دبي – مينا هيرالد: ترأس سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، الإجتماع السادس والثلاثون للمجلس، والذي عُقد أمس في مقره، بحضور سعادة/أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس. كما حضر الاجتماع أعضاء المجلس، كل من سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لشركة بترول الإمارات الوطنية (اينوك)، وعبدالله عبد الكريم، مدير عام دائرة شؤون النفط، وسالم بن مسمار، مساعد المدير العام لقطاع رقابة البيئة والصحة والسلامة في بلدية دبي، ووليد سلمان، نائب رئيس لجنة دبي للطاقة النووية ، والدكتور يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات، بالاضافة الى كيرون فيرقسون ، الذي تولى منصبه الجديد كمدير عام لهيئة دبي للتجهيزات (دوسب).

وفي بداية الاجتماع رحب سعادة /سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والأعضاء بالمدير العام الجديد لهيئة دبي للتجهيزات، وتمنوا له كل التوفيق والنجاح في مهامه.

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير: ” تماشيا مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، رعاه الله ، وتحقيقاً لخطة دبي 2021 التي تهدف إلى جعل دبي مدينة متكاملة ذكية مستدامة ومبتكرة في إدارة مواردها، وتحسين جودة الحياة فيها وترسيخ مكانتها كنموذج يحتذى به عالمياً في مجال الاقتصاد الأخضر، أطلقنا مبادرة دبي للتنقل الأخضر، وذلك لتحفيز إستخدام وسائل النقل المستدامة المتمثلة بالمركبات الهجينة والكهربائية، والتي من شأنها خفض 19% من إجمالي الانبعاثات الكربونية في دبي من أحد أهم المصادر المسؤولة عن ذلك والمتمثلة بالنقل والمواصلات.

وأضاف سعادته: ” تنفيذاً لاستراتيجية خفض الانبعاثات الكربونية في إمارة دبي، والتي تستهدف خفضها بنحو 16 في المئة بحلول عام 2021، سيقوم المجلس الأعلى للطاقة بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية ، لا سيما تلك التي تمتلك اساطيل كبيرة من السيارات ، وذلك لتحفيزها على شراء سيارات هجينة أو كهربائية خلال السنوات القادمة، وضمان نجاح تنفيذ هذه المبادرة على أكمل وجه، حيث تطمح دبي الى تحقيق زيادة بنسبة 10% في مجموع السيارات الهجينة والكهربائية بحلول عام 2030″.

ومن جانبه ، قال سعادة أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة : ” إطلعنا خلال الاجتماع على آخر مستجدات إستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030  وتحليل البرامج والمشاريع التي تم تنفيذها من أعضاء المجلس في مشاريع الامداد وإدارة الطلب على الطاقة، ومواكبة التطور التقني في مجالات الطاقة النظيفة، حيث تم إستعراض التحديثات المطلوبة في المشاريع القائمة.

وقد قامت بلدية دبي خلال الإجتماع بعرض آخر تطورات مشروع تحويل النفايات الى طاقة والذي سيتم تنفيذه خلال الاشهر القادمة ، وذلك تطبيقاً لرؤية الامارات 2021 والتي تهدف الى بناء اقتصاد متنوع يحافظ على البيئة ويحقق التنمية المستدامة، ويعزز من فرص الاستثمار في تدوير مختلف أنواع النفايات في الدولة، وتساهم في تحقيق مؤشر الأجندة الوطنية، وذلك برفع نسبة النفايات المعالجة من إجمالي النفايات المنتجة إلى 75%  بحلول عام 2021.  

وأخيراً تم استعراض خطة سير عمل جائزة الامارات للطاقة في دورتها الثانية، حيث تمت الموافقة من قبل الاعضاء على نتائج تقييم الفائزين، بعد المشاركة الكبيرة التي شهدتها من دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومن المقرر أن يتم تكريم الفائزين بتاريخ 22 اكتوبر المقبل بالتزامن مع يوم الطاقة العالمي.