سان فرانسيسكو – مينا هيرالد: أعلنت شركة “جنرال إلكتريك”، المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (GE)، اليوم عن إطلاق منتجات وشراكات جديدة مع العملاء الذي يستخدمون حلول منصتها المبتكرة Predix. وتساهم هذا الخطوة في إثراء محفظة الشركة الشاملة من البرمجيات والحلول التي من المتوقع أن تساعد على توليد إيرادات بقيمة تفوق 5 مليارات دولار أمريكي هذا العام مع تسجيل طلبيات بقيمة 6 مليارات دولار.

ومن خلال دمج التكنولوجيا الرقمية مع خبراتها المشهودة في قطاعات مختلفة مثل الطيران والطاقة والرعاية الصحية والنقل، ترسخ “جنرال إلكتريك” مكانتها كشركة رائدة عالمياً في مجال الإنترنت الصناعي. وتتوقع الشركة تطوير برمجيات وحلول تزيد قيمتها على 15 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020 بدعم من منصة Predix، وهي نظام تشغيل خاص بالإنترنت الصناعي يتيح بناء اقتصاد قائم على التطبيقات الصناعية، وتعزيز الكفاءة الإنتاجيّة الداخليّة للشركات؛ وقد كشفت البيانات الصادرة مؤخراً إمكانية تسجيل زيادة بنسبة 20% في أداء عملاء الشركة. ومع إطلاق برمجيات ومنتجات جديدة بدعم من منصة Predix، ستنجح “جنرال إلكتريك” في تطوير ريادتها بمجال الصناعة والتكنولوجيا بما يواكب متطلبات العملاء، فضلاً عن تمهيد الطريق لبزوغ اقتصاد التطبيقات الصناعية بقيمة تتجاوز 225 مليار دولار.

وبهذه المناسبة، قال جيفري إميلت، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “جنرال إلكتريك”: “تحتاج الشركات الصناعية إلى رقمنة عملياتها كي تضمن استمرار تقدمها. وبالرغم من أن الإنترنت ساهم في تغيير القيمة الاستهلاكية بشكل إيجابي، ولكن القطاع لم ينل بعد حصته المنصفة من هذا التطوّر. فقد تراجعت الإنتاجيّة الصناعيّة بنسبة 1% خلال الأعوام الخمسة الماضية قياساً بالمعدل المتوسط البالغ 4% سنوياً بين الأعوام 1990- 2010. ولذلك ينبغي علينا تحويل المعلومات والمعطيات إلى رؤىً عمليّة ثم إلى نتائج ملموسة على أرض الواقع”.

وأضاف إميلت: “تقود ’جنرال إلكتريك‘ هذا التحوّل خاصة وأنها تدمج بين العوالم الماديّة والرقميّة للآلات والبرمجيات. كما نعمل على بناء المنصة الصناعية الأولى عالمياً لتمكين المطوّرين من ابتكار تطبيقات تساعد على تعزيز القيمة وتحقيق نتائج استثنائيّة لـ ’جنرال إلكتريك‘ وعملائها. وإن مشاركة التقنيات الأساسية في وحدات أعمالنا من خلال ’متجر جنرال إلكتريك‘ GE Store سيمكننا من نشر قدراتنا العلمية وبرمجياتنا على نطاق واسع، وقيادة مسيرة تطوير منظومة القطاع بأكمله”.

بدوره قال بيل روه، رئيس الأعمال الرقمية لدى “جنرال إلكتريك”: “ساهمت التقنيات الرقميّة والبرمجيات مفتوحة المصدر في تغيير الجوانب الاستهلاكيّة بشكل جذري، ولكن القطاع انتهج خطوات بطيئة في تبني هذه الابتكارات الجديدة. ولا شك أن مناسبٌ تماماً في المرحلة الراهنة للاستفادة من فرصة استثنائية لتحويل المشهد الصناعي عبر الاستفادة من منصة Predix لابتكار تطبيقات تحقق قيمة مضاعفة مقارنة بما شهدناه على الصعيد الاستهلاكي”.

وسيعمل مسؤولو تكنولوجيا المعلومات في الشركات الصناعية على تطبيق هذا المفهوم الذي يتحول سريعاً إلى عنصر محوري في تعزيز سرعة أداء وإنتاجية الشركات. وبعد عشرات السنين من عمليات الشراء والاستعانة بمصادر خارجية، تتطلع “جنرال إلكتريك” إلى بناء مستقبل يلعب فيه مسؤولو تكنولوجيا المعلومات الصناعيين دوراً مهماً في رسم مستقبلهم كمطوّرين للتطبيق وليس كمشترين للبرمجيات فحسب.

