العين – مينا هيرالد: دعا معالي الدكتور أنور محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، ورئيس اللجنة الوطنية للانتخابات  شباب دولة الإمارات العريبة المتحدة لأخذ زمام المبادرة بالتفاعل مع العملية الانتخابية والمشاركة في هذه الاستحقاق الوطني وانجاحه بأن يكونوا على قدر المسؤولية والثقة التي منحتها القيادة الرشيدة لهم.

وأكد معاليه أن ثقة القيادة بالشباب الإماراتي الواعي المدرك لقضايا وطنه لا تعدلها ثقة، والذي انعكس بشكل عملي من خلال منحهم النسبة الأكبر من التمثيل في الهيئات الانتخابية ليكون صوتهم هو الأهم في اختيار من يمثلهم تحت قبة المجلس الوطني الاتحادي.

وأكد معاليه أن القيادة الرشيدة حريصة كل الحرص على تعزيز ثقافة المشاركة السياسية، لأنها تؤمن بأن عملية التنمية الشاملة تتطلب أن يتفاعل معها المجتمع بجميع فئاته ومؤسساته، كعملية تتطلب التكامل في جميع ركائزها الأساسية فيما بينها لتحقيق التنمية الشاملة.

جاء ذلك خلال الجلسة التفاعلية التي تحدث فيها معاليه ضمن  فعاليات الدورة الرابعة لمنتدى بناء الوعي السياسي لطلاب الجامعات الذي تنفذه وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي واللجنة الوطنية للانتخابات بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة.

وناقش المنتدى الرابع  الذي شهد حضور مجلس إدارة الجامعة وحشد من الطلبة  موضوع انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 والمشاركة السياسية ضمن جهود اللجنة الوطنية للانتخابات ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي الرامية إلى زيادة الوعي السياسي وتعزيز ثقافة مشاركة كافة شرائح المجتمع الإماراتي في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015.

وأشار معاليه إلى أن لقاء الطلبة يأتي في مرحلة ستشهد فيها دولة الإمارات العربية خطوة متقدمة على صعيد تعزيز تجربتها السياسية والبرلمانية، حيث تمضي دولة الإمارات اليوم نحو عملية انتخابية جديدة، وهي انتخابات المجلس الوطني 2015. مؤكداً على الدور الكبير لطلاب الجامعات وشباب الإمارات  في التفاعل مع العملية الانتخابية، وأن يكونوا سفراء لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015، من خلال مشاركتهم أولاً والتشجيع على المشاركة في العملية الانتخابية، وأن يكونوا جزء من هذا الحدث الذي سيضيف رصيداً جديداً من التميز لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ووجه معالي الدكتور أنور قرقاش رسالة لطلاب الجامعات، وشباب الإمارات لمتابعة المسيرة بدعم دولتهم والمساهمة في عملية التنمية الشاملة بكافة جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لما في ذلك من انعكاس على قوة دولتهم ووحدة صف مجتمعهم وأمن أسرهم.

وقال معاليه: “نريد من الشباب الإماراتي أن يصوّت في هذه الانتخابات لأنهم بناة مستقبل الدولة، ومشاركتهم في الانتخابات ستعمل على إثراء تجربتنا البرلمانية باختيارهم المرشح الذي سينقل صوتهم، مما يجعلهم عامل رئيسي في صناعة القرار”.

وأضاف معاليه مخاطباً طلاب الجامعات: “صوتكم كشباب في العملية الانتخابية هو من سيرسم نتائج هذه الانتخابات، وأنتم من سينتخب عضو المجلس الوطني الاتحادي الذي يبحث عن الحلول للقضايا التي تهمكم وسيشرع القوانين التي تدعم طموحاتكم نحو المستقبل وتعزز مسيرة التنمية الشاملة لدولة الإمارات.”

وأشاد معاليه خلال الجلسة التفاعلية مع الطلبة بدور المجلس الوطني الاتحادي كمؤسسة دستورية كان له الدور الكبير في نهضة دولة الإمارات، من خلال الجهود التي بذلها أعضاؤه منذ أولى جلساته وحتى اليوم، في البحث عن القضايا وإيجاد الحلول المناسبة لها.

وقال معاليه: “إن عمر هذه المؤسسة الدستورية الوطنية من عمر اتحاد دولتنا، وهو مؤسسة رأت فيها قيادتنا الرشيدة ركيزة أساسية لبناء دولة المؤسسات والقانون، و حرصها على تعزيز وتمكين هذا المجلس، يأتي من إيمانها بأن عملية التنمية الشاملة تتطلب أن يتفاعل معها المجتمع بجميع فئاته لتحقيق التنمية الشاملة للمجتمع”.

وفي كلمة للجنة المنظمة لفعاليات منتدى الوعي السياسي الرابع  أكد سعادة الدكتور علي راشد النعيمي، مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة، أن هذا المنتدى يأتي تعزيزاً للدور الريادي لجامعة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات وإسهاماً منها في تطوير شراكات محلية تساهم في نقل المعارف والمهارات لخدمة المجتمع.

وقال النعيمي: “تحرص إدارة الجامعة وضمن توجيهات معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة، بضرورة الاهتمام والتنظيم الجيد لمنتدى بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات بدورته الرابعة، وتأكيد معاليه، على ضمان مشاركة أوسع لطلبة الجامعة ومن مختلف الكليات في هذا المنتدى السياسي المهم والموجه بالأساس للطلبة، والتي توجه محاضراته وورشه بما يتسق ويتناسب مع الفئة العمرية التي يخاطبها ويحاورها”.

وأضاف الدكتور النعيمي، أن التعاون المثمر بين وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي والجامعة أثمر ثلاث دورات ناجحة وخلاقة في طروحاتها من المنتدى وها نحن نقبل على تنظيم الدورة الرابعة بمشاركة أكبر وبطرح فكري متطور يتناسب مع تطور الأحداث التي يعيشها الوطن في الوقت الراهن ضمن تسارع للأحداث أثبت أبناء دولة الإمارات أنهم بمستوى هذا التطور والتسارع من خلال تضحياتهم ووعيهم وولائهم لوطنهم وقيادتهم الرشيدة، بالإضافة إلى الدور الذي يؤديه المنتدى في توعية الطلبة والناخبين حول أهمية وضرورة المشاركة الفاعلة والحقيقية في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي المقبلة.  

كما أعلن قسم العلوم السياسية في جامعة الإمارات العربية المتحدة وبالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي واللجنة الوطنية للانتخابات عن اطلاق مبادرة “أصدقاء الانتخابات” والتي تهدف إلى نشر التوعي السياسي وإنجاح العمل السياسي الوطني وإبراز دور المجلس الوطني وأهميته في صناعة القرار السياسي.

وتستضيف جامعة الإمارات العربية المتحدة، هذا المنتدى سنوياً  بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في إطار الحرص على المساهمة في مختلف المجالات وتطوير شراكات محلية تساهم في نقل المعارف والمهارات لخدمة المجتمع، وإشراك أكبر عدد من طلبة الجامعات ومن مختلف الكليات والتخصصات في هذا المنتدى السياسي الهام والموجه بالأساس للطلبة.