عمان – مينا هيرالد: كرمت كل من شركة ستاربكس والمنظمة الدولية للشباب عشرين ريادياً أردنياً من الرياديين الاجتماعيين الذين انضموا مؤخراً لمشروع “بادر” في دفعته الجديدة. ويعتبر مشروع “بادر” مبادرة ريادية شبابية أُسِّسَت لتمكين الشباب الأردني من إحداث التغييرات الاجتماعية والاقتصادية الإيجابية في مجتمعاتهم.

وقد تضمن التكريم تسليم زملاء “بادر” الجدد العشرين شهادات تقديرية، وذلك خلال حفل خاص أقيم مؤخراً في فندق كمبنسكي عمان. وكان الاختيار قد وقع على هؤلاء الرياديين العشرين الواعدين والذين يضعون المسؤولية على عاتقهم من أجل غد أفضل، من بين 90 متقدماً من جميع أنحاء محافظات المملكة بما فيها عمان وإربد والسلط والزرقاء.

وسيوفر مشروع “بادر” لزملائه التدريب والتمويل والدعم اللوجستي اللازم بهدف تعزيز وتنمية مشاريعهم ومبادراتهم القائمة التي تعالج مجموعة متنوعة من القضايا المجتمعية وعلى رأسها التوعية الصحية، وتمكين المرأة، والتعليم، وحماية البيئة.

أما الحفل الذي أقيم تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة عالية الطباع، فقد شهد حضور كبار المسؤولين التنفيذيين من ستاربكس والمنظمة الدولية للشباب، بالإضافة إلى ممثلين عن شبكة أصدقاء “بادر” التي تضم مجموعة من المؤسسات والشركات التي تقدم الدعم والإرشاد لزملاء “بادر”. كما وقد شهد الحفل تفضُّل سمو الأميرة عالية بتسليم الشهادات التقديرية للرياديين والقادة الشباب العشرين من زملاء “بادر”، فضلاً عن احتضانه لحلقة نقاشية تناولت أبرز إنجازات المكرمين وأهدافهم وطموحاتهم المستقبلية.وفي تعليق لها على هذا الحدث، قالت المدير الإقليمي للاتصالات والمسؤولية الاجتماعية في شركة ستاربكس لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رنا شاهين: “إنه من الملهم والمؤثر أن نلمس اليوم التطور المتواصل والتغييرات الإيجابية الحاصلة لدى جيل الشباب”. وأضافت: “وأود باسم شركة ستاربكس وشركة محمد حمود الشايع، شريك ستاربكس والوكيل الحصري لعلامتها التجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن أهنئ زملاء بادر الجدد لهذا العام، وأن أعرب لهم عن حجم تطلعاتنا نحو التغييرات الإيجابية التي سيحدثونها مسقبلاً.”

ومن جانبها، علقت المديرة الإقليمية للمنظمة الدولية للشباب في الأردن، رنا الترك، بقولها: “نتطلع قدماً لإرشاد هذا الفوج من الشباب الاستثنائي ومساعدتهم لتطوير وتنمية مشاريعهم لأجل تحقيق أهدافهم الرامية لخدمة مجتمعاتهم.”

ويهدف مشروع “بادر” لتأسيس شبكة وطنية من القادة الشباب الذين يعمل على تمكينهم من أجل إحداث التغييرات الإيجابية ضمن مجتمعاتهم المحلية، وذلك من خلال مشاريعهم الاجتماعية المبتكرة والقائمة. ويذكر بأن الشباب والشابات العشرين سيتلقون تدريباً على مهارات الابتكار الاجتماعي والإدارة بما يمكنهم من تعزيز مشاريعهم المجتمعية. وسيحظى أولئك الذين يستكملون ورشة العمل التدريبية الأولى بمنحة مالية قدرها 6,000 دولار أمريكي، وبإرشاد متواصل ودعم من شبكة أصدقاء “بادر”، وهي شبكة تضم مجموعة من مؤسسات القطاع العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني المنخرطة بفعالية في البرنامج. ومن خلال هذا المنهج الشامل، يُتوقَّع لمشروع “بادر” أن يفيد آلاف الأردنيين بشكل مباشر.