دبي – مينا هيرالد: استقبل سعادة جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، السفير البريطاني لدى الدولة سعادة فيليب براهام ،الذي قام بزيارة إلى مقر المؤسسة، من أجل التعرف على جهود ومبادرات وبرامج المؤسسة الهادفة إلى نشر ونقل وتوطين المعرفة محلياً وإقليمياً ودولياً مثل مؤتمر المعرفة، الحدث السنوي الذي يستقطب خبراء المعرفة من كافة أنحاء العالم، ومبادرة تبادل الكتاب بين الإمارات ومجموعة من الدول الآسيوية والأوروبية وغيرها من الدول بغرض بناء جسر لتبادل الثقافات.

وقال سعادة جمال بن حويرب أن بريطانيا من الدول التي تنظر إليها المؤسسة كأحد منابع التعرف على أفضل الممارسات في مجالات تنمية القدرات البشرية وتمكين المواهب الشابة ونشر ونقل المعرفة بما يضمن استدامة التنمية وتحسين حياة الأفرادطبيعة العلاقات بين الامارات والمملكة المتحدة ذات بنية قوية و راسخة تقوم على جوانب مشتركة ثقافية و اقتصادية وعلمية و غيرها مما يهم الدولتين.

ومن جانبه أشاد السفير البريطاني بجهود المؤسسة في تطوير الحراك المعرفي في المنطقة مؤكداً أن تميز الجهود التي تقوم بها المؤسسة تأتي متسقة تماماً مع التنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة  في فترة زمنية قياسية جعلتها محط أنظار المجتمعات، وكذلك دعم الجهود العربية والعالــمية في بناء مجتمع واقتصاد الــمعرفة كمدخل أساســـي للإصلاح والتنمية العربية.

وأثـنى السفير البريطاني على جهود القائمين على الـمؤسسة، وأشاد سعادته بأهداف الـمؤسسة الـتـي تتلخص في تطوير القدرات المعرفية والبشرية في المنطقة العربية والاستفادة من تلك القدرات في إيجاد جيل جديد من القيادات القادرة على دعم جهود التنمية الشاملة في شــتـى أنحاء العالم العربي.

ويذكر أن مؤسسة محمد بن راشد ال مكتوم كانت حاضرة في جامعة أكسفورد من خلال ورشة العمل التي نظمتها بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لندن بتاريخ 3 سبتمبر الجاري في كلية “سانت انتوني” بجامعة اكسفورد وحضرها نخبة من الأكاديميين والمختصين بمجالات التعليم والمعرفة والأعمال والتوظيف، حيث ناقشت الورشة  فرص التعليم والتوظيف للشباب في المنطقة العربية واستعرضت نتائج ومخرجات تقرير المعرفة العربي الثالث.