دبي – مينا هيرالد: اختتمت بلدية دبي أجندة  ورشة العمل الخاصة بموظفي بلدية دبي، حيث استضافت خلالها برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز، على مدار 15 و 16 سبتمبر 2015، والذي رفع من مستوى وعي الموظفين بمعايير برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، ويأتي هذا التنظيم ضمن استراتيجية البلدية التي تتماشى مع رؤية الحكومة الرشيدة في إمارة دبي الهادفة إلى تعزيز مبدأ التميز والتفوق في الأداء على مستوى الدوائر الحكومية بإمارة دبي واتباعها لأفضل الممارسات العالمية في ميادين العمل.

وشهدت الورشة التي استمرت ليومين إقبالاً واسعاً من قبل أكثر من 200 موظف للبلدية، حيث تفاعل الموظفون مع الشروحات التي قدمت من قبل المختصين في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، إلى جانب ذلك أبدى الموظفون اهتماماً بمجموعة واسعة من الفئات، أبرزها: فئات التميز الوظيفي  و الاداري و الإبداعي  وهي : الموظف الحكومي المتميز، والموظف المالي / الإداري المتميز، والموظف التقني / الهندسي المتميز، والموظف المتميز في الوظائف المتخصصة، والموظف المتميز في المجال الميداني، والموظفة المتميزة، والموظف الجديد المتميز، إلى جانب الموظف المبدع / القائد المبدع، المبادرة الإدارية المتميزة، وفريق العمل المتميز، والمشروع الفني / التقني المتميز، والمشروع الحكومي المشترك المتميز، والفكرة المبدعة، والجهة الحكومية المتميزة مالياً، والجهة الحكومية المتميزة في التحول الذكي، والجهة الحكومية المتميزة في الاتصال الحكومي، والجهة الراعية للإبداع والجهة الحكومية الصديقة لذوي الإعاقة.

وعلى نحو متصل، قال عبدالله عبدالرحمن، مدير إدارة الإستراتيجية والتميز المؤسسي في بلدية دبي: ” يعتبر تنظيم هذه الورشة، واستضافة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، دليلاً واضحاً على حرصنا في تعزيز معايير فئات التميز المؤسسي والتميز الوظيفي والتميز الإداري والتميز الإبداعي ونشر المعرفة حول معايير التميز لموظفينا من مختلف الإدارات والدرجات الوظيفية. كما أن تنظيم هذه الورش يسهم في تسابق الموظفين لتقديم أفضل الممارسات المتبعة للجمهور، ورفع مستوى الخدمات، والتي من شأنها تحسين آلية خدمة العملاء على مستوى الإدارات ومختلف الأقسام في بلدية دبي “.

وأشاد عبدالرحمن بدور المتحدثين في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، على تقديمهم الورشة، وتغطية كافة المعايير التي تتظمنها جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز، وقال: ” أتقدم بجزيل الشكر إلى جميع العاملين في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، وأخص بالذكر كل من: الدكتور زياد الكحلوت،  مستشار الجودة والتميز في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، والمهندس أسامة حماد، استشاري أول في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، وأثني على دورهم في شرح وتعريف الحضور بكافة المعلومات الخاصة بالمشاركة والترشيح لجوائز البرنامج”.

وأضاف عبدالرحمن: “نحن سعداء بردود الفعل الإيجابية التي حصدناها طيلة فعاليات ورشة العمل، وهذا وإن دل فإنه يدل على القيمة المضافة التي حصدها الموظفون. ومن جهتنا سنعمل على أخذ الملاحظات والمقترحات، ومن ثم الخروج بمجموعة من الأفكار، والبرامج التطويرية التي ستساعد الموظفين على تحسين الأداء، والتفوق في تقديم الخدمة المتميزة”.

ومن جهتها تسعى بلدية دبي، إلى تعزيز مشاركتها في الدورة المقبلة من جائزة دبي للأداء الحكومي المتيمز والتي ستعقد في العام 2016 ، لتؤكد بذلك تنافسها وأنها في قائمة الدوائر الحكومية الأكثر تفوقاً في الأداء على مستوى معايير وفئات الجائزة. وقامت بلدية دبي متمثلة في إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي بمأسسة عملية التنافس الداخلي دعماً للمشاركات الخارجية المحلية والعالمية، وفتح مجالات عرض أفضل الممارسات بالبلدية على المستوى المحلي والدولى بهدف نشر المعرفة والمساهمة في رفع قاعدة التميز الإداري والوظيفي.

والجدير بالذكر أن بلدية دبي فعلت شراكتها مع هيئة تنمية المجتمع، وذلك ضمن مبادرة شركاء من أجل التميز وذلك لتفعيل عمليات التعاون والشراكة بين الشريكين، وذلك بهدف مشاركة موظفيها وفرق عملها الإدارية المرشحة لتنافسات هذه السنة في حضور الورشة المذكورة.