دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تنطلق فعاليات “أجندة دبي البحرية 2015” Dubai Maritime Agenda، في شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، في خطوة نوعية تصب في خدمة أهداف “استراتيجية القطاع البحري لإمارة دبي” في تطوير مكونات التجمّع البحري المحلي وخلق بيئة بحرية جاذبة للاستثمارات الأجنبية التي من شأنها دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وجعل دبي مركزا بحريا عالميا من الطراز الأول.

وتقدّم سعادة سلطان بن سليم، رئيس “مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي” رئيس “سلطة مدينة دبي الملاحية”، بجزيل الشكر والعرفان لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على رعايته الكريمة لمبادرة “أجندة دبي البحرية” التي تمثل خطوة هامة على درب التميز والإبداع والابتكار لتوظيف الإمكانات الواعدة بالشكل الأمثل في خدمة التطلعات الطموحة، والمتمحورة حول تحويل دبي إلى إحدى أبرز المراكز البحرية المتطورة في العالم، مثمّناً دعم سموّه المتواصل للقطاع البحري المحلي الذي بات رافداً هاماً من روافد الاقتصاد الوطني وركيزة أساسية لتعزيز تنافسية الإمارة إقليمياً وعالمياً.

وأضاف سعادته: “نتطلع من خلال إطلاق “أجندة دبي البحرية” إلى تعزيز مكانة دبي البحرية العالمية والدور المحوري الهام الذي تقوم به الإمارة كلاعب رئيس في الصناعة البحرية العالمية وتوجهاتها المختلفة. إذ تتيح هذه الأجندة الفرصة لدبي لاستضافة كبار صناع القرار في القطاع البحري من شتى أرجاء العالم، والعاملين في كافة جوانب الصناعة البحرية من ملاك للسفن أو مشغلين لها أو جهات تشريعية دولية من أجل الوقوف على أحدث التطورات والاطلاع على التوجهات الحديثة والتحديات والفرص الكامنة في الصناعة البحرية الدولية، واستشراق مستقبل الصناعة من حيث التكنولوجيا والتشريعات والتدريب وكل الجوانب ذات الصلة. وتسلط الأجندة الضوء أيضاً على الإمكانات الواعدة التي تتمتع بها دبي كتجمع بحري رائد من المتوقع له أن يصبح في مصاف أكبر العواصم البحرية الدولية في العالم بغضون السنوات الخمس القادمة.”

ومن المقرر أن يتخلل جدول أعمال “أجندة دبي البحرية” عدة محاور استراتيجية يتحدث في كل منها نخبة من كبار الصناعة البحرية العالمية، وتدور هذه المحاور حول واقع الصناعة البحرية العالمية حاليا، والتحديات والفرص في قطاع خدمات الشحن البحري، وجوانب التحكيم البحري دوليا ومحليا، بالإضافة إلى جلسة ختامية ستركز على مستقبل الصناعة البحرية. هذا وسيتم كشف النقاب عن أسماء المتحدثين والجهات الرسمية الدولية المشاركة في الأجندة قريبا.

من جانبه قال عامر علي، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الملاحية: “نحرص على أن يقترن اسم دبي مع تنظيم أهم المحافل البحرية الدولية التي تحقق قيمة مضافة لأجندة الأحداث العالمية من جهة، وترسخ مكانة دبي العالمية كوجه مثالية لعقد أفضل المؤتمرات البحرية الدولية من جهة أخرى. من هنا يأتي تنظيمنا لأجندة دبي البحرية تجسيدا لهذه الاستراتيجية.”