دبي – مينا هيرالد: كانت مواهب السينمائيين الصغار محط أنظار الجميع خلال حفل توزيع جوائز “ورشة عمل صانعي أفلام المستقبل” الذي نظمته “ريل سينما”. وقامت “إعمار لتجارة التجزئة” بتنظيم البرنامج بالتعاون مع “جامعة مردوخ و نيكون و لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني و السينمائي و مدينة دبي  للاستوديوهات “.

واستقطبت ” ورشة عمل سينما لصانعي أفلام المستقبل” أكثر من 60 مُشارك ومُشَارِكَة من المواهب اليانعة المتحمّسة والعاشقة للفن السابع. وعلى مدى أربعة أسابيع من التدريب المُكثَّف بإشراف خبراء سينمائيين وإعلاميين، اكتسب الأطفال مجموعة من المعارف القيّمة حول صناعة السينما بكافل مراحل العمل، بدءاً من النص وحتى العرض النهائي. ويعكس هذا الحدث مدى التزام “ريل سينما” بإحياء الفن السابع بين النشئ الجديد، وترسيخ ثقافة الإبداع السينمائي لدى الأطفال ورعاية مواهبهم.

وأقيم حفل “السجادة الحمراء” ضمن الحفل الختامي الذي شهد عرض الأفلام القصيرة التي قام الأطفال بإعداد أفكارها وكتابة نصّها وتصويرها وانتاجها بأنفسهما. وأتيحت للأطفال فرصة المشي على السجادة الحمراء في أجواء من التألق والنجومية تحاكي أجواء المهرجانات العالمية. وقامت لجنة متخصصة باختيار الفائزين عن فئتي الصغار والكبار، حيث قام الصغار بتصوير الأفلام باستخدام الهواتف الذكية في حين استخدم الكبار أحدث كاميرات DSLR برعاية “نيكون”. وتمت عمليات المونتاج وما بعد الإنتاج في “جامعة مردوخ”.

وجاءت قائمة الفائزين بالجوائز على النحو التالي:

  • أفضل فيلم (كبار)- Perspective (شروتي سوريش، نيبها شيتي، مينالي كانشانداني وغاياتري راماشاندران)، لتميز الفيلم بالروح الإبداعية وجودة الصوت والتصوير والأناقة
  • أفضل فيلم (صغار)- The Glasses (جوسي نيكولاس، زارين كازمي، آرش علي خان، هيدر جمال)، لتميز التصوير ووقصة الفلم والقيمة الأخلاقية
  • أفضل إخراج (كبار)- Borders (إخراج علي تيمور وأليسا نوسافا؛ فريق العمل تضمن أيضاً أرينا سيروغلاسوفا وأيانا زهانالادين)
  • أفضل إخراج (صغار)- The Switch (إخراج زينب خان؛ فريق العمل تضمن زارا علي زين، دانا فوندا، جنا خليفة، جاد يونس وحلا يونس)
  • أفضل سيناريو (كبار)- Regret (راجيف دهاناك؛ فريق العمل تضمن نيراف باسي، سونجاي سريكريشنا، هيتال مانسوكهاني وأريدين فيساوكار)
  • أفضل سيناريو (صغار)- Into Nowhere (تضمن فريق العمل جودي الباترني، عبدالهادي أراج وأنجي بيس)

وتم تقديم الجوائز إلى الفائزين برعاية “ريل سينما” و”نيكون”. وقامت لجنة التحكيم باختيار الأفلام القصيرة الفائزة بناءً على معايير الجودة والإبداع. وتنوعت مواضيع الأفلام المشاركة بين الأعمال السريالية التجريدية إلى “الفيديو كليب” لأغاني الراب وحتى أفلام الرعب، مما يعبّر بجلاء عن غنى المواهب الصغيرة واتساع آفاق مخيلاتهم وهو ما تجسد في الأفلام القصيرة التي استوحِيَ بعضها من اهتمامات المشاركين وتجاربهم الشخصية.

