دبي – مينا هيرالد: أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أن الحكومة الذكية أضافت اللغة الهندية في تغريداتها على تويتر وذلك بهدف زيادة رقعة التواصل والتفاعل ونشر الوعي بين مختلف قطاعات الجمهور بمفاهيم الحكومة الذكية والخدمات المتوفرة في هذا المجال بهدف تعزيز الاستخدام والرضا.

وقال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: “تعكس هذه الخطوة احترام حكومة دولة الإمارات للمقيمين على أرضها وحضاراتهم وثقافاتهم المختلفة كما تبرز مدى حرصها على التفاعل مع الناس والاستماع إلى أصواتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة. ويأتي ذلك في سياق المشاركة الإلكترونية التي تطبقها الحكومة الذكية، والتي تمتد عبر ثلاث مراحل وتبدأ بتوفير المعلومات الإلكترونية ثم فتح باب المشورة الإلكترونية وصولاً إلى استخدام آراء الجمهور في آليات صنع القرار لتطوير الخدمات وتعزيز الحضور الإلكتروني والذكي للحكومة.”

وتعد الجالية الهندية من أكبر الجاليات الأجنبية المقيمة في دولة الإمارات، وهي جالية فاعلة في مختلف القطاعات مما يجعلها مرشحة لاستخدام الكثير من الخدمات الذكية التي تتيحها الجهات الحكومية في المجالات كافة.

وشهد يوم 14 سبتمبر إطلاق التغريدة الهندية الأولى من حساب الحكومة الذكية على تويتر، والتي لاقت ترحيبا كبيرا من متابعي حكومة دولة الإمارات حيث استشعروا فيها مدى احترام الحكومة لثقافاتهم وعنايتها بالمقيمين على أرضها وحرصها على تعزيز سبل التواصل معهم. وقد انضمت الحكومة الذكية لتويتر في عام 2011 ونجحت في الحصول على أكثر من 200,000  متابع . وإن هذا الحرص والالتزام الجدي بالريادة هو الذي أهل حكومة دولة الإمارات الذكية  لاحتلال المرتبة الثالثة عشر عالميا في استبيان أجرته الأمم المتحدة حول الحكومات الذكية الأكثر تمكينا للمشاركة الإلكترونية.

وتفتخر الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بأنها من ضمن السواعد التي تعمل جاهدة على دعم  مبادرة الحكومة الذكية  التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله” من أجل توفير الخدمات للجمهور حيثما كانوا وعلى مدار الساعة. وفي سبيل تنفيذ المبادرة على أفضل وجه، وضعت الهيئة خارطة طريق تتضمن المحطات المهمة، وتتسم بالشمولية إذ تتضمن الجوانب الفنية والإدارية والتنظيمية والاقتصادية، والإعلامية، والتوعوية. وتسعى الهيئة باستمرار لتمكين وتطوير الحكومة الذكية وتعزيز أدائها ورفع كفاءتها.