دبي – مينا هيرالد: وقعت بلدية دبي مع شركة “بلانيت فير” (planetfair) مذكرة تفاهم لتكون شريكها الإستراتيجي في الدورة السابعة من المعرض التجاري الدولي للخضار والفواكه في الشرق الأوسط 2015، الحدث الوحيد على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي المتخصص بقطاع الأغذية الطازجة والذي سيعقد خلال الفترة من 5 ولغاية 7 أكتوبر/تشرين الأول المقبل في مركز دبي التجاري العالمي.

وسيسلط المعرض، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية ورئيس بلدية دبي، الضوء على أحدث اتجاهات السوق في مجال الخضار والفواكه وذلك بمشاركة أبرز موردي الخضار والفواكه على المستويين المحلي والدولي. وتعرف هذه النسخة من هذا المعرض الذي سيقام على مدار ثلاثة أيام على أنها الأكبر حتى الآن، حيث سيتم استعراض منتجات من أكثر من 29 دولة في أجنحة المعرض المختلفة بمشاركة أكثر من 200 عارض.

وتهدف الاتفاقية الموقعة إلى ترسيخ مكانة دبي العالمية كمركز إقليمي لتجارة الفواكه والخضروات الطازجة وتحويل إمارة دبي إلى أحد أهم المراكز التجارية العالمية للخضار والفواكه وذلك عبر التعريف بالمزايا الإستثمارية والفرص التجارية المتاحة في سوق دبي المركزي للفواكه والخضار وتعزيز عمليات التبادل التجاري من استيراد وتصدير في دبي عموماً وفي السوق المركزي خصوصاً، بالإضافة إلى تشجيع ودعم المبادرات المحلية وبناء علاقات وشراكات بناءة ونقل أفضل التجارب والممارسات العالمية في مجال التبادل التجاري للخضار والفواكه.

ووفقاً لقاعدة بيانات الأمم المتحدة الإحصائية لتجارة السلع الأساسية، وهي قاعدة بيانات للإحصاءات التجارية والجداول التحليلية ذات الصلة، فإن دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى في مجال استيراد الفواكه والخضار بين الدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي والمرتبة السادسة عشرة عالمياً. ويظهر التقرير، الذي يحتوي على الإحصاءات التجارية السنوية والشهرية، أن دولة الإمارات قامت باستيراد خضار وفواكه بقيمة تزيد على 9.2 مليار درهم خلال العام الماضي، موزعة بين 6.1 مليار درهم من الفواكه و3.1 مليار درهم من الخضروات. ومن حيث الوزن، استوردت الدولة ما مجموعه 2.5 مليار كيلوجرام من الفواكه والخضروات الطازجة بواقع 1.2 مليار كيلوجرام من الفواكه و1.3 مليار كيلوجرام من الخضروات. كما أشار التقرير إلى أن دولة الإمارات تستحوذ على 44% من إجمالي الواردات من الفواكه والخضار إلى دول مجلس التعاون الخليجي- 47% من إجمالي واردات الفواكه و40% من إجمالي واردات الخضار الداخلة إلى المنطقة.

وقال عبيد سالم الشامسي، مساعد المدير العام لقطاع الدعم العام في بلدية دبي: “يسرنا دعم النسخة السابعة من المعرض التجاري الدولي للخضار والفواكه في الشرق الأوسط 2015، الذي يعرف على نطاق واسع على أنه أحد أكثر الفعاليات أهمية في هذا المجال والذي سيوفّر منصة تفاعلية تتيح للجهات المعنية وقادة هذا القطاع تبادل الرؤى لتعزيز هذا القطاع على المستوى الإقليمي، مؤكداً على المكانة الرائدة التي تتمتع بها دبي كمركز إقليمي لهذين القطاعين اللذان شهدا مؤخراً نمواً هائلاً بفضل ما حققه هذا القطاع خلال السنوات الأخيرة من نمو مضطرد. وأشار إلى أن بلدية دبي حريصة كل الحرص على دعم هذه القطاعات من خلال توفير البيئة والظروف المناسبة التي تخدم قطاعي الخضار والفواكه حيث سخّرت جهودها وإمكانياتها لتوفير كافة المتطلبات والمرافق على أفضل المواصفات العالمية المعتمدة في هذا المجال بما يشرف المكانة المرموقة التي وصلت إليها مدينة دبي كمدينة عالمية بارزة على مستوى العالم.

