دبي – مينا هيرالد نظم “مركز إبداع الحكومة الذكية في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مؤخراً ورشة عمل تدريبية خاصة بالجهات الحكومية حول موضوع إجراء استبيان ذكي. وقد شهدت هذه الورشة التي أقيمت بتقنية الاتصال عن بعد من خلال الإنترنت مشاركة عدد كبير من الموظفين الذي يمثلون قطاعاً واسعاً من الجهات المهتمة بإجراء استطلاعات الرأي للوقوف على احتياجات ومتطلبات المتعاملين.

ويتميز هذا الاستبيان بكونه منصة ذكية متكاملة بتصميم ومقاربة جديدة تسهم بشكل كبير في توفير الجهد والمال على الجهات الحكومية، ويتيح لها في الوقت ذاته الوصول إلى شريحة أكبر وأوسع من الجمهور المستهدف، كما يضمن هذا التصميم للجمهور إبداء آراءهم بكل سرعة وشفافية للجهات المسؤولة. ويتوفر هذا الاستبيان اللغتين العربية والانجليزية ويتيح للجهة عمل التقارير والمقارنات والإحصائيات، بالإضافة إلى أنه يمدها بقاعدة بيانات ذكية يمكن الرجوع إليها في أي وقت لاستخدام الاستبيانات المعدة أو إنشاء استبيان جديد.

وفي هذا السياق، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ومدير عام حكومة الإمارات الذكية: “تشكل توجيهات القيادة الرشيدة ورؤيتها المستقبلية الأساس في بناء استراتيجيات التطوير ووضع خطط العمل في كل ما يتعلق بمشاريع الحكومة الذكية. وتتضمن هذه التوجيهات الاهتمام بالمتعامل وتقييم جميع الخدمات من وجهة نظره لكونه الطرف المستفيد منها والأقدر على إعطاء الرأي الشفاف والموضوعي حول الكيفية التي يمكن من خلالها تحسين هذه الخدمات وتطويرها بما يلبي جميع احتياجاته ويوفر عليه الوقت والجهد معاً. ونؤكد هنا أننا نعمل بالتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية على مستوى الدولة من أجل الارتقاء بالخدمات المقدمة في مختلف المجالات وصولاً إلى غايتنا المنشودة المتمثلة في إسعاد المتعاملين”.

وأضاف سعادته: “يمثل الاستبيان الذكي واحدة من أوجه التطوير الكثيرة التي نعمل من خلالها على الوصول إلى كافة المتعاملين في أي مكان تواجدوا فيه، وذلك بهدف تكوين صورة شاملة ومتكاملة عن الاحتياجات والمتطلبات التي يتوقعون الحصول عليها من الجهات الحكومية ذات الصلة بكل خدمة، وكذلك أوجه التحسين والتطوير المفترضة. ونحن على ثقة تامة بأن مثل هذه المبادرات والجهود سيكون لها أثر إيجابي ملموس في تعزيز الاستفادة من التطبيقات الذكية وزيادة نسب الاستفادة من الخدمات الحكومية”.

وتجدر الإشارة هنا إلى مشاركة عدد من الموظفين في هذه الورشة والذين يمثلون جهات حكومية عدة هي وزارة التربية والتعليم، وزارة الصحة في عجمان، جامعة الإمارات، حكومة رأس الخيمة الإلكترونية، شرطة الفجيرة، الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في دبي، كلية التقنية العليا للبنات في العين، جامعة زايد، شرطة أبوظبي، وشركة مطارات أبوظبي.