دبي – مينا هيرالد: ينظم سوق دبي المالي مؤتمر المستثمرين العالميين للعام 2015 في نيويورك يومي الإثنين والثلاثاء 19-20 أكتوبر المقبل، برعاية مشتركة من جانب بنك أوف أميركا ميريل لينش، بما يتيح الفرصة للشركات المدرجة لاستعراض استراتيجياتها ومقومات نموها عبر اجتماعات مباشرة مع ممثلي صناديق الاستثمار العالمية.

وتعود بعثة سوق دبي المالي إلى نيويورك مجدداً لمد جسور التواصل وتوطيد العلاقات مع المستثمرين العالميين هناك مدعومة بحضور رفيع المستوى من جانب كبار المسؤولين في 13 شركة مدرجة في سوق دبي المالي وناسداك دبي. وتبدي تلك الشركات اهتماماً كبيراً بالتواجد ضمن هذه المنصة الفعالة التي تحقق نجاحاً متواصلاً العام تلو الآخر منذ قيام السوق بإطلاق سلسلة مؤتمراته للمستثمرين العالميين في كل من نيويورك ولندن منذ العام 2007 في خطوة رائدة بين الأسواق المالية الإقليمية.

ويضم الوفد المشارك في المؤتمر 18 من كبار المسؤوليين التنفيذيين والماليين ومدراء علاقات المستثمرين في الشركات المدرجة، بقيادة سعادة عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، حيث سيكون بمقدورهم إحاطة المجتمع الاستثماري في الولايات المتحدة علماً بأحدث تطورات العمل والإنجازات وخطط النمو المستقبلية في تلك الشركات. وتضم قائمة الشركات كل من: داماك العقارية، موانيء دبي العالمية، دريك آند سكل، دبي للاستثمار، بنك دبي الإسلامي، دبي باركس آند ريزورتس، إعمار العقارية، إعمار مولز، بنك الإمارات دبي الوطني، الإمارات ريت، بنك المشرق، الاتحاد العقارية، بالإضافة إلى شركة سوق دبي المالي.

وقال سعادة عيسى كاظم، رئيس مجلس الإدارة، شركة سوق دبي المالي:” يحافظ المستثمرون الأجانب على حضورهم المميز في سوق دبي المالي، بما يعكس ثقتهم في جودة وتنوع الفرص الاستثمارية التي يوفرها، وفي قدرته على تحقيق النمو المستدام. وقد ارتفعت حصة هؤلاء المستثمرين من إجمالي قيمة تداولات السوق منذ بداية العام الحالي إلى 47.7%، مقابل 42% في الفترة المماثلة من العام 2014، في حين بلغ صافي تدفقاتهم الاستثمارية إلى السوق 629 مليون درهم. إننا نسعى من وراء مواصلة تنظيم مثل هذه الفعاليات إلى تعزيز حضور الاستثمار المؤسسي الأجنبي في السوق وجذب المزيد من السيولة خاصة وأن مثل هذه المؤتمرات تتيح الفرصة للشركات المدرجة لتعميق صلاتها بمدراء صناديق الاستثمار العالمية الضخمة، الأمر الذي يكتسب أهمية أكبر في ضوء تصنيف الإمارات ضمن الأسواق الناشئة من قبل مؤسسة ام اس سي آي.”

وأضاف سعادة عيسى كاظم:” إننا على ثقة من أن المؤتمر المرتقب في الولايات المتحدة سيلقى اهتماماً كبيراً، كما جرت العادة في مختلف الفعاليات المماثلة التي نظمها السوق في عواصم المال العالمية في ضوء حفاظ الاقتصاد الوطني على أدائه القوي بمعدلات نمو تقارب الخمسة بالمئة، وكذا تكامل بنية سوق دبي المالي وتنوع الفرص الاستثمارية التي يوفرها عبر شركات مدرجة رائدة في قطاعات متنوعة وسريعة النمو، الأمر الذي اكتسب زخماً إضافياً في الآونة الأخيرة مع استقطاب السوق لعدد من الادراجات الجديدة التي تصطف جنباً إلى جنب مع العديد من الشركات الرائدة المدرجة في السوق والتي اعتادت المشاركة بانتظام في هذا الحدث الهام. إن المواظبة على تنظيم المؤتمر تأتي استجابة للاهتمام الكبير من قبل الشركات المدرجة اقتناعاً من إداراتها بأهميته الكبيرة لتوطيد أواصر العلاقات مع المجتمع الاستثماري العالمي، والذي يقابله اهتمام مماثل من قبل المؤسسات الاستثمارية العالمية. وسوف سنعمل في المرحلة المقبلة على التوسع في تنظيم مؤتمرات المستثمرين العالمية وتنويع أماكن عقدها بما يشمل مراكز مالية عالمية أخرى بالإضافة إلى نيويورك ولندن.”

وبدوره قال أرشد غفور، رئيس بنك أوف أميركا ميريل لينش في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:” يظل سوق دبي المالي نقطة ارتكاز رئيسية للمستثمرين العالميين الراغبين في الاستثمار في أسواق الشرق الأوسط. وبالتوازي مع ذلك يظل بنك أوف أميركا ميريل لينش على التزامه إزاء سوق دبي المالي بقطاعاته الأولية والثانوية، الأمر الذي يوضحه بجلاء وضعنا الريادي في أسواق المنطقة”.

وقال طلال غندور، رئيس قسم الأسهم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بنك أوف أميركا ميريل لينش: “يواصل سوق الأسهم في دبي اجتذاب المستثمرين الدوليين، وبدورنا نلمس طلباً مستمراً ومتزايداً من عملائنا من المؤسسات الاستثمارية للالتقاء بمسؤولي الشركات الإقليمية على الرغم من التقلبات الأخيرة في الأسواق الناشئة بوجه عام”.

وتجدر الإشارة إلى أن قيمة ملكية الأجانب في السوق تتجاوز 56 مليار درهم بما نسبته 17% من إجمالي القيمة السوقية للأسهم المدرجة