دبي – مينا هيرالد: تعتزم شركة الإمارات ديستريكت كولينغ “إميكول”، المزود الرائد لخدمات تبريد المناطق على مستوى المنطقة والمشروع المشترك بين شركة دبي للاستثمار والاتحاد العقارية، رفع سعة مصنعها إلى 500 ألف طن تبريد بحلول العام 2020 في ظل تزايد الطلب على خدمات تبريد المناطق نظراً إلى التوسع المستمر في أعمال الإنشاءات والبناء في الإمارات والمنطقة.

وكانت الشركة التي يقع مقرها في مجمع دبي للاستثمار، قد سجلت زيادة قدرها 30% في ذروة الاستهلاك خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2015، إذ استخدم المستهلكون أكثر من 90 مليون طن تبريد في الساعة خلال هذه الفترة. وعلاوة على مجمع دبي للاستثمار، تقدم “إميكول” خدمات تبريد المناطق في مواقع استراتيجية أخرى مثل دبي موتور سيتي، ومدينة دبي الرياضية، وأبتاون مردف، وفندقPalazzo Versace، وبرج D1 في منطقة الجداف.

وتوفر “إميكول” خدمات تبريد المناطق للشركات والمنازل الواقعة في مجمع دبي للاستثمار بسعة تشغيل تصل إلى 115 ألف طن تبريد من مصنعها في المجمع. وتتطلع الشركة إلى زيادة قدرات التبريد في المجمع لتصل إلى 250 ألف طن تبريد. وتتماشى هذه الخطة مع سعي الشركة إلى بناء أكثر من 1150 وحدة سكنية في السنوات القادمة، وتتضمن هذه الوحدات منازل تاون هاوس ودوبلكس وشقق بثلاث غرف نوم وغرفتي نوم وغرفة نوم واحدة.

ويتم حالياً تبريد المياه في مصنع “إميكول” في مجمع دبي للاستثمار ومن ثم تمريرها إلى مجمعات الفلل والأبنية السكنية والقطاعات الصناعية والتجارية في المجمع، وهي بذلك تستبدل وحدات تكييف الهواء المنفردة بتغطية متكاملة.

وقال أديب مبدر، الرئيس التنفيذي لشركة “إميكول”: “يتواصل ارتفاع الطلب من مجمع دبي للاستثمار والإمارات بشكل عام في ظل أعمال البناء والإنشاءات المستمرة، ونحن نسعى إلى تعزيز قدراتنا وسعات التبريد لدينا لتلبية هذا الطلب. لقد أثبتت ’إميكول‘ بأنها شركة رائدة في قطاع تبريد المناطق بفضل خدماتها التي تتمتع بالكفاءة. كما يشهد قطاع تبريد المناطق نمواً قوياً، وأثبت نظام التبريد المركزي بأنه اقتصادي ومستدام أكثر بالمقارنة مع البنية التحتية التقليدية لتكييف الهواء”.

ويستخدم نظام تبريد المناطق طاقة أقل بنسبة 40 – 50% من أنظمة تكييف الهواء التقليدية، وهو بذلك يساهم في خفض فواتير كهرباء المباني بنحو 70%. كما أن إنتاج طن واحد من التبريد باستخدام أنظمة تكييف الهواء التقليدية يتطلب 1.7 كيلوواط من الطاقة، في حين لا يستهلك نظام تبريد المناطق سوى 0.85 كيلوواط من الطاقة لكل طن تبريد، الأمر الذي يوفر كميات ضخمة من الطاقة يمكن الاستفادة منها في مجالات أخرى.

وقد ساهمت محطات “إميكول” للتبريد في مجمع دبي للاستثمار في توفير 312.95 مليون كيلوواط ساعة من الطاقة سنوياً (أي 34% أقل من الطاقة المستخدمة في أنظمة تكييف الهواء التقليدية)، وهذا يعني التخلص من حوالى 159 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً. وعلاوة على التوفير في الطاقة، ساعدت المحطات كذلك على خفض تسرب المبردات إلى الجو والحد من التلوث السمعي، وهي بذلك تقدم بديلاً مناسباً وصديقاً للبيئة وأكثر اقتصادية.

وأضاف مبدر: “تقدم ’إميكول‘ خدمات تبريد مياه متواصلة لأكثر من 15000 عميل في دبي، وتتميز خدماتها بالجودة العالية والكفاءة وتدعم نمو بنيتها التحتية من خلال تطبيق أحدث التقنيات المبتكرة وممارسات التنمية المستدامة. كما تؤكد محفظة أعمال الشركة المتنامية على نجاح نموذج أعمالها الاستراتيجي”.

وتتضمن خطط إميكول في الأعوام القادمة التوسع في العمليات لتمتد إلى المملكة العربية السعودية وقطر.