دبي – مينا هيرالد: استقبل سعادة سلطان بن سليم، رئيس “مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي” رئيس “سلطة مدينة دبي الملاحية”، في “أبراج الإمارات” في دبي، القاضية زهاو هونغ، رئيسة محكمة شانغهاي البحرية يرافقها وفدا رسميا من كبار المسؤوليين الصينيين من مختلف المؤسسات الصينية القانونية للاطلاع على استراتيجية دبي البحرية والوقوف على أحدث المبادرات البحرية التي تقوم بها دبي للارتقاء بمختلف جوانب عمل القطاع البحري على صعيد العمليات التشغيلية ومبادرات التحكيم البحري التي أطلقتها الإمارة مؤخرا. ورافق الوفد الزائر سعادة مايكل هوانغ كبير قضاة ورئيس محاكم مركز دبي المالي العالمي.

وقال بن سليم: “تأتي استضافة وفد رفيع المستوى من “محاكم شنغهاي البحرية” في إطار مساعي سلطة دبي الملاحية لتشجيع تبادل أفضل الخبرات ذات الصلة بالقطاع البحري وبناء علاقات ثنائية متينة بين المجتمع البحري في دبي وشنغهاي، اللتين تعتبران من أهم التجمعات البحرية العالمية. وقد استعرضنا أمام الوفد الزائر أبرز محطات نجاح “استراتيجية القطاع البحري لإمارة دبي” التي تمثل تجسيداً حقيقياً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، في تحويل دبي إلى مركز بحري عالمي من الطراز الأول.”

وأضاف سعادته قائلا: “اتاح لنا اللقاء أيضا استعراض طبيعة الدور الحيوي الذي تقوم به السلطة الملاحية على صعيد الإرتقاء بأداء وكفاءة وتنافسية القطاع البحري في دبي، عبر إطلاق مبادرات طموحة، مثل استراتيجية القطاع البحري ومركز الإمارات للتحكيم البحري، والتي كان لها الأثر الأكبر في دفع التجمع البحري في الإمارة ليكون واحدا من أكثر المراكز البحرية نموا في العالم وليجعل من دبي واحدة من أهم المراكز البحرية الأولى في العالم في السنوات الخمس القادمة.”

وتخلّل اللقاء عرض فيديو قصير تمحور حول التعريف بالجهود الحثيثة التي تقودها دبي في سبيل خلق قطاع بحري آمن ومستدام ومتكامل تحقيقاً لأهداف استراتيجية دبي البحرية وبناء حضور قوي على الخارطة البحرية العالمية. وأشاد الوفد الصيني بالإنجازات المتلاحقة التي تحققها الإمارة على صعيد الارتقاء بالقطاع البحري، مثمّناً المبادرات النوعية التي تطلقها سلطة مدينة دبي الملاحية لتطوير برامج لوجستية متكاملة، وتهيئة البنى التحتية المتطوّرة، واستحداث لوائح تنظيمية وتشريعات بحرية من شأنها ضمان إدارة العمليات التشغيلية البحرية وفق أعلى معايير السلامة المهنية وأفضل الممارسات البيئية والقرارات المحلية والدولية.

وحظيت الاستراتيجية البحرية باهتمام الوفد الزائر الذي أبدى إعجابه بالنتائج الإيجابية المترتبة عنها، لا سيّما على مستوى تعزيز ثقة المستثمرين الإقليميين والدوليين بالمقوّمات التنافسية للقطاع البحري المحلي والوصول بدبي إلى مصاف أهم التجمعات البحرية العالمية.

وناقشت “سلطة مدينة دبي الملاحية” أفضل ممارسات التحكيم الدولي المعتمدة في دولة الإمارات، مع التركيز على الأطر القانونية والضوابط التنظيمية المدروسة والمستقلة التي تستند إليها آلية عمل “مركز الإمارات للتحكيم البحري”، الذي يحظى بأهمية استراتيجية باعتباره المركز الأوّل من نوعه في منطقة الشرق الأوسط المعني بتقديم خدمات التحكيم البحري لتسوية المنازعات البحرية. واطلع الوفد على اللوائح التنظيمية والبنية التشريعية المحلية ذات الصلة بالتحكيم البحري، فضلاً عن الدور المحوري الذي سيقوم به المركز على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وسط تشديد مسؤولي السلطة على أهمية وجود إطار عمل متكامل لفض المنازعات الناشئة عن المعاملات التجارية البحرية لتطوير بيئة بحرية قادرة على مواكبة التطورات المتسارعة والاتجاهات الناشئة.

وضم وفد “محاكم شنغهاي البحرية” بالإضافة إلى القاضية زهاو هونغ، كلا من القاضي جوا ويكينغ، نائب رئيس “محكمة الشعب العليا في شنغهاي”، والقاضي وانغ غوكسين، كبير القضاة في هيئة الإشراف القضائي في “محكمة الشعب العليا في شنغهاي”،  والقاضي زهانغ زيانغرونغ، نائب رئيس محكمة الشعب العليا في مقاطعة زوهوي الصينية، والقاضي جين زياوفينغ، نائب رئيس قضاة ميناء يانغشان العميق في محكمة شانغهاي البحرية، والسيدة وو يان عضو لجنة التقييم في محكمة شانغهاي البحرية. وفي ختام اللقاء، تبادل الطرفان الهدايا التذكارية التقليدية، مؤكدين التزامهما المشترك بتمتين جسور التواصل الفعال بما يخدم التطلعات المشتركة.