دبي – مينا هيرالد: تتبنى إمارة دبي نهجاً راسخاً في الحفاظ على الموارد الطبيعية وترشيد استهلاك الطاقة والمياه ضمن القطاعات السكنية والصناعية والتجارية، حيث تعتمد استراتيجية واضحة وخطط عمل مبتكرة تهدف إلى ترسيخ أسس الاستدامة البيئية.

وتعزيزاً لذلك، تعمل هيئة كهرباء ومياه دبي بشكل مستمر على تنظيم حملات وبرامج توعوية مجتمعية بهدف ترشيد استهلاك الطاقة والمياه، ورفع الوعي البيئي لدى سكان وزوار الإمارة. وتساهم حملة ” من هنا يبدأ التغيير” التي تشجع على التقليل من استهلاك الطاقة أثناء ساعات الذروة 12 ظهراً -6 مساءً بشكل كبير في دعم الجهود المتواصلة لدعم مسيرة التنمية المستدامة في إمارة دبي، وحث السكان على اتباع أسلوب حياة واعٍ ومسؤول لضمان استدامة هذه الموارد للأجيال القادمة.

وتهدف حملة “من هنا يبدأ التغيير” لتشجيع الأفراد على الحد من تشغيل الأجهزة الكهربائية التي تستهلك قدراً كبيراً من الطاقة مثل الغسالة، المجفف، سخان المياه، المكواة، والفرن الكهربائي، وغيرها خلال فترة ذروة الاستهلاك، وجدولة استخدامها إلى الفترة الصباحية أو المسائية كلما أمكن ذلك،  من أجل تخفيف الضغط على الشبكة الكهربائية.

يقول سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “تعمل هيئة كهرباء ومياه دبي على تنفيذ استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 والهادفة إلى خفض الطلب على الطاقة بنسبة 30% بحلول عام 2030، وبما يتماشى مع استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة التي تضم ثمانية برامج رئيسية تشمل مواصفات وأنظمة البناء الأخضر، تأهيل المباني القائمة، التبريد المركزي للمناطق، إعادة استخدام مياه الصرف الصحي، قوانين ومواصفات لرفع معايير وكفاءة الأجهزة، وكفاءة إنارة الشوارع”.

أضاف سعادته: “تُعد الهيئة سباقة في إطلاق برامج توعية ومبادرات مبتكرة بهدف تشجيع مختلف أفراد المجتمع على تبني سلوكيات إيجابية في حياتهم اليومية تساهم في ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه. وانسجاماً مع رؤيتها بأن تصبح مؤسسة مستدامة مبتكِرة على مستوى عالمي، تنظم الهيئة مجموعة متكاملة من المبادرات والبرامج والأنشطة التوعوية على مدار العام لسكان وزوّار الإمارة، والمؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاعات التجارية والصناعية، لترسيخ أسس الاستدامة البيئية عبر الحد من استهلاك الطاقة، وحث السكان على اتباع اسلوب حياة واعٍ  ومسؤول لضمان استدامة هذه الموارد للأجيال القادمة”.

وتضمّنت حملة ساعات الذروة السنوية سلسلة من الأنشطة والفعاليات التي نظّمها فريق الترشيد في الهيئة خلال شهري يوليو وأغسطس 2015، فقد قامت الهيئة باستهداف عدة أماكن حرصت من خلالها على الوصول لشرائح المجتمع المختلفة، واشتملت زيارة فريق التوعية والترشيد على عدد من الدوائر الحكومية، الجمعيات التعاونية، خيم الإفطار، المساجد، والمراكز التجارية الكبرى بهدف نشر الوعي بأهداف حملة “من هنا يبدأ التغيير”، واستهلت الحملة برنامج الزيارات بإقامة منصة خاصة بالحملة في المراكز التجارية الكبرى مثل: الاتحاد مول، الآوت ليت مول، والبرشاء مول، استهدفت خلالها المتسوقين والموظفين في المحلات التجارية.

كما نظم الفريق محاضرات توعوية لـ عدة جهات حكومية منها: دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي. وقد حضر المحاضرة فضيلة الشيخ عبدالله الكمالي، رئيس قسم مراكز مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم في الدائرة بالإضافة إلى 180 موظف وموظفة. وقام الفريق كذلك بعقد زيارة أُخرى للإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، لنفس الغرض. وقد لاقت المحاضرة مشاركة واستجابة واسعة من الموظفين.

