أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن بنك أبوظبي التجاري اليوم عن إقامة سلسلة من الفعاليات لدعم نشر الوعي بخطورة مرض سرطان الثدي في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال مجموعة من المبادرات التي ستستمر طوال شهري أكتوبر ونوفمبر 2015. ويساهم بنك أبوظبي التجاري في الرفع من مستوى الوعي بخطورة مرض سرطان الثدي في المجتمع سنوياً، حيث تأتي هذه الحملة للعام الخامس على التوالي من خلال إقامة مجموعة من الأنشطة التثقيفية والتوعوية.

وسيبدأ بنك أبوظبي التجاري أنشطته في شهر أكتوبر، المعروف عالمياً على أنه شهر حملات التوعية بخطورة مرض سرطان الثدي، بفعالية يوم الركض الوردي ويوم البولو الوردي، حيث ستكون “شجرة الأمل” حاضرة في كافة الفعاليات لمواصلة جمع التبرعات لصالح “مؤسسة الجليلة” وهي مؤسسة خيرية تعنى بالأبحاث العلمية والطبية في مختلف المجالات ومنها مجال مكافحة المرض. كما ستكون الوحدة المتنقلة لجهاز الماموغرام (جهاز الكشف المبكر لسرطان الثدي) برعاية بنك أبوظبي التجاري بالتعاون مع مستشفى لايف لاين، التي ستقدم الفحوصات المجانية للجمهور، متوفرة في كافة الفعاليات التي يرعاها ويقوم بها البنك ضمن هذه الحملة المتميزة. وستكون الفرصة متاحة أمام عملاء بنك أبوظبي التجاري للتبرع بدرهم عبر أجهزة الصراف الآلي التابعة للبنك لصالح الأعمال الخيرية لمكافحة مرض سرطان الثدي طوال شهر أكتوبر.

سيُقام يوم الركض الوردي في 16 أكتوبر بمدينة زايد الرياضية في أبوظبي من خلال سباقين يمتد الأول منهما لمسافة 5 كيلومترات والثاني لمسافة 10 كيلومترات وتليه فعالية يوم البولو الوردي في 6 نوفمبر في نادي غنتوت للسباق والبولو بالتعاون مع هيئة صحة – أبوظبي. وتهدف فعاليات هذه الحملة الى رفع مستوى الوعي بمدى أهمية الاكتشاف المبكر للمرض وضرورة القيام بالفحوصات الدورية علاوة على جمع التبرعات لدعم الجهود المبذولة في مجال أبحاث سرطان الثدي.

ومن بين الفعاليات التي ينظمها بنك أبوظبي التجاري ضمن هذه الحملة هي قيام البنك بتنظيم يوم توعية للموظفات يشمل كافة فروع بنك أبوظبي التجاري في أبوظبي، ودبي، والشارقة، والعين خلال شهر أكتوبر، وذلك من خلال القيام بندوات تفاعلية مخصصة للموظفات فقط بحضور عدد من الأطباء وأخصائيي التغذية والناجيات من المرض كما ستكون وحدة جهاز الماموغرام المتنقلة متوفرة لموظفات بنك أبوظبي التجاري خلال تلك الأيام.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور مجدي عبد المهدي، رئيس دائرة العلاقات الخارجية في بنك أبوظبي التجاري: “في الواقع، إن التزام بنك أبوظبي التجاري بقضية التوعية بخطورة مرض سرطان الثدي ودعم سبل مكافحته والعلاج منه، أعمق بكثير من مجرد جمع التبرعات والأموال وذلك انطلاقاً من إيماننا الراسخ بأنه يمكن لنا جميعاً المساهمة في هذه القضية الهامة كجزء من مجهوداتنا للنهوض بمسؤولياتنا تجاه المجتمع.”