دبي_ مينا هيرالد:  في إطار جهودها لتطوير بيئة الأعمال، وتوفير أفضل الخدمات وأجودها للقطاع الخاص، وترسيخ دورها كممثل للقطاع الخاص، نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً في مقرها ورشة عمل مع شركائها من القطاع الحكومي لاستعراض ومناقشة مسودة الخطة الاستراتيجية لغرفة دبي للسنة 2016 -2021.

وشارك في ورشة العمل التي نظمتها الغرفة ممثلون عن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ومركز الاحصاء، والأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، والأمانة العامة للجنة العليا للتشريعات، والهيئة الاتحادية للجمارك، ومحاكم دبي، ودائرة حكومة دبي الذكية، ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي، ووزارة الاقتصاد، وجمارك دبي.

وخلال كلمته الترحيبية أمام المشاركين في ورشة العمل، أشار عيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة تجارة وصناعة دبي إلى أهمية قانون تنظيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص في إمارة دبي الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تبعث برسالة واضحة للمستثمرين ورجال الأعمال بأن حكومتنا تعتبر الشراكة بين القطاعين العام والخاص ركيزة أساسية في استراتيجية النمر والتطور.

وأشار الزعابي قائلاً: ” إن لقائنا اليوم هو استكمال لجهود الغرفة ورسالتها في تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي، لأننا نؤمن  بأهمية  تعزيز قنوات التواصل، وقيمة الشراكة كإحدى مقومات استدامة نمو الاقتصاد وتطوير بيئة الأعمال في دبي. حيث إن مشاركة خططنا المستقبلية، ومواءمتها مع أفكار وتجارب شركائنا هو الأساس الذي ننطلق منه لخدمة مجتمع الأعمال.”

وأضاف نائب الرئيس التنفيذي الأول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي قائلاً: “تسعى غرفة دبي في استراتيجيتها 2016-2021 الى مواصلة ما تم تحقيقه من انجازات ونجاحات خلال السنوات السابقة من

 تطبيق استراتيجيتها، وتطويرها بما يعكس توجهات القيادة الرشيدة في خطة دبي 2021 ورؤية الامارات 2021، ومواكبة العوامل والمستجدات الاقتصادية السياسية والاجتماعية، والتركيز على دور الغرفة كمحرك اساسي في تعزيز القدرة التنافسية الاقتصادية في دبي، والمساهم الرئيس في استدامة نمو وازدهار القطاع الخاص.”

وبدوره عرض خليل حداد، مدير إدارة الاستراتيجية والتميز في الغرفة أبرز ملامح الخطة الإستراتيجية الجديدة للغرفة، وأهم تفاصيلها ومحاورها، حيث جرى الاستماع إلى توصيات الشركاء كالتركيز على أهمية الشراكات القوية، والتعاون المتبادل لتعزيز مجتمع الأعمال في دبي.

وقد تم تقسيم المشاركين في ورشة العمل إلى عدة مجموعات عمل ركزت على تمكين مجتمع الأعمال ودعمه والترويج له في إمارة دبي، حيث جرى تبادل الأفكار والآراء والخبرات واستعراض الحلول للتحديات وذلك تعزيزا ً لدور الغرفة كممثل حقيقي وأساسي لمجتمع الأعمال في دبي.

وتدعم غرفة دبي نمو الأعمال في الإمارة، وتعمل على الدوام لخلق بيئةٍ محفزةٍ لها من خلال تنظيم الندوات وورش العمل التي تعزز وعي وثقافة مجتمع الأعمال حول أبرز مستجدات الأعمال، والقوانين التي تنظم بيئة الأعمال، في حين تعمل الغرفة كذلك على تعزيز روح فريق العمل الواحد من خلال التعاون مع الهيئات الحكومية لتلبية متطلبات النمو في بيئة الأعمال واحتياجات القطاع الخاص للتطور والنجاح.