دبي – مينا هيرالد: استجابة للطلب المتنامي على المتخصصين المؤهلين في قطاع التمويل الإسلامي، قام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، المعهد الرائد في برامج التعليم والتدريب في القطاع المصرفي والمالي في المنطقة، بتصميم مجموعة من المسارات التعليمية التي من شأنها أن توفر للطلبة المهارات والمعارف اللازمة في هذا القطاع.

وتضم برامج المعهد التدريبية مسارات تعليمية لمستويات المبتدئين مثل مسار “مقدمة إلى التمويل الإسلامي”، إضافة إلى مسارات للمتخصصين الذين يودون مواصلة تطوير معارفهم في القطاع، مثل مسار “إدارة المخاطر في المصارف الإسلامية”.

كما يوفر المعهد لطلبته إمكانية الحصول على شهادة الدبلوم المصرفي الإسلامي (مدتها سنتين) المعتمدة من هيئة الاعتماد الأكاديمي التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الإمارات، ومن وكالة الاعتماد المالي المرموقة في ماليزيا. وبإمكان الحاصلين على هذه الشهادة إكمال شهادة البكالوريوس في المعهد أو الانضمام إلى سوق العمل مباشرة.

على صعيد آخر، يوفر معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية شهادة مهنية باختصاص الصيرفة والتمويل الإسلامي بالتعاون مع معهد IBFIM الماليزي الرائد والمتخصص في دراسات الصيرفة والتمويل. وقد تم تصميم مسارات هذا البرنامج بعناية وبالتعاون مع نخبة من الخبراء والمفكرين في اختصاص التمويل الإسلامي بهدف تحديد مجموعة المهارات المتنامية التي تحتاجها الأسواق.

وقال جمال الجسمي، مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: “شهد قطاع التمويل الإسلامي نمواً مضطرداً وكبيراً خلال العقد الماضي، إذ تقدر القيمة الإجمالية لأصول التمويل الإسلامي حالياً بحوالى 2.1 ترليون دولار حول العالم، ومن المتوقع لها أن تنمو بنسبة 80% خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

وأضاف الجسمي : “تقود الإمارات من جانبها هذا النمو خاصة في ظل بروز إمارة دبي وسعيها لأن تصبح عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي. ومن المتوقع أن تتجاوز قيمة الأصول المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في الإمارة 262 مليار دولار (962 مليار درهم) في العام 2019 بحسب تقرير أصدرته شركة إرنست أند يونج، الأمر الذي يجعلها ثالث أكبر سوق للصيرفة الإسلامية من حيث القيمة بعد المملكة العربية السعودية وماليزيا. من ناحيتها تصل نسبة اختراق المصارف الإسلامية في الإمارات إلى 21.4%، ممثلة بذلك حصة 14.6% من السوق العالمية. ويشهد قطاع الصيرفة الإسلامية في الإمارات نمواً يصل إلى أكثر من ضعفي نسبة نمو قطاع المصارف التقليدية. كما تزداد ريادة دبي في هذا المضمار مع عزمها استضافة الدورة الثانية من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي في شهر أكتوبر القادم”.

وأكد الجسمي على الحاجة إلى بناء الموارد البشرية المؤهلة والضرورية في قطاع التمويل الإسلامي نظراً إلى مؤشرات نموه القوية، مشيراً إلى أن هذا النمو يترافق مع ارتفاع الطلب على المتخصصين في التمويل الإسلامي.

يُشار إلى أن البنوك وشركات الخدمات المالية في الإمارات تحتاج إلى توظيف حوالى 8000 شخص مؤهل بشكل إضافي خلال العام القادم نظراً إلى المنتجات الجديدة التي يتم إطلاقها والمساعي المتواصلة نحو تحويل دبي إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

وأكد الجسمي في هذا الصدد: “يلتزم معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية بصقل مهارات الأجيال القادمة من المحترفين والمتخصصين الذين يستطيعون تلبية احتياجات القطاع المتنامية. لذا كان قرارنا بتقديم برامج تعليمية في التمويل الإسلامي للمؤسسات تابع من هذا الالتزام. ونحن في المعهد فخورون بتوفير أفضل المسارات التدريبية والبرامج التعليمية التي تساعد على تجهيز قوى العمل للفرص المتوفرة في قطاع التمويل الإسلامي في الإمارات ومنطقة دول مجلس التعاون الخليجي”.

واختتم الجسمي تصريحه قائلاً: “نحن واثقون من أن مثل هذه البرامج التي تتوافق مع الرؤية المستقبلية للقطاع ستساهم بلا شك في تعزيز طموحات إمارة دبي في أن تصبح عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي”.

يذكر أن شهادة الدبلوم المصرفي الإسلامي التي يقدمها معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية هي الأولى من نوعها في المنطقة. وقد تم إطلاق البرنامج في العام 2003 لتعزيز قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي عبر تأهيل متخصصين في القطاع بالمعرفة والخبرات اللازمة في المنتجات والعمليات المصرفية الإسلامية من أجل تلبية احتياجات قطاع المصارف الإسلامية المتنامي بشكل سريع. وقد تم تصميم البرنامج بما يتوافق مع برامج دولية أخرى مشابهة تقدمها معاهد مرموقة، كما تخرج من البرنامج حتى الآن أكثر من 500 طالب وطالبة منذ افتتاحه في العام الأكاديمي 2003-2004.

ويتمتع مجال ضمان الجودة بأولوية قصوى في مسارات المعهد التعليمية. كما يحرص المعهد باستمرار على أن تكون جهود تصميم وتطوير وتنفيذ البرامج المقدمة لديه ملبية لأعلى مستويات الكفاءة ومتماشية مع متطلبات قطاع الخدمات المالية الديناميكي في المنطقة.

وتُقدم مسارات المعهد التعليمية والتدريبية في فروعه في دبي والشارقة وأبوظبي. المزيد من المعلومات حول التسجيل والحصول على معلومات أخرى عبر الموقع الإلكتروني www.eibfs.ae