منصة Predix تدعم تحقيق أفضل النتائج لقطاع الأعمال

تشتمل قائمة الابتكارات الجديدة التي تم كشف النقاب عنها اليوم على المنصة الإلكترونية السحابيّة Predix.io من “جنرال إلكتريك”، والتي ترسي الأرضيّة الأولى لنشوء أول وأضخم سوق في العالم للتطبيقات الصناعية. وستتوافر منصة Predix لتطوير البرمجيات من “جنرال إلكتريك” إلى جانب عدد من التطبيقات الأخرى بحلول نهاية عام 2015؛ مما سيسهم في تعزيز سرعة الوصول إلى الأسواق، وحفز التنمية المحليّة، وتوفير الخدمات عالمياً، فضلاً عن اختزال الوقت اللازم للحصول على القيمة المضافة بالنسبة لعملاء الشركة.

وتوفر “جنرال إلكتريك” جميع منتجاتها من البرمجيات عبر منصة Predix، كما تعمل على التسويق التجاري للعمليات القائمة على هذه المنصة بهدف تحسين الأداء المؤسسي وإدارة أداء الأصول، مما يتيح للعملاء تعزيز الإنتاجيّة قدر المستطاع، والارتقاء بجودة واستدامة المنتجات. وتم كشف النقاب اليوم عن مجموعة من المنتجات والحلول المدعومة من منصة Predix التي تسهم في تحقيق نتائج أفضل، ومنها:

 

  • حلـول إدارة أداء الأصـول بدعم من منصة Predix: تعمل “جنرال إلكتريك” على توسيع باقة حلولها بمجال إدارة أداء الأصول المدعومة من منصة Predix والتي توظف البيانات والتحليلات لتحسين موثوقيّة وجاهزية وتوافر أصول “جنرال إلكتريك” وغير التابعة لها، فضلاً عن تقليص إجمالي تكاليف الملكية وخفض المخاطر التشغيليّة.

 

  • تقنيات SmartSignal المدعومة بمنصة Predix: وتعتبر أولى حلول “جنرال إلكتريك” من برمجيات التحليلات المبتكرة المدعومة عبر منصة Predix؛ وتساعد هذه التقنيات على تحديد المشكلات المحتملة بما يتيح للشركات من مختلف القطاعات تلافي حالات إيقاف التشغيل غير المتوقعة، والارتقاء بمستويات الموثوقية والتوافر والإنتاجية.

 

  • إطلاق مجموعة الحلول الرقمية لمحطات الطاقة: تشتمل هذه المجموعة على حلول الأجهزة والبرمجيات عالية الأمان التي تهدف إلى رقمنة منظومة الكهرباء المادية بما يثمر عن إحداث تغييرات غير مسبوقة في أساليب توليد وتوزيع واستهلاك الطاقة الكهربائية. وتعتبر شركتا “إكسيليون” و”بي إس إي جي” في طليعة الشركات التي نجحت في رقمنة محطات توليد الطاقة لنشر التطبيقات ومواصلة تحسين الأصول والعمليات.

 

  • التسويق التجاري لمفهوم “المصنع الذكي” (Brilliant Factory): من خلال التسويق التجاري لمفهوم “المصنع الذكي”، نجحت “جنرال إلكتريك” اليوم في توفير إمكانات مشهودة بمجال التصنيع الرقمي للشركات التي تنشد الارتقاء بعمليات التصنيع وخفض فترات التوقف عن العمل. وستكون شركة “بروكتر وجامبل” من أوائل الشركات التي تعتمد هذه الحلول لتعزيز الإنتاجية.

 

  • الكشف عن حلول DenialsIQ™: وهي تعد من الحلول الاستباقية التي طورتها “جنرال إلكتريك للرعاية الصحية” بهدف مساعدة الإداريين على تحديد التوجهات التي تتسبب برفض المطالبات الطبية والتعامل معها قبل أن يؤثر ذلك سلباً على الأداء المالي. ومن خلال الاستفادة من الخوارزميات الإحصائية التي تنتظر الحصول على براءات اختراع والتي طوّرها “مركز جنرال إلكتريك للبحث العالمي”، فإن مجموعة حلول DenialsIQ تنطوي على أدوات تتيح تحديد التوجهات الخفيّة في المطالبات المرفوضة، وكشف الأسباب العميقة لها، وتبيان القيمة الدولارية الحقيقية للتأثيرات المحتملة. وقد طورت “جنرال إلكتريك للرعاية الصحية” البرمجيات استناداً إلى مدخلات قدمها مزودو خدمات الرعاية الصحية بما في ذلك شركة “ويست ميد براكتس بارتنرز”، و”أورلاندو هيلث”، و”جامعة كاليفورنيا إرفاين”، وذلك بهدف الحد من ذلك الرفض للمطالبات، وتمكين نظم الرعاية الصحية من تعزيز كفاءة عملية استلام المدفوعات.