وقام فريق الترشيد أيضاً بزيارة إلى الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، ونظَّم محاضرة توعوية حول الحملة لأكثر من 500 شخص. وفي وقت سابق من شهر أغسطس، نظم الفريق زيارات إلى مبنى جمارك دبي، بلدية دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي تم خلال الأخيرة عقد محاضرة توعوية حضرها ما يقارب 150 موظف. وعلى صعيد القطاع الخاص فقد نفذ فريق التوعية والترشيد زيارة إلى شركة “ليجراند” لأنظمة البنى التحتية الكهربائية في منطقة واحة دبي للسليكون، تم خلالها عقد محاضرة توعوية حول الحملة وأهدافها باللغة الإنجليزية لما يقارب من 60 موظف. وشملت سلسلة الأنشطة والفعاليات التي نظمها فريق الترشيد كذلك عقد زيارات توعوية في فيلا روتانا، تم خلالها استهداف  150 موظف من الإدارة والعاملين، كما تم زيارة سوق التنين ومكاتب شركة “فارنك” لإدارة المرافق المتكاملة والعديد من الشركات والمؤسسات.

كما نظَّمَ الفريق زيارة ميدانية إلى المستشفى الدولي الحديث، لتعزيز وعي المراجعين والموظفين بأهداف الحملة. واختتم فريق الترشيد نشاطاته خلال الاسبوع الأخير من أغسطس بتنظيم ورشة عمل لما يقارب 100 طالب وطالبة في مركز الجليلة لثقافة الطفل.

كما أقامت الهيئة منصة ترشيدية خاصة في مركزين من مراكز خدمات المتعاملين التابعة لها للوصول إلى متعامليها بشكل مباشر.

حققت الحملة نجاحاً كبيراً ولاقت تجاوباً واسعاً من سكان الإمارة. وتم خلالها استهداف ما يقارب 20 ألف شخص من مختلف الفئات. واختتمت فعاليات الحملة بنهاية شهر أغسطس الماضي.

ومن الجدير بالذكر أن استخدام الأجهزة الكهربائية خلال أوقات الذروة، والتي تمتد خلال فصل الصيف، يساهم في رفع مستويات الحمل الكهربائي على الشبكة الكهربائية التي تديرها وتشغلها الهيئة في جميع مناطق الإمارة، وتسعى الهيئة من خلال تنظيم حملة “من هنا يبدأ التغيير” إلى تعريف المتعاملين بكيفية المساهمة في تخفيض الحمل على النظام الكهربائي، وذلك من خلال استخدام الأجهزة الكهربائية خارج فترة الذروة. فعلى سبيل المثال: تستهلك أجهزة تكييف الهواء ما يعادل 60% من إجمالي الحمل الكهربائي، ويحقق التقليل من استخدام أو رفع درجة التبريد – ولو بنسب قليلة – فائدة للمتعاملين من خلال خفض قيمة فواتيرهم الكهربائية، كما يساهم في رفع كفاءة النظام الكهربائي بشكل عام.

ويساهم خفض استهلاك الطاقة خلال ساعات الذروة في رفع كفاءة واعتمادية شبكات نقل وتوزيع الطاقة ويساعد على تقليل كمية الوقود المستخدمة في إنتاج الطاقة، الأمر الذي يدعم جهود هيئة كهرباء ومياه دبي الهادفة إلى تحقيق خفض أكبر في البصمة الكربونية للإمارة وتعزيز سعادة ورفاهية السكان في بيئة مثالية وصحية للعيش والعمل والسياحة.

وأخيراً تدعو الهيئة المتعاملين لتعبئة استبيان ساعات الذروة 2015 من خلال الموقع
https://e-services.dewa.gov.ae/arabic/peakload/Default.aspx، وهو متوفر باللغتين العربية والإنجليزية على الموقع الإلكتروني للهيئة ، ما يساهم في تحقيق غايات وأهداف الحملة التي وضعت من أجلها. وستتيح آراء المتعاملين للهيئة إمكانية وضع توصيات وخطط مستقبلية لتحسين ورفع أداء الشبكة الكهربائية، إنسجاماً مع رؤيتها بتقديم خدمات الكهرباء والمياه لإمارة دبي بأعلى المعايير العالمية وضماناً لمستقبل مستدام.