دبي – مينا هيرالد: تجسيداً لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” العام 2015 عاماً للابتكار، وترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بأن يكون أسبوع الإمارات للإبتكار من 22 – 28 نوفمبر المقبل فعالية كبرى تحتفي بالإنجازات المبتكرة، تتضافر فيها جهود وطاقات القطاعين الحكومي والخاص، عقدت اللجنة العليا لأسبوع الإمارات للابتكار اجتماعها الأول بحثت خلاله سبل التعاون وتكثيف الاستعدادات على مستوى الدولة لإنجاح المبادرة ما يسهم بتكريس الإمارات كواحدة من أهم وجهات الابتكار في المنطقة.

حضر الاجتماع معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة الوطنية للابتكار، ومعالي د. أحمد المزروعي أمين عام المجلس التنفيذي في أبوظبي، سعادة عبدالله الشيباني أمين عام المجلس التنفيذي في دبي، سعادة سعيد سيف المطروشي أمين عام المجلس التنفيذي في عجمان، سعادة الدكتور محمد عبداللطيف خليفة أمين عام المجلس التنفيذي في رأس الخيمة، سعادة محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري في الفجيرة، سعادة عهود الرومي مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وهدى الهاشمي مدير مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي.

وأكد المجتمعون ضرورة تكاتف الجهود والطاقات الوطنية كافة لدعم المبادرة التي تهدف إلى تعزيز مسيرة الإبتكار والاحتفاء بالمبتكرين وتوفر الفرص لهم لتبادل الخبرات وتقديم ابتكارات متميزة، ما يسهم في خلق بيئة محفزة وجيل مبتكر، ويجسد مثالاً يحتذى في التعاون وتكامل الجهود الوطنية والمجتمعية لتقديم أفكار وخدمات متميزة.

وقال معالي محمد القرقاوي إن مبادرة أسبوع الإمارات للإبتكار تندرج في إطار دعم الإستراتيجية الوطنية للإبتكار التي تهدف لجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم وتشمل سبعة قطاعات رئيسة هي الطاقة المتجددة والتكنولوجيا والتعليم والصحة والنقل والمياه والفضاء، مؤكدا على ضرورة تكثيف الاستعدادات على مستوى الدولة عبر تنظيم الفعاليات وعروض الابتكارات لإنجاح المبادرة الهادفة إلى استقطاب العقول وتحفيزها على توليد الأفكار المبتكرة، وتشجيع الجهات الحكومية والخاصة على تبني ثقافة الابتكار، وتصميم الحلول المبتكرة للتحديات الحالية والمستقبلية، وإنشاء مجتمع واقتصاد المعرفة.

تضافر الجهود لتبني نهج الإبتكار

من جهته، أكد معالي د. أحمد المزروعي أمين عام المجلس التنفيذي في أبوظبي أن أسبوع الإمارات للابتكار سيكون مناسبة وطنية تعبرّ عن توجهات القيادة الرشيدة بتبني الابتكار نهجاً للعمل والإنجاز على المستويين الرسمي والمجتمعي، ما يحتم مشاركة واسعة من جميع القطاعات في هذا الأسبوع.

وقال سعادة عبدالله الشيباني، أمين عام المجلس التنفيذي في دبي، إن إطلاق أسبوع الإمارات للابتكار يكرّس ثقافة العمل الوطني التي يتسم بها مجتمع الامارات، ويمثل نقلة نوعية نحو المستقبل، ويضع أمام المبتكرين تحدياً وفرصة لمزيد من الابتكار وإطلاق العنان لعقولهم نحو آفاق أرحب.

واعتبر سعادة سلطان بن بطي، أمين عام المجلس التنفيذي في الشارقة، أسبوع الإمارات للابتكار دعوة مفتوحة لحشد الطاقات الوطنية وتعزيز كفاءات المبتكرين وإتاحة الفرصة لهم لعرض ابتكاراتهم والاحتفاء بمجهوداتهم وإنجازاتهم.

وقال سعادة سعيد سيف المطروشي، أمين عام المجلس التنفيذي في عجمان: “هذه مناسبة وطنية يجب أن تتحول إلى تظاهرة سنوية للاحتفاء بالمبتكرين وابتكاراتهم ما يفتح لهم الافاق لنشر وتعميم الابتكارات وإلهام الأجيال الجديدة لمواكبة ركب التنمية والتطور على أسس مبتكرة.

