دبي – مينا هيرالد: تسلم حسين القمزي، الرئيس التنفيذي لنور بنك، جائزة “أفضل رئيس تنفيذي في قطاع الصيرفة الإسلامية للعام” خلال حفل توزيع جوائز الرؤساء التنفيذيين للشرق الأوسط 2015، وذلك تقديراً لإنجازاته البارزة في قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية والأداء القوي الذي حققه نور بنك تحت إدارته.

وعقب حفل توزيع الجوائز في فندق إنتركونتيننتال دبي فستيفال سيتي، صرح القمزي قائلاً: “يشرفني الحصول على هذا التكريم المهم والذي يعد شهادة على الجهود الكبيرة الذي يبذلها جميع موظفي البنك منذ تأسيسه”.

وأضاف: “أعتقد أن العملاء اليوم بدأوا يلمسون أكثر فأكثر القيمة الحقيقية التي يوفرها التمويل الإسلامي. وبحسب النتائج الأولية للتقرير القادم لمؤتمر القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، من المتوقع أن ترتفع قيمة أصول التمويل الإسلامي بنسبة 80% خلال السنوات الخمس القادمة. ونحن في نور بنك نولي أهمية قصوى للامتثال لأحكام الشريعة الإسلامية التي تمثل عماد نشاطنا كما أننا ملتزمون بالعمل على تطوير آليات أعمالنا وخدماتنا بشكل مستمر بحيث تلبي احتياجات العملاء المتجددة وتساهم في دعم نمو القطاع”.

وقال إد أتوود، محرر مجموعة ITP للنشر التنفيذي: “إن للتمويل الإسلامي دور بالغ الأهمية في دعم مساعي دبي لأن تصبح عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي. ولا شك أن النتائج اللافتة التي حققها نور بنك خلال الأشهر الاثني عشر الماضية وما بعدها، تؤكد على أن البنك يمثل شريكاً استراتيجياً لدبي في هذا الشأن”.

وقد نجح نور بنك، تحت إشراف القمزي، في تحقيق نمو لافت خلال فترة قصيرة. وتجدر الإشارة إلى أن البنك سجل مؤخراً أرباحاً صافية بلغت 272 مليون درهم للنصف الأول من عام 2015، وتخطت القيمة الإجمالية لأصوله المصرفية للمرة الأولى عتبة العشر مليارات دولار. كما أطلق البنك في أبريل 2015 إصداره الأول للصكوك بقيمة 500 مليون دولار في ناسداك دبي، حيث نجح في تحقيق أدنى سعر مدفوع تحققه أية جهة مصدرة للصكوك في دولة الإمارات.

يشار إلى أن جوائز الرؤساء التنفيذيين للشرق الأوسط تهدف إلى تكريم الإنجازات والمساهمات البارزة للأفراد والشركات والتي تسهم في دعم وتنمية أعمالهم في جميع أنحاء المنطقة.