أبوظبي – مينا هيرالد: شارك اليوم أكثر من 45 عضواً من برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل (YFEL)، مبادرة التوعية من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، في ورشة عمل استضافتها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “أيرينا”، حيث اطلعوا خلالها على الصعوبات التي تعترض عمليات وجهود التحليل في قطاع الطاقة المتجددة العالمي الذي يشهد نمواً متسارعاً والبالغة قيمته 270 مليار دولار.

وأشرف على إدارة ورشة العمل التي أقيمت تحت عنوان “أن تكون محللاً في قطاع الطاقة المتجددة” مجموعة من المسؤولين والخبراء من شركة مصدر و”أيرينا”، كما شهدت الورشة جلسة نقاش شارك فيها خبراء من شركة برايس ووتر هاوس كوبرز (PwC)، ووكالة الطاقة الدولية، والبنك الدولي. وقد استفاد المشاركون من فتح نقاشات هامة مع عدد من الخبراء البارزين الذين سلطوا بدورهم الضوء على نشاطاتهم ومسؤولياتهم اليومية كمحللين، وقدموا المشورة والإرشاد بشأن أفضل الأدوات ومصادر البيانات التي تساعد أعضاء برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل على تطوير مهاراتهم وقدراتهم وتأهيلهم ليصبحوا محللين متمكنين.

وقال عدنان أمين، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أيرينا): “تشهد أسواق الطاقة العالمية تحولات متسارعة، بما في ذلك بروز الطاقة المتجددة كبديل أساسي للوقود الأحفوري. وهذا يحتم على الحكومات وقطاعات الأعمال ضرورة رصد ومتابعة هذه التغيرات الحاصلة للتمكن من وضع السياسات والخطط المناسبة. غير أن القيام بهذه المهمة يتطلب محللين مختصين ومتمرسين في مجال الطاقة، وهو ما يدفعنا في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة للتعاون مع برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في معهد مصدر لتلبية الحاجة المتزايدة إلى إعداد كفاءات وخبراء في طاقة المستقبل”.

ويذكر أنه تم على مدى الأعوام الثلاثة الماضية الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة في توليد أكثر من نصف صافي إضافات السعة الكهربائية في قطاع الطاقة الكهربائية العالمي، ما يعني أن السعة الكهربائية الجديدة المولدة اعتماداًعلىطاقة متجددة فاقت تلك المولدة بالاعتماد على مصادر الوقود الأحفوري والطاقة النووية مجتمعة. كما يعمل في الوقت الراهنما يزيد عن 7.7 مليون شخص حول العالم في قطاع الطاقة المتجددة، الذي حقق نمواً بنسبة 17 بالمئة منذ العام الماضي. وإدراكاً منها لأهمية هذه العوامل والتطورات، قامت (أيرينا) بتنظيم ورشة العمل هذه لأعضاء برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، وذلك في مسعى لتوسيع نطاق معرفتهم بمجالات العمل وآفاق التطور المهني في قطاع الطاقة البديلة.

وتجدر الإشارة إلىأهمية المبادراتالسنوية التي يطلقها برنامج (YFEL) ومدى مساهمتها الكبيرة فيتعزيز المعارف والمهارات القيادية للعديدمن أعضاء البرنامج السابقين الذي يعملون حالياً لدى مجموعة من الشركات والمؤسسات الخاصة والحكومية وغير الحكومية، بما فيها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “أيرينا”. وقد أبدى عدد من أعضاء البرنامجالقدامىاهتمامهم بالتواصل مع نظرائهمالجددوإطلاعهم على تجاربهم الخاصة، وكانت من ضمنهم آسيةآل علي، مسؤولة برنامج، إدارة التأثيرات البيئية وتمويل الطاقة المتجددة، “أيرينا”.

وقالت الدكتورة لمياء فواز، نائب الرئيس للتقدم المؤسسي والشؤون العامة في معهد مصدر: “باعتباره مبادرة تركز على إعداد قادة المستقبل في مجال الطاقة، يحرص برنامج (YFEL)على توفير مختلف سبل التطور المهني بالتعاون مع شركاء القطاع والمؤسسات غير الحكومية، من ضمنها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أيرينا)”.

وأضافت: “في ضوء تزايد الفرص المتاحة في قطاع الطاقة المتجددة، بات من الضروري تنظيم مثل هذه الدورات وورش العمللتعزيز وتوسيع قاعدة الكفاءات والكوادر المؤهلة في المنطقة. ونحن في معهد مصدر سعداء بالعمل مع (أيرينا) على توفير الدعم للشباب الموهوب من خلال برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل”.

ويذكر أنه بالإضافة إلى ورش العمل التي ينظمها الشركاء الخارجيون، يقوم برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل سنوياً بتنظيم محاضرات لشخصيات مهمة ودورات تدريبية مكثفة حول التكنولوجيا والسياسات والقيادة بإشراف نخبة من الخبراء وأعضاء هيئة التدريس في معهد مصدر.