دبي – مينا هيرالد: أصدرت شركة”سي بي آر إي” تقريرها ’مستوى المعيشة العالمي: الدليل المفصل للمدن‘ الذي يعد أخر التقارير البحثية ضمن سلسلة تقارير الأسواق السكنية العالمية. وصمم التقرير بهدف منح قارئه الفرصة لاستكشاف 31 مدينة من بين أشهر المواقع السكنية حول العالم.

ويسلط التقرير الضوء على مواصلة احتفاظ هونج كونج  بموقعها كأكثر المواقع السكنية غلاءً في العالم بمتوسط أسعار يبلغ 1.377 دولاراً امريكياً للقدم المربع الواحد. ويرتبط هذا الرقم المرتفع بالأحجام الأصغر للشقق الموجودة في سوق تستند إلى مستويات عرض مقيدة بشدة.

ومن ناحية أخرى، عززت لندن مكانتها في المرتبة الثانية من حيث القيمة وفقاً لمتوسط أسعار القدم المربعة الواحدة. كما يبين التقرير الآلية التي ساعدت العديد من المدن على الانتعاش بقوة في أعقاب الأزمة العالمية عام 2008، إلى جانب المدن التي أظهرت مستويات أدنى من المرونة.

وتعد سوق دبي العقارية ’أكثر توفيراً للتكاليف‘ عند مقارنتها مع أسواق لندن أو نيويورك أو هونج كونج. وعلى سبيل المثال، تبدأ أسعار العقارات الرئيسية في لندن عند 3 آلاف دولار أمريكي للقدم المربعة الواحدة قياساً بـ 1300 دولار أمريكي للقدم المربعة الواحدة كحد أقصى في دبي. وتجعل الضرائب المنخفضة على الواردات من استيراد المواد ذات الجودة العالية في دبي أمراً أكثر سهولةً بخلاف لندن. وعلاوةً على ذلك، تختلف مسألتي تكاليف وتوفر اليد العاملة بين الإمارات العربية المتحدة وغيرها من المدن الأوروبية والعالمية. يعتبر النقص في الموارد عاملاً هامّاً في ارتفاع أسعار العقارات: فمن الصعب الحصول أراضٍ صالحة للبناء في باريس، ولندن، ونيويورك، وبرشلونة. وعلى الرغم من حركة التشييد والبناء الكبيرة القائمة في دبي، لا يوجد مناطق مكتظة بالمباني، الأمر الذي يوفر الكثير من الفرص لإنشاء وحداتٍ سكنية جديدة ما بين الوحدات القائمة.

وبهذا الصدد، قالت صافينا أحمد، مديرة أبحاث العقارات السكنية بمنطقة الشرق الأوسط لدىسي بي آر إي: “يعتبر تأثير تقلبات العملات العالمية أحد أهم العوامل التي تؤثر على أسعار العقارات. وتشهد الأسواق المرتبطة بالدولار، وسوق المملكة المتحدة المرتبط بالجنيه الاسترليني ذو القيمة المرتفعة، أكبر نسبة غلاءٍ للأسعار نسبياً، بينما نجح اليورو بتوفير فرصٍ أفضل للاستثمار العقاري في أسواق مثل فرنسا واسبانيا في أوروبا”.

وأضافت صافينا: ” وفي ظلّ النمو الكبير وغير المسبوق الذي شهدته أسعار العقارات مؤخراً، يتوقع المستثمرون إمّا نمواً بطيئاً أو غير ملحوظ على الإطلاق في الوقت الراهن، حيث بلغت نسبة نمو أسعار العقارات في لندن ودبي الضعف خلال العامين

اللذين سبقا النصف الثاني من عام 2014. ونشهد اليوم نمواً بسيطاً في أسعار العقارات يتخلّله بعض العقبات الصغيرة بسبب الأحوال المتدهورة نسبياً في المنطقة”.

كيف تصنف المواقع العشر الأعلى قيمةً؟

المواقع العشر الأعلى قيمةًمتوسط أسعار العقارات (بالدولار الأمريكي* للقدم المربعة الواحدة)
  1. هونج كونج
1,377
  1. لندن
996
  1. نيويورك
819
  1. باريس
795
  1. سنغافورة
787
  1. طوكيو
678
  1. لوس أنجلوس
652
  1. ميلان
529
  1. روما
509
  1. إدنبرة
497

المصدر: CBRE

*تم تحديد أسعار الدولار الأمريكي اعتماداً على سعر الصرف (جنيه استرليني – دولار أمريكي) يوم 6 سبتمبر 2015

وبدورها، قالت جينيت سيبريتس، مديرة أبحاث العقارات السكنية في المملكة المتحدة لدى سي بي آر إي : “في ظل تنامي عدد السكان حول العالم والابتكارات الجديدة التي تؤثر على سوق العقارات، نحن نشهد خطوة تحمل المزيد من التكامل بين مدننا. بينما كشفت أبحاثنا أن المدن العالمية لا تزال تحتفظ بما يجعلها فريدة من نوعها، في الوقت الذي تتشارك فيه هذه المدن المعرفة القيمة والخبرات التي يمكن لها أن تعزز مكانة المدن الأخرى حول العالم”.