 

وستعلن “جنرال إلكتريك” كذلك عن إبرام صفقات جديدة مع عملاء سيستخدمون حلول منصة Predix لتطوير شركاتهم؛ حيث تعتزم شركة “بي إن إس إف للسكك الحديديّة” الاعتماد على حلول “تنظيم الحركة” من “جنرال إلكتريك” والتي تجسد حلاً برمجياً متطوراً يتيح بشكل فوري ومباشر إدارة مرور القطارات. كما ستعمل شركة الخطوط الجوية “ساوث ويست” على تحويل البيانات والتحليلات إلى رؤى قابلة للتنفيذ عبر نظم “خدمات كفاءة الرحلات الجوية” التي ستضمن الارتقاء بكفاءة الشركة من حيث تسيير الرحلات.

نمو أكبر للإنترنت الصناعي مع إطلاق منصة Predix

أصبحت منصة Predix من “جنرال إلكتريك” متوفرة اليوم على المستوى الخارجي؛ حيث يمكن لجميع المطوّرين الآن اختبار Predix من خلال المنصة الإلكترونية لمطوري البرمجيات Predix.io. وتتوقع “جنرال إلكتريك” أن يقوم 20 ألف مطوّر باستخدام هذه المنصة خلال العام المقبل ومنهم شركة “بوينج”.

وأضاف بيل روه بهذا السياق: “تمثل هذه المنصة فرصة منقطعة النظير بالنسبة لجميع المطورين من أجل إطلاق خدمات وتطبيقات ترتقي بأداء القطاعات كافة. ونشهد اليوم بزوغ نجم الاقتصاد القائم على التطبيقات الصناعية، وثمة فرص مواتية جداً لظهور ابتكارات جديدة تسهم في تغيير العالم بشكل إيجابي”.

وفي ضوء التطوّر المستمر للإنترنت الصناعي، تحرص “جنرال إلكتريك” على إرساء منظومة متكاملة تجمع المنفّذين والمبتكرين والقنوات الخاصة بالتوجه للأسواق من خلال برنامج “شريك التبني المبكر” Early Adopter Partner. وسيكون هذا البرنامج متاحاً أمام بائعي البرمجيات المستقلين الذين يتطلعون إلى تطوير برمجيات وتطبيقات بدعم من منصة Predix، إضافة إلى شركاء التكنولوجيا ممن يبتكرون حلولاً جاهزة تستند إلى هذه المنصة، فضلاً عن الجهات المتخصصة بالدمج والتكامل والتي تطور خدمات معتمدة من منصة Predix.

وتعتزم شركتا “بي تي سي” و”جنرال إلكتريك” تزويد السوق بمنتجات تصنيع تحمل علامة “جنرال إلكتريك” وتستفيد من الدمج بين بيئة تحسين تطبيقات “إنترنت الأشياء” الصناعية لمنصة ThingWorx من شركة “بي تي سي” مع محفظة برمجيات التصنيع الخاصة بــ “جنرال إلكتريك”.

مستخدمو Predix الأوائل يدفعون عجلة الابتكار قدماً

يحظى عملاء Predix بفرصة الاستفادة من التطبيقات والخدمات التي توفرها “جنرال إلكتريك” إلى جانب شريحة متنامية من الجهات الأخرى. ومن خلال برنامج “شريك التبني المبكر” المرتبط بمنصة Predix، توفر “جنرال إلكتريك” فرص التدريب والتطوير المشترك لجميع الشركات التي بدأت الاعتماد على هذه المنصة. ويتوافر البرنامج لجميع بائعي البرمجيات المستقلين ممن يحرصون على ابتكار التطبيقات والخدمات التي تستند إلى منصة Predix، وكذلك شركاء التكنولوجيا ممن يبتكرون حلولاً جاهزة تستند إلى هذه المنصة، فضلاً عن الجهات المتخصصة بالدمج والتكامل والاستشاريين ممن يطوّرون خدمات معتمدة من منصة Predix.

وتشتمل قائمة أوائل مستخدمي منصة Predix على:

  • “أنيسيس”: وقد استفادت من منصتها القائمة على الفيزياء لتطوير تطبيق محاكاة جديد للخدمات على منصة Predix لمجموعة واسعة من القطاعات مثل خطوط الأنابيب والحلول البحرية.
  • “أزوكوا”: وتوفر خدمات البيانات المتكاملة القائمة على حلول الحوسبة السحابية ضمن إطار منصة Predix. ويستطيع مطورو Predix الاستفادة من خدمