يوسف حمزة، الأمين العام لـ “مجلس التعليم العالي في البحرين”، و السيد معمر المناعي، المستشار الثقافي بالملحقية الثقافية  لمملكة البحرين بأبوظبي، على منهجية التعلم الذكي المعتمدة لدى “جامعة حمدان بن محمد الذكية” والقائمة على توظيف أحدث التقنيات المتطورة بالشكل الأمثل في تلبية احتياجات الدارسين. واستمع الوفد البحريني إلى عرض مفصل حول الخطط التوسعية التي تنتهجها الجامعة في سبيل إحداث بصمة إيجابية على صعيد تشجيع البحث العلمي الجاد وإثراء المعرفة وترسيخ ثقافة الإبداع والابتكار عبر التعلّم الذكي. وخلال اللقاء، ناقش الطرفان الدور الحيوي الذي يقوم به كل منهما في دعم جهود تطوير وتحسين جودة التعليم العالي على المستوى الإقليمي.

وفي كلمته خلال اللقاء، شدّد معالي الدكتور ماجد النعيمي على أهمية التعليم الذكي باعتباره منصة مثالية تتيح الفرصة لكل من لا تسمح له الظروف بالتواجد داخل الحرم الجامعي التقليدي من الاستفادة من منهجية مرنة للحصول على تعليم نوعي مطابق لأعلى المعايير العالمية، مثمّناً دور الجامعة كصرح تعليمي راقٍ ومتميز في طرح برامج حديثة ومتطورة وقائمة على أساليب التعليم المبتكرة تساهم بصورة مباشرة في إعادة رسم ملامح مستقبل التعليم العالي في منطقة الخليج العربي.

وأضاف معاليه: “نلتزم من جانبنا بالعمل وفق توجيهات القيادة الرشيدة في مملكة البحرين ودولة الإمارات لتعزيز وتوثيق أطر التعاون القائم بين البلدين الشقيقين في مجال التعليم باعتباره دعامة متينة تؤسس لعلاقة متميزة بين الطلبة الذين يمثلون أمل المستقبل. ونتطلع إلى بناء علاقات متينة تصبح نموذجاً للروابط المتميزة بين الدول في مجال التعليم والبحث العلمي. كما نؤكدّ التزامنا المطلق ببناء شراكة فاعلة مع هذه الجامعة المرموقة التي تتبنّى خطط توسعية طموحة لمواصلة مسيرة التطور والريادة، في ظل الاهتمام اللافت الذي يوليه الدكتور منصور العور، رئيس الجامعة، ورئيس وأعضاء مجلس الأمناء لتجسيد الرؤية المتمحورة حول نشر ثقافة التعليم الذكي في العالم العربي.”

وقال الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”: “يشرّفنا أن نستقبل الوفد الأكاديمي رفيع المستوى من البحرين برئاسة سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي. وقد شكّلت هذه الزيارة فرصةً ممتازةً لنا لاستعراض النهج التعليمي الريادي والمرتكز على التكنولوجيا الذي تستند إليه “جامعة حمدان بن محمد الذكية” وترسيخ المكانة الرائدة للجامعة كأحد روّاد التعليم الذكي في منطقة الشرق الأوسط. ونؤكّد على أنّنا سنبقى ثابتي الخطى في التزامنا بتحسين معايير التعليم في المنطقة من خلال الإرتقاء بالأساليب التعليمية العصرية والتقليدية التي نقدّمها للأجيال الحالية. كما ونتطلّع قدماً لتعزيز أواصر التعاون المشترك بين دولة الإمارات ومملكة البحرين وخاصةً في مجال التعليم الإلكتروني.”

وقدّم الدكتور العور كلمةً ترحيبيةً سلّط الضوء فيها على النهج التعليمي للجامعة ومحفظة البرامج والمقرّرات التعليمية التي تقدّمها للدارسين. وتخلّل اللقاء أيضاً تقديم نبذةٍ شاملةٍ عن الجامعة للوفد الزائر، بمشاركة نخبةٍ من نواب رؤساء الأقسام في “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، بما في ذلك أقسام الشؤون الأكاديمية والتكنولوجيا وتطوير الدارسين والتعاون الدولي والإتّصال المؤسّسي. وتم في ختام الزيارة عقد جلسة نقاش مستفيضة في غرفة الإجتماعات التابعة لمكتب رئيس الجامعة، لمناقشة سبل تعزيز التعاون بين الطرفين.