سعادة ناصر سعيد التلاي، مدير الديوان الأميري في أم القيوين، أوضح أن أسبوع الإمارات للابتكار يتميز بكونه عملا شاملاً يشارك به كافة افراد المجتمع في الدولة، ما يجعله المناسبة المثلى لعرض الإنجازات ومشاركة المعارف وتبادل التجارب والاحتفاء بالمبتكرين وابتكاراتهم.

وقال سعادة الدكتور محمد عبداللطيف خليفة، أمين عام المجلس التنفيذي في رأس الخيمة، إن دولة الإمارات تمضي قدماً في تبني الابتكار نهجاً في حياة الناس والعمل والخدمات، مشيراً إلى أن تنظيم فعالية سنوية كبرى للاحتفاء بالابتكار سيمثل دافعاً ومحفزاً نحو مزيد من التقدم على مختلف الصعد، وسيرتقي بتنافسية الدولة إلى أعلى المراتب.

وأكد سعادة محمد سعيد الضنحاني، مدير الديوان الأميري في الفجيرة، أن الإمارات ستحتفي بالمبتكرين وابتكاراتهم التي تحظى بدعم القيادة وتشجيعها لبناء حاضنات الابتكار ومراكز البحث والتطوير.

تعزيز مسيرة الإبتكار والاحتفاء بالمبتكرين

واستعرضت اللجنة العليا لأسبوع الإمارات للابتكار أهداف الفعالية، ومهام اللجنة وإطار عملها، وآلية التواصل وخطوات العمل المقبلة، وناقش عدداً من المبادرات التي يمكن أن يتضمنها، وسبل استقطاب الشركاء من الأفراد والمؤسسات في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة للمشاركة بفاعلية في تنظيم نشاطات وفعاليات أسبوع الإمارات للابتكار.

ودعت اللجنة الجهات الحكومية والخاصة والجمهور عموماً إلى تقديم اقتراحات ومبادرات بناءة تثري المشاركة الفاعلة في أسبوع الابتكار وذلك استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الداعية الى مساهمة الجميع باقتراح أفكار مثل الاحتفاء بأكثر جهة حكومية مبتكرة، وأكثر طرق التعليم ابتكاراً، وأكثر المدرسين ابتكاراً، وأكثر الجامعات دعماً للابتكار، وترشيح أكثر الشركات الوطنية ابتكاراً، وغيرها من الاقتراحات المبتكرة ما يرسخ الأسبوع كأحد أهم الفعاليات في دولة الإمارات في عام 2015 .

وأقرت اللجنة تشكيل لجان في كل إمارة برئاسة المجالس التنفيذية في الإمارات لتنسيق الفعاليات وتلقي الاقتراحات والمشاريع الخاصة بأسبوع الإمارات للابتكار، وتفعيل دور الجهات المحلية والخاصة ومؤسسات المجتمع في كل إمارة في تنظيم فعالياتها وعرض ابتكاراتها. وتتولى اللجان العاملة في إمارات الدولة جهود بناء الشراكات الفاعلة وحث الشركاء على تنظيم فعاليات كبرى على مدار الأسبوع في جميع مدن الدولة.

أسبوع الإمارات للابتكار لنشر وتعميم ثقافة الإبتكار

الجدير بالذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أعلن إطلاق أسبوع الإمارات للابتكار، في الفترة من 22 – 28 نوفمبر المقبل، ووجه بتنظيم الأسبوع سنوياً بهدف الاحتفاء بالمبتكرين والابتكارات في الإمارات، ونشر وتعميم ثقافته في أوساط المجتمع.

ويتميز أسبوع الإمارات للابتكار باعتماده آلية تنظيمية تمنح الشركاء فرصة تنظيم وإدارة عروضهم وفعالياتهم بالتنسيق مع اللجنة، وتشمل الفعاليات مسابقات ومعارض في جميع مدن الدولة وإطلاق مبادرات ومختبرات للابتكار وورش عمل وبرامج تفاعلية، ومؤتمرات وحلقات حوارية، والعديد من الفعاليات والأنشطة في الجهات الحكومية والخاصة والبحثية والأكاديمية والمدرسية، وعرضاً لأهم مبادرات وإنجازات عام الابتكار.