دبي – مينا هيرالد: اختتمت غرفة تجارة وصناعة دبي مشاركتها الناجحة ضمن البعثة الاقتصادية الإماراتية إلى المجر التي ترأسها معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد، بالاتفاق مع عدد من الهيئات والمؤسسات المجرية على سلسلة من الخطوات التي من شأنها تعزيز العلاقات الاقتصادية بين مجتمعي الأعمال في دبي والمجر.

وعقد سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي مجموعة من الاجتماعات مع غرفة تجارة بودابست، وغرفة تجارة المجر، وهيئة الترويج الاستثماري في المجر حيث ناقش سعادته الاستفادة من الإمكانات المتاحة والفرص الاستثمارية المشتركة، خصوصاً مع اهتمام غرفة دبي بتعريف أعضائها بفرصٍ استثمارية في أسواق واعدة ومنها أسواق وسط وشرق أوروبا.

وأثمرت لقاءات الغرفة في المجر على الاتفاق على تنظيم فعالية مشتركة في دبي خلال العام المقبل مع غرف التجارة المجرية وهيئة الترويج الاستثماري المجري لاستعراض الفرص الاستثمارية لأعضاء غرفة دبي في المجر وخصوصاً في قطاعات الصناعات الغذائية والتعليم والتكنولوجيا، حيث ستجمع الفعالية رجال اعمال من المجر ودبي لبحث فرص الاستثمار والتعاون المشترك.

وخلال اجتماع الغرير مع الدكتور كيس زولتان، نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة بودابست، وجه الغرير دعوةً لغرفة بودابست لإرسال بعثة تجارية إلى دبي للتعرف على بيئة الأعمال والاستثمار في الإمارة، داعياً غرفة بودابست لافتتاح مكتب تجاري لها في دبي خصوصاً وإن غرفة بودابست تتوسع عالمياً عبر افتتاح مكاتب تجارية لها في أسواق استراتيجية مشابهة للأسواق التي تستهدفها غرفة دبي كأفريقيا والشرق الأوسط وامريكا اللاتينية.

وعدد الغرير المزايا التي تتيحها دبي للشركات العاملة فيها ومنها الموقع الاستراتيجي الهام الذي يوفر بوابةً لأكثر من 2 مليار مستهلك، وتنوع الفرص الاستثمارية، وحداثة البنية التحتية، واستمرار تدفق السياح، والدعم الحكومي اللامحدود للقطاع الخاص.

ولفت الغرير إلى رغبة مجتمع الأعمال في دبي في تنمية العلاقات الثنائية مع مجتمع الأعمال في المجر، حيث سيكون هناك لقاءات مع هيئات اقتصادية مجرية على هامش الزيارة لتنسيق التعاون المشترك، وإيجاد حلول ثنائية لشراكة استراتيجية ناجحة على المدى البعيد بين مجتمعي الأعمال لدى الجانبين.

وعقد الغرير كذلك اجتماعين مع السيد روبرت أيسيك، رئيس هيئة الترويج الاستثماري في المجر، والسيد فيرينك ميكلوسي، نائب رئيس غرفة تجارة المجر، حيث جرى بحث العلاقات المشتركة، وسبل تطويرها وتعزيزها بما يخدم الأهداف المشتركة.

وتحدث سعادته عن أهمية تنسيق الجهود لتعزيز التعاون التجاري حيث تحتل المجر حالياً المرتبة 60 على لائحة الشركاء الاستراتيجيين لدبي بإجمالي تجارة غير نفطية وصلت إلى 2.5 مليار درهم خلال العام 2014، لافتاً إلى ان الإمكانات التي يمتلكها الجانبين أكبر من حجم التجارة الثنائية الحالية، مشيراً إلى وجوب التركيز على هذا الجانب لتطوير التعاون التجاري.

ولفت سعادته إلى ان المجر تتميز بسوقها المليء بالفرص في قطاعات الصناعة والسياحة والزراعة والابتكار، ومهارة القوى العاملة وقلة تكلفتها، وموقعها الاستراتيجي الذي يتوسط شرق اوروبا، مشيراً إلى أن هذه اللقاءات ستؤسس لمرحلة متقدمة من العلاقات الاقتصادية الاستراتيجية المشتركة.

وختم الغرير قائلاً:” يجسد اللقاء رغبةً مشتركةً بالارتقاء بالعلاقات التجارية إلى مستوياتٍ أفضل، فالسوق المجرية تمثل خياراً قائماً لغرفة دبي، وغرفة دبي مهتمةٌ بالإطلاع على الفرص الاستثمارية في المجر، وأبرز القطاعات الواعدة التي توفر فرصاً تنافسيةً لمجتمع الأعمال في دبي، ونحن من جهتنا حريصون على توفير كافة متطلبات جذب واستقطاب الاستثمارات الأجنبية إلى دبي.”

وتحدث رئيس هيئة الترويج الاستثماري في المجر عن نجاح الهيئة بجذب 60 مشروعاً استثمارياً جديداً العام الماضي إلى المجر بقيمة إجمالية وصلت إلى 1.6 مليار يورو، حيث تتركز القطاعات الهامة الجاذبة للاستثمارات في المجر في مجال صناعة السيارات والصناعات الكيماوية وتوضيبها وتقنية المعلومات والرعاية الطبية والصناعات الدوائية.

وأشار رئيس هيئة الترويج الاستثماري في المجر إلى ان 75% من تجارة المجر هي مع الإتحاد الأوروبي ولذلك هناك حاجة لتنويع وجهات تجارة المجر، واستكشاف فرص جديدة في أسواق واعدة، ودبي تشكل احد أبرز الأسواق التي تتطلع المجر لاستكشافها وتعزيز فرص التعاون معها.