لندن  – مينا هيرالد: استضاف مجلس توازن الاقتصادي مؤخراً ندوة لمجلس الشركات الدفاعية في العاصمة البريطانية لندن وذلك بحضور ممثلو المجلس، والشركات الدفاعية، وعدد من الشركاء الاستراتيجيين في هذا المجال.

ويسعى المجلس منذ تأسيسه عام 1992 إلى المساهمة الفعالة في توجهات التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة وذلك تماشياً مع رؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد السيد/مطر علي الرميثي، الرئيس التنفيذي لوحدة التطوير الصناعي في مجلس توازن الاقتصادي “أن هذه الندوة الهامة التي تقام للعام الخامس على التوالي والتي عقدت تحت شعار “تبني التغيير: خلق فرص جديدة ودعم قدرات الغد”، تعتبر أساسا للشراكات الناجحة وخلق فرص جديدة ومشاريع واستكشاف سبل تطوير تلك العلاقات بين عدة جهات في دولة الامارات”.

وقال الرميثي ان هذه الندوة هي دليل على اهتمام المجلس بإقامة شراكات فاعلة وبناءة على المدى البعيد مع نخبة من الشركات الدفاعية العالمية. مشيرا الى ان مجلس الشركات الدفاعية أنشئ في الاساس لتعزيز التعاون وتنسيق الحوار بين مجلس توازن الاقتصادي وشركائه.

وتمثلت أهم أهداف الندوة السنوية التي تقام للعام الخامس على التوالي في تبادل الآراء وتسليط الضوء على المواضيع ذات الاهتمام المشترك وتعزيز الشفافية. بالإضافة إلى تبادل جميع الدروس المستفادة من التجارب السابقة وكيفية الاستثمار في المشاريع الحكومية التي من شأنها ضمان الاستدامة في المستقبل.

وتساهم ندوة مجلس الشركات الدفاعية, وبشكل ملحوظ في تعزيزطرق التواصل بين الشركاء المحليين والشركات الدفاعية من مختلف دول العالم، وخلق فرص للشراكات، وتبادل أفكار المشاريع بالإضافة إلى تسليط الضوء ومراقبة أداء المشاريع المنفذة في إطار البرنامج.

أنشئ مجلس الشركات الدفاعية من أجل إقامة حوارات بين مجلس التوازن الاقتصادي والشركات الدفاعية لتبادل الآراء والتعرف على توجهات جديدة من شأنها المساهمة في تعزيز التعاون بين المجلس والشركات الدفاعية والشفافية في المسائل المرتبطة بالمجلس وأعضائه.

رحب مجلس التوازن الاقتصادي باقتراحات وآراء الشركات الدفاعية من خلال مشاركتهم الفعالة بالندوة مما يساعد المجلس على الاستمرار في مراجعة وتحديث إجراءاته لتأدية مهامه على الوجه الأكمل، وبما يؤدي في المقابل لتمكين الشركات الدفاعية من أداء التزاماتها بصورة مرنة  وتساهم في تنفيذ برامجها وفي تحقيق الأهداف التي يسعى المجلس لتحقيقها.