وأضافت جينيت: “من خلال الاستفادة من مكانة سي بي آر إي الفريدة كشركة عقارية عالمية، شهدنا بعض النتائج غير المتوقعة في تقرير ’مستوى المعيشة العالمي‘ كما هو الحال في دبلن، حيث بلغ نمو أسعار المنازل مستويات عالمية بواقع 22%، وموسكو التي تمتلك أعلى نسبة من الملاك الشاغلين في العينة التي قمنا باعتمادها”.

واختتمت جينيت: “في أوروبا، قمنا باستعراض الكيفية التي انتعشت من خلالها سوق العقارات السكنية في وسط لندن وفق هذا المعدل المرتفع، مع زيادة متوسط أسعار المنازل بواقع 86% منذ عام 2009. وفي الاسواق الأخرى خارج مدينة لندن، لقد شهدنا نمواً بوتيرة أقل سرعةً بلغ نسبة 63% خلال ذات الفترة، ما يظهر حجم الاختلاف الآخذ بالانحسار، مع بلوغ إجمالي الأسعار في عاصمة المملكة المتحدة نسبة 14.8% خلال عام 2014 فقط، الأمر الذي يقدم للمستثمرين فرص نمو كبيرة”.

وبدورها، قالت صافينا أحمد: “في ظل النمو السكاني بواقع 5%، هناك طلب مستمر على الإسكان وخاصة الميسور التكلفة. ولدى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا معروض كبير من المساكن لكنها تركز في الأغلب على المستوى الفخم. ونحن نتعامل مع مجموعة صغيرة من المشترين الغير قاطنين في أوروبا الذين جذبهم الوضع المحسن في أسواق أوروبا التي تحسنت فيها العملة، على سبيل المثال ماربيلا التي شهدت اهتماما كبيرا من المشترين السعوديين.”

كيف تصنف المواقع العشر الأدنى قيمةً؟

المواقع العشر الأدنى قيمةً*متوسط أسعار العقارات (بالدولار الأمريكي للقدم المربعة الواحدة)
  • اسطنبول
109
  • جوهانسبورج
118
  • كيب تاون
161
  • لشبونة
188
  • تورونتو
215
  • شيكاغو
227
  • مدريد
238
  • برشلونة
241
  • سيدني
250
  • بانكوك
255

المصدر: CBRE

*تم تحديد أسعار الدولار الأمريكي اعتماداً على سعر الصرف (جنيه استرليني – دولار أمريكي) يوم 6 سبتمبر 2015

ويقدم تقرير ’مستوى المعيشة العالمي‘ لمحة سريعة حول 31 مدينةً عالميةً، كما يستعرض التأثيرات المتفاوتة في كل مدينة، فضلاً عن تقديمه لدراسة مقارنة لأسعار المنازل ونمو تكاليف الإيجار والمعيشة، من بين عدة عوامل أخرى.

الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، وتركيا

أبوظبي – من المتوقع أن يزداد عدد سكان أبوظبي بنسبة 54% خلال العقد القادم، مضيفاً 1.38 مليون ساكن جديد. وشهدت السوق العقارية نمواً بواقع 31% خلال عام 2013 و24% خلال عام 2014، واتخذت منذ ذلك الحين وتيرة نمو أكثر استقراراً نتيجة لانخفاض أسعار النفط. ومن ناحية اخرى، تتميز سوق الإيجار بموقف قوي عززه النمو المسجل بواقع 12% خلال العام الماضي لتصل القيم إلى حدود 2.574 دولار أمريكي شهرياً.

دبي – أدت الوعود بأسلوب حياة مترف ومرتبات معفاة من الضرائب إلى تكون مجتمع كبير من المغتربين في دبي، حيث يشكل المغتربون والعمال المهاجرون نسبة 92% من عدد السكان. وتعد دبي سوقاً مزدهرة شهدت إتمام 22.989 تعاملاً خلال العام الماضي، أي أكثر بنسبة 28% من متوسط 10 سنوات. ومن المتوقع أن يستمر هذا التوجه المصحوب بكميات كبيرة ومشاريع جديدة، مع بناء 25 ألف وحدة في المتوسط سنوياً.

اسطنبول – ينظر إلى اسطنبول، خامس أكبر مدينة في العالم، كفرصة استثمارية قوية. وخلال العام الماضي، شهدت المدينة نمواً سنوياً لأسعار المنازل بواقع 15%. وعلى نحو مماثل، شهدت سوق الإيجارات نمواً بواقع 12%. وتمتلك اسطنبول أدنى متوسط لأسعار العقارات في العينة المدروسة يبلغ 109 دولا أمريكي للقدم المربعة الواحدة.