دبي – مينا هيرال: تشهد سوق العقارات المكتبية على مستوى الدولة استقرار سعرياً في ظل دخول المزيد من الوحدات الجديدة إلى السوق، مما يشكل فرصة سانحة لتوسع مراكز الأعمال المحلية والعالمية في دبي وأبوظبي من خلال الاستحواذ على مساحات مكتبية في مواقع استراتيجية، الأمر الذي يؤدي إلى توفير خيارات أكثر تنافسية وأقل كلفة للشركات  بحسب شريف كامل الرئيس الاقليمي لشبكة اللاينس العالمية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
وعلى هامش المشاركة في معرض “سيتي سكيب غلوبال”، لفت كامل إلى أن وجود العديد من الفرص الواعدة لتوسع مراكز الأعمال في كل من دبي وأبوظبي في ظل الأسعار المغرية التي تسجلها المساحات المكتبية الراقية، وخاصة في المناطق التجارية التي تشكل وجهة مثالية للشركات والمستثمرين في كافة القطاعات، مما يوفر فرصة لإنشاء المزيد من فروع مراكز الأعمال في مختلف هذه المناطق.

وتوقع كامل من جانب آخر أن تحقق مراكز الأعمال في الإمارة نمواً قوياً يناهز 20 % مع نهاية العام الجاري، مشيراً إلى أن ذلك يأتي استمرارا لمعدلات النمو المحققة في الفترة الممتدة بين يونيو 2013 ويونيو 2014، حيث حققت المراكز في دبي نمواً بمعدل 18 % متفوقة بذلك على معدل النمو العالمي لنفس الفترة والمقدر بـ 7 % أي بفارق 11 %.

فيما بلغ متوسط النمو لأفضل 10 أسواق نمواً في العالم 10.4 % وذلك وفقاً لتقرير صادر عن اللاينس العالمية، الذي أظهر تفوق دبي كأسرع سوق لمراكز الأعمال نمواً على المستوى الدولي بالمقارنة مع 85 مدينة في 45 دولة. ورجح أن تواصل دبي صدارتها للأسواق العالمية في القطاع مع نهاية العام الجاري.

وأوضح كامل أن عدد مراكز الأعمال في دبي بما يشمل المناطق الحرة والمتخصصة قد سجل نمواً بمعدل 28 % خلال الفترة بين 2012 و 2015 ، متوقعاً تزايداً في انتشار المراكز لتلبية الطلب المتنامي على خدماتها في دبي.

وحول تداعيات تراجع أسعار النفط على السوق العقاري وحركة الاستثمار بشكل عام في الأسواق المحلية قال كامل :”ساهمت المرونة التي أبدتها دبي أمام الأزمات المتلاحقة التي عصفت بدول المنطقة والاقتصاد العالمي على حد سواء في ترسيخ استدامة النموذج الاقتصادي الذي ابتكرته الإمارة الذي يشهد المزيد من التطوير والابتكار بشكل متواصل.  وفي ظل نجاحها في تجاوز مختلف التحديات، فقد أدرك المستثمرون من مختلف أنحاء العالم أن دبي ليست مجرد طفرة سريعة كما اعتقد البعض في السابق، بل أثبتت بجدارة أنها تجربة اقتصادية متكاملة ومستدامة على المدى الطويل. حيث تعتمد على رؤية سباقة قوامها التطوير الدائم للمقومات التنافسية ومواصلة التحديث والابتكار في البيئة الخدمية والتشريعية لترسيخ تميزها وتعزيز أهميتها كمحطة تجارية واستثمارية لا غنى عنها”.
وأكد كامل أن دبي تتمتع بالحنكة الكافية للتعامل مع المستجدات الاقتصادية العالمية، حيث اكتسبت خبرة واسعة في مواجهة مختلف التحديات ومواصلة سياساتها التنموية وتعزيز تنافسيتها في مختلف المجالات.

وتابع الرئيس الاقليمي لشبكة اللاينس العالمية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا قائلاً :”لقد باتت دبي والإمارات رقماً صعباً على ساحة المال والأعمال الدولية بفضل ما تتمتع به من مقومات ترسخ من تميزها إقليمياً وعالمياً، حيث باتت تنافس كبرى عواص المال والأعمال العريقة، ويأتي ذلك في ظل ما حققته من إنجازات تاريخية خلال حقبة زمنية قصيرة، وبالنسبة لكبرى الشركات الدولية، بات العمل في دبي ضرورة تطلبها مرحلة العولمة، إذ أصبحت الإمارة محطة أساسية لا غنى عنها للشركات والمؤسسات العاملة في مختلف القطاعات، وتبرز دبي بقوة بين أهم المدن على خارطة الأعمال الدولية”.
وأوضح كامل أن الإمارات تواصل تعزيز جاذبيتها الاستثمارية والتجارية المتميزة بعد أن باتت جزءاً لا يتجزأ من عمليات كبرى الشركات العالمية والاقليمية ومكوناً أساسياً في حركة التجارة والاستثمار على المستوى الدولي، إذ تواصل الدولة بشكل لافت استقطاب الشركات العالمية في مختلف القطاعات بالتوازي مع تواصل تأسيس مشاريع وشركات محلية أو بالشراكة مع أطراف خارجية للاستفادة من أسواق دبي المحلية وفرص النمو التي تزخر به، إضافة إلى اتخاذ دبي منصة للتوسع التجاري والاستثماري في دول المنطقة. ويتكامل تفوق دبي مع المكانة المرموقة التي تتمتع بها دولة الإمارات ككل على مختلف الصعد سواء كانت الدبلوماسية أو التجارية والاقتصادية والاجتماعية.