وتعتبر “ ورشة عمل ريل سينما لصانعي أفلام المستقبل” المبادرة الأولى من نوعها في دولة الإمارات المتحدة. وغطى البرنامج تقنيات وأساليب صناعة الأفلام عبر العديد من الدروس والورش المتخصصة التي شملت “مقدمة حول الفن السابع”؛ و”عرض الأفلام القصيرة”؛ و”ابتكار القصة”؛ و”طرح القصة”؛ و”كتابة السيناريو”؛ و”القائمة القصيرة والقصة المصورة”؛ و”التصوير” في دبي مول.

وتعلم الأطفال كيفية استخدام كاميرات نيكون DSLR بتقنية HD الكاملة، فضلاً عن مبادئ فن التصوير السينمائي، ISO، وسرعة إلتقاط الصورة بالكاميرا، وإدارة الصوت، والتركيز والتصحيح، والاستخدام الأمثل لأجهزة الترايبود. وشملت المراحل النهائية انضمام الأطفال لورش عمل متخصصة بما فيها “عمليات معدات التصوير والإضاءة”؛ و”تركيب المعدات والهيكلة”؛ و”نصائح حول الإخراج، وإدارة الممثلين، وأجهزة التصوير”؛ و”مراجعة لقطات الأفلام”؛ و”تصنيف الألوان”؛ و”تصميم الجرافيك”؛ وطرق تنقيح المواد المرئية والمسموعة بنظام (non-linear editing) عالي الجودة. وأجريت مراحل استكمال عمليات ما بعد الإنتاج في مسرح الفنون والإنتاج والمركز الإعلامي في حرم جامعة “مردوخ” في مدينة دبي الأكاديمية العالمية.

لقد أرسَت “ريل سينما” معايير جديدة لتميز التجربة السينمائية على مستوى المنطقة. ولدى “ريل سينما” 22 صالة عرض في “دبي مول”؛ و6 صالات من فئة “بريمير” في “دبي مارينا مول”؛ و10 صالات في “ريل سينما، ذا بييتش”، بإجمالي 38 صالة لتكون أكبر سلسلة لدور العرض السينمائي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وستتولى “إعمار لتجارة التجزئة” تشغيل مجمع “ريل سينما” وسينما الهواء الطلق الأول من نوعه في مشروع “تاون سكوير”، بالإضافة إلى مجمع جديد يضم 14 صالة عرض في “الخيل أفينيو”.

قال فرانسوا إيف بان، مدير تطوير الأعمال في “إعمار لتجارة التجزئة”: “آمل أن تكون ’ريل سينما‘ قد نجحت في تقديم منصة لجميع الطلاب ليعيشوا أحلامهم الإبداعية ويختبروا إمكانية المضي قدماً في حياة مهنية مثمرة في القطاع السينمائي مستقبلاً. وعلى الرغم من صعوبة العمل في هذا المجال، فإننا نأمل أن تركزوا على ما تعلمتموه خلال ’مخيم ريل سينما لصانعي أفلام المستقبل‘، وأن تحافظوا على شغفكم بالفن والإبداع والسينما في المستقبل”.

وتعليقاً قال جمال الشريف، رئيس مجلس الإدارة للجنة الانتاج التلفزيزني والسينمائي   والمدير العام لمدينة دبي للاستديوهات: “لقد كانت نتائج البرنامج رائعة، مما يؤكد على ما سيضيفه إبداع جيل المستقبل لصناعة الأفلام في دبي. حيث قدمت ورشة العمل منصة كبيرة لتعزيز هذه المواهب وتسليط الضوء على الابتكار من خلال محتوى متنوع يقدمه الأطفال قدمت من خلال أفلام قصيرة.”

وأضاف جمال: “نحن فخورون جدا بجميع هؤلاء الأطفال، ونحن على ثقة بأن دبي ستكون قادرة على بناء أساس صلب من المواهب لصناعة الأفلام المتنامية في دولة الإمارات العربية المتحدة.”