دبي – مينا هيرالد: وقع سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء و مياه دبي، وسعادة/ الدكتور مطر حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة، مذكرة تفاهم  تهدف لتبادل الخبرات في مجال  إنشاء سوق على مستوى إتحادي لخدمات الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وترشيد الاستهلاك في المباني القائمة وبالأخص المباني الحكومية واستكشاف فرص تطوير مشاريع خفض استهلاك الطاقة.

وحضر حفل التوقيع سعادة / المهندسة فاطمة الفورة الشامسي وكيل الوزارة المساعد لشؤون الكهرباء والطاقة النظيفة ومياه التحلية، والمهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال في هيئة كهرباء ومياه دبي، وستيفان لو جنتيل، الرئيس التنفيذي لشركة “الإتحاد لخدمات الطاقة” والمهندس محمد المطوع، رئيس قسم سياسات الترشيد في وزارة الطاقة .

وقال سعادة سعيد محمد الطاير: ” يأتي تعاوننا مع وزارة الطاقة في الدولة انسجاماً مع توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي -رعاه الله، واستراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء التي أطلقها سموه، والرامية لجعل دولة الإمارات قطباً عالمياً ورائداً في مجال الإقتصاد الأخضر، وكذلك إستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 التي تهدف إلى خفض الإستهلاك في مجال الطاقة بنسبة 30%. 

أضاف سعادته: “نعمل على توثيق الشراكات بين القطاعين العام والخاص من خلال التعاقد على مشاريع كفاءة الطاقة بما يقدم دعماً قوياً لبناء محفظة للفرص المتنوعة وذلك بهدف الاستخدام الأمثل للطاقة.”

من جهته،  قال سعادة الدكتور مطر حامد النيادي ” ان الوزارة تهدف من خلال عقد مذكرات تفاهم مع الشركات الوطنية والجهات المحلية إلى مشاركة القطاع الخاص وإبراز الدور الفعال للجهات المحلية المعنية بقطاع الطاقة في الدولة  ومنها هيئة كهرباء ومياه دبي في تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية 2021 والتي تتشرف الوزارة بمتابعتها والعمل على تنفيذها مع الجهات ذات العلاقة.

وأضاف سعادته أننا نعمل جاهدين في وزارة الطاقة على تطوير استراتيجيات خاصة لتعزيز فرص الاستخدام الأمثل للطاقة في الدولة حيث وضعت الوزارة ترشيد استهلاك الطاقة والمياه كأحد أهدافها الاستراتيجية. ومن هذا المنطلق تأتي شراكتنا مع “الإتحاد لخدمات الطاقة” على تشجيع الابتكار في وضع تدابير مستدامة من شأنها أن تساهم في جعل  الامارات مركزاً عالمياً للاقتصاد الأخضر.

وذكر الدكتور مطر أن توقيع مذكرة التفاهم مع شركة الاتحاد سيساعد على فتح أسواق جديدة لخدمات الطاقة وصولاً إلى إنشاء سوق لخدمات الطاقة يرمي الى تحديد وتطوير فرص تحسين كفاءة الطاقة وترشيدها.

وفي السياق ذاته، قال ستيفان لو جنتيل”نحن متحمسون للتعاون مع وزارة الطاقة في الدولة لتطوير فرص جديدة في قطاع كفاءة الطاقة. وتحمل سوق كفاءة الطاقة فرصاً هامةً في المنطقة، خصوصاً وأنها لا تزال سوقاً ناشئة، ومن شأن استغلال هذه الفرص أن يجعل من دبي مدينةً مستدامةً رائدة. وتدرك الشركات اليوم أهمية تبني الحلول التي تتميز بكفاءة استهلاك الطاقة في ممارساتها وأعمالها، مع الأخذ بعين الاعتبار الآثار المالية المترتبة على تطوير المرافق الحالية. وستلعب ’الاتحاد إسكو‘ دوراً فعالاً في تطوير فرص فعالة ذات جودة عالية وصديقة للبيئة في المنطقة.”