دبي – مينا هيرالد: أعلنت “هافاس ورلد وايد ميدل إيست” (Havas Worldwide Middle East) عن إطلاق نموذج جديد في عالم الاتصالات المتكاملة في المنطقة، في خطوة تهدف إلى جعل مركزها الإقليمي في دبي من بين الأوائل الذين يقدمون على هذا العمل في إطار مفهوم “هافاس فيليج” (Havas Village) الجديد الذي اعتمدته الشركة في عدد من أفرعها حول العالم.

ويعكس هذا المفهوم المبتكر تصميم شبكة “هافاس فيليج” على البقاء في طليعة هذه الصناعة على ضوء التطورات المتسارعة التي تشهدها. ويضم هذا النموذج الخدمات الاستراتيجة والرقمية والإبداعية والعلاقات العامة، التي كانت في السابق كيانات مستقلة، وهو ما سوف يؤدي بالطبع إلى المزيد من التفاعل بين مختلف مكونات هذا المفهوم الجديد ويجعله أكثر تماسكاً.

وقال باتريك شلهوب الرئيس التنفيذي لـ”مجموعة شلهوب” شريك “هافاس ميدل إيست” خلال حفل الإطلاق الرسمي الذي أقيم مؤخراً في دبي بحضور مجموعة من كبار المدراء التنفيذيين في الشركة وعملائها “إن نموذج هافاس فيليج ابتُكر من أجل تلبية متطلبات عملائها الحالية والمستقبلية في عالم يشهد تغيّرات متلاحقة. إنها مسألة فريدة من نوعها، فنحن نعود إلى قرية من الخبراء الذين يعملون على الإيقاع السريع للمدينة. معاً، عززنا المفاهيم التقليدية للخدمات المتكاملة لكي تتخذ إطاراً مشتركاً حيث يمكن الاستعانة بالمواهب ذات الصلة في جميع القطاعات بشكل فوري وبسلاسة وانسيابية.

وأوضح شلهوب في إطار شرحه الأسباب التي أدت إلى اختيار دبي باعتبارها واحدة من المراكز الرئيسية التي تعكس استراتيجة الشبكة الجديدة “لقد اخترنا دبي باعتبارها واحدة من المواقع الرئيسية لتنفيذ مشروع هافاس ورلد وايد بسبب تبوئها مركزاً عالمياً متقدماً ولاعباً رئيسياً في هذا الإطار. كما أن البنية التحتية المتطورة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة قد مكنتنا من تنفيذ هذا المفهوم في مكاتبنا المنتشرة في المنطقة، ليصل عدد المنضوين تحت راية هافاس فيليج إلى أكثر من 300 مهني يشكلون جزءاً من فريق عملنا في المدن الرئيسة في منطقة الشرق الأوسط”.   

وتضم “هافاس فيليج في دبي” مجموعة من الأقسام المتخصصة المختلفة أبرزها: “هافاس للعلاقات العامة” و”هافس بيبول” و”هافاس هيلث”.

من جهته، أكد بيار سويد مدير عام “هافاس ميدل إيست” أن “هافاس فيليج في دبي” تتميز باستقطابها مجموعة واسعة من الخبراء والأخصائيين في المجالات الإعلامية والإعلانية كافة يتحدرون من أكثر من 40 بلداً، الأمر الذي يخلق تمازجاً فكرياً وثقافياً وحضارياً متداخلاً يجعل عملية الابتكار وفهم متطلبات العملاء أكثر حيوية ودقة..

وختم سويد حديثه بالقول “نثق بأن هيكلة هافاس فيليج الجديدة سوف توفر لنا ميزة تنافسية، في إطار سعينا إلى توسيع لائحة عملائنا. وهذه القدرة على ابتكار الحلول بأعلى مستوى، يمكن أن تفيد العملاء بطرق ليس من الممكن تحقيقها قي إطار الصيغ القديمة لهذه الصناعة. ونتطلع إلى عالم جديد شجاع للغوص أكثر عمقاً في مستقبل هذا القطاع”.