أبوظبي – مينا هيرالد: أكدت اللجنة الإعلامية للجنة الوطنية للانتخابات أن نظام الحماية الخاص بعملية التصويت “التشفير الإلكتروني”، والذي تم اعتماده لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 يتمتع بأعلى معايير الدقة، وبما يضمن الحفاظ على سرية المعلومات والحيولة دون الوصول إلى أية بيانات خاصة بالعملية الانتخابية، ولاسيما بيانات الترشيح والانتخاب الخاصة بالناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية.

وبينت اللجنة الإعلامية في بيانها أن اعتماد نظام حماية خاص بالعملية الانتخابية يؤكد حرص اللجنة الوطنية للانتخابات على تنظيم انتخابات تتمتع بأعلى معايير النزاهة والشفافية من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية المستخدمة في أرقى التجارب البرلمانية الناجحة حول العالم.