دبي – مينا هيرالد: تفعيلاً لمذكرة التفاهم التي وقعتها مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بهدف تعزيز علاقات الشراكة الإستراتيجية بينهما بشكل فعال بما يكفل النهوض بهذه العلاقات وتطويرها بشكل مستمر وإرساء دعائم التعاون المشترك فيما بينهما، بدأت مؤسسة سقيا الإمارات بتنفيذ 6 مشاريع لتوفير مياه صالحة للشرب في 5 دول.

وتنص مذكرة التفاهم، ومدتها 5 خمس أعوام، على تعزيز أطر التعاون بين الطرفين في مجال مساعدة الدول النامية والمحتاجة بالمياه الصالحة للشرب، وتسهيل العمل المشترك في  تنفيذ مبادرات ومشاريع إنسانية مشتركة تخدم سياسات وأهداف الطرفين بما يعزز الدور المجتمعي لكليهما ضمن أطر ومنهجيات معتمدة، كما تنص على تضافر الجهود بين الطرفين للاستفادة من مواردهما وامكاناتهما لمواجهة مشكلة ندرة المياه.

وقال سعادة/سعيد محمد الطاير – العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي ورئيس مجلس الأمناء لمؤسسة سقيا الإمارات: “انسجاماً مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله ، لتعزيز مكانة الدولة عالميا ودعم ومشاركة مختلف الدول في طرح المبادرات والمساعدات الانسانية لتحسين الظروف المعيشية للمجتمعات الفقيرة والمنكوبة وتحقيق التنمية المستدامة للبشرية جمعاء، نعمل مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية على مشاريع آبار في الصومال وطاجيكستان، وأفغانستان، وغانا، وبنين”.

وقد أثنى سعادة /سعيد محمد الطاير على جهود مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية التي تتخطى في خدماتها الإنسانية حدود دبي ودولة الإمارات وتقدمها لجميع المحتاجين حول العالم،  والتي عززت المكانة العالمية لدولة الإمارات العربية المتحدة في المبادرات والمساعدات الإنسانية، حيث أصبحت عنصراً فاعلاً في جهود المواجهة الدولية للتحدّيات الإنسانية، وباتت حاضرة بقوة في مجالات المساعدات الإنسانية ومساعدات الإغاثة الطارئة وطويلة الأمد في مناطق العالم كافة”.

ومن جانب آخر، قال سعادة/ إبراهيم بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية: “أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين المؤسسة و”مؤسسة سقيا الإمارات” تأتي في ضوء توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ـ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، راعي المؤسسة التي تحث على العمل بروح فريق واحد في جميع المجالات ومنها المجالات الخيرية والانسانية التي تعتبر أهم الوسائل لخدمة البشرية والتي لها ثواب وأجر عند الله تعالى “.

وأضاف بوملحه: “أن تنفيذ مشاريع المياه في هذه الدول المختارة، والتي تأتي تطبيقاً لمذكرة التفاهم الموقعة مع “مؤسسة سقيا الإمارات”، سيسهم في توفير مياه الشرب النظيفة لسكانها وسيكون لها آثار إيجابية في إرساء دعائم الأمن والإستقرار لهم،  والاستفادة من حزمة من مشاريع التنمية لتوفير مياه الشرب النقية في المناطق التي ستُنفذ فيها، وقد تم إختيار هذه الدول بعناية وهي من  أكثر الدول حاجة لمشاريع المياه حيث تتعرض للجفاف وتنضب وتشح فيه المياه”.

وأوضح  بوملحه أن هذه المشاريع تأتي تماشياً مع جهود المؤسسة التي ساهمت في إيجاد الحلول لقضية عدم توفر المياه في عدد من الدول الصديقة والشقيقة بإنشاء وإقامة مشاريع توفير مياه الشرب تساهم بمجموعها في نشر السلام والإستقرار بين الشعوب والتعايش السلمي وتدفع عجلة التنمية والتطوير لهذه الشعوب”.

من جهته، قال محمد عبد الكريم الشامسي المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة سقيا الإمارات: “نتعاون مع  مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية في مشاريع  تهدف إلى توفير المياه الصالحة للشرب للمحتاجين والمنكوبين والمحرومين حول العالم، وإجراء الدراسات والبحوث لدعم مساعي إنتاج المياه باستخدام الطاقة الشمسية، والإسهام في تمويل ودعم المشاريع الخاصة بتكنولوجيا المياه لمكافحة الجفاف حيث ، بدأت مؤسسة سقيا الإمارات” العمل على تنفيذ 6 مشاريع مشتركة تهدف لتوفير مياه صالحة للشرب في 5 دول هي الصومال، طاجيكستان، غانا، بنين، افغانستان، والتي سيستفسد منها نحو 60 ألف شخص”.