دبي – مينا هيرالد: ناقشت شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة عالمياً في إدارة الطاقة والأتمتة، أهمية إحراز تقدم في تكنولوجيا مراكز البيانات للارتقاء بكفاءة وأمن المؤسسات المالية، وذلك خلال مشاركتها في قمة الابتكار المصرفي (MEBIS) 2015.

وألقى زياد يوسف، نائب رئيس وحدة أعمال تكنولوجيا المعلومات بدول الخليج في شنايدر إلكتريك، كلمة أكّد فيها على أن أنظمة تكنولوجيا المعلومات الصحيحة يمكنها تقديم حلول إيجابية لمواجهة التحديات التي يواجهها القطاع المالي في المنطقة. وتشارك شنايدر إلكتريك في فعالية التكنولوجيا الرائدة هذا العام كراعٍ ماسي.

وعرض جوناثان دانكن، مدير وحدة أعمال تكنولوجيا المعلومات للحلول المتكاملة وتطبيقات مراكز البيانات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، رؤى حول “كفاءة مراكز البيانات من خلال البرمجيات”. وسلّط الضوء على التحديات التي يفرضها استخدام مراكز البيانات الحديثة، وأكد على الحاجة إلى دمج كلي للمكونات التكنولوجية، من أجهزة وبرمجيات. كما حدّد دانكن أفضل الممارسات لاتخاذ قرار آمن ودقيق يزيد من كفاءة الشركات.

وفي هذا الصدد، قال زياد يوسف: “نركز في شنايدر إلكتريك على بناء شبكة قوية في القطاع المصرفي. ونحن على قناعة بأن هذا المنتدى يمثل فرصة مثالية لمشاركة معرفتنا ومنتجاتنا وحلولنا مع الآخرين. إن كل مؤسسة، أياً يكن حجمها، تبحث اليوم عن وسائل للاستفادة إلى أقصى حد ممكن من مواردها، وتسعى إلى تحويل البنية التحتية لمراكز البيانات بهدف تقديم حلول أكثر ذكاءً وتجاوباً، تساهم في تسهيل التواصل، ويمكن توسيعها بأقل النفقات”.

وأضاف: “نقترح عدم إحداث تغيير في شبكة مراكز بيانات الشركات برمتها، بل تقديم حلول مناسبة من شأنها أن ترتقي بالإنتاجية وتخفّف من العمليات التشغيلية المطلوبة، ورأس المال، ونفقات الصيانة، خلال فترة زمنية معينة”.

وقال جوناثان دانكن، خلال تسليطه الضوء على التكنولوجيا المخصصة للقطاع المالي في عرضه التقديمي: “نسعى في شنايدر إلكتريك إلى وصل تكنولوجيا المعلومات بالتكنولوجيا التشغيلية، لمساعدة الشركات على التطور ومواكبة المنافسة والاتجاهات السائدة في القطاع. وتشكل البنية التحتية التكنولوجية التي نقدمها لمراكز البيانات قيمة مضافة للمصارف، إذ تساعدها على أن تصبح أكثر ذكاءً، كما تساهم في رفع كفاءتها تشغيلياً، وفي الوقت نفسه، تقليص المخاطر وتقصير مدة التعطل. ونحن على قناعة بأن مراكز البيانات هي الأساس المعلوماتي لأية شركة اليوم، ولا بد من تقوية هذا الأساس للحفاظ على عمل المؤسسات قوياً ومنيعاً في وجه محاولات الهجوم الداخلية والخارجية”.

تعد قمة الابتكار المصرفي (MEBIS)، التي تنعقد الآن في نسختها الخامسة، حدثاً رائداً في القطاع المصرفي. وقد ركزت القمة هذا العام على آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الراقية وأحدث الابتكارات التي من شأنها أن تحدث تغييراً في القطاع المصرفي في المنطقة. وقدّمت القمة نظرة على الاتجاهات العالمية في هذا المجال، واستضافت ندوات وجلسات تفاعلية مع خبراء القطاع. وقد استقبلت قمة الابتكار المصرفي، التي تنظمها إكسبوتريد، 450 محترفاً في القطاع من مختلف دول الخليج العربي. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط التالي: http://www.bankinnovation-me.com/