وعلى مرّ السنوات السابقة إستطاع “واب دبي” أن يرسّخ مكانته في المنطقة بكونه المعرض الوحيد الذي يعنى بقطاع المنتجات الطازجة و الخضار و الفواكه على مستوى الشرق الأوسط، حتى بات المعرض المنصة الإقليمية الوحيدة في هذا المجال، الذي يعنى بتبادل الخبرات وعقد الصفقات والإطلاع على اخر مستجدات السوق.

وسيتميز معرض هذا العام، الذي تنظمه كل من “بلانيت فير” و”مسي إيسن” (Messe Essen) ، بمناقشته مواضيع هامة مثل سلامة وتجارة المنتجات الطازجة وتغليف المعدات التقنية والنقل والعمليات اللوجستية. وستستضيف دورة العام الحالي أربعة عشر جناحاً وطنياً لكل من استراليا وبلجيكا والصين ومصر وفرنسا وإيطاليا وكينيا وموريشيوس ومولدوفا والمغرب والبرتغال وبولندا وإسبانيا ورواندا. وكشف منظمو المعرض عن زيادة بنسبة 20% في أعداد العارضين الذي أكدوا مشاركتهم، بالإضافة إلى توقعات بوصول عدد الزوار إلى 7,000 زائر وصانع قرار من مختلف أنحاء العالم.

وبدوره قال طارق السباعي، مدير المشاريع في “بلانيت فير”: “توقع الخبراء المختصون أن يواصل قطاع الفواكه والخضروات في دولة الإمارات نموه القوي في السنوات القليلة المقبلة. وصنفت آخر أرقام قاعدة بيانات الأمم المتحدة الإحصائية لتجارة السلع الأساسية دولة الإمارات كمستورد رائد للمنتجات الطازجة بين الدول العربية ودول مجلس التعاون. ويدعم النمو المتصاعد لقطاع الفواكه والخضار في السوق تنامي عدد السكان والطلب الذي يرافقه على الفواكه والخضروات الطازجة. ويشكّل معرض دبي الدولي للخضار والفواكه، الذي يتطلع إلى لعب دور رئيسي في هذا النمو المتوقع، منصة استراتيجية لعرض أحدث الاتجاهات والتحديات التي تواجه قطاع الخضار والفواكه، بالإضافة إلى توفيره بيئة أعمال مناسبة على مستوى الشركات ستتيح للمشاركين عقد صفقات وتوقيع عقود وتوريد منتجات جديدة من المحاصيل الطازجة إلى الدولة، فضلاً عن توسيع هامش المنافسة في السوق إلى حده الأعلى وطرح محاصيل جديدة على مستوىً مختلف فيما يتعلق بجودة الفواكه والخضار المستوردة. كما ونتوقع أن تكون دورة هذا العام هي الأكبر حتى الآن من حيث نسبة المشاركة وعدد الإتفاقيات التي سيتم توقيعها”.

واختتم السباعي: “نشهد اهتماماً متنامياً من قبل قطاع الخدمات اللوجستية لا سيما سبل التبريد والتخزين بالاضافة الى النقل المبرد للخضار والفواكه. وتشارك شركة الملاحة العربية المتحدة، وهي أكبر شركة ملاحة عربية في المنطقة، في هذا المعرض للسنة الثانية على التوالي. وسيسعى المعرض على مدى السنوات المقبلة إلى التأكيد على أهمية قطاع نظم التبريد والنقل في الشرق الأوسط وذلك من خلال استضافة مؤتمر خاص لتسليط الضوء على آخر الاتجاهات وأكبر التحديات التي تواجه هذا القطاع. ونطمح خلال دورة العام الحالي من هذا المعرض إلى دعم القيمة التجارية للمحاصيل الطازجة في دولة الإمارات وزيادة حجم الصادرات والواردات وإعادة التصدير وفتح أسواق جديدة وتوفير بوابة أمام الدول التي لم يسبق لمنتجاتها دخول أسواق منطقة الشرق الأوسط من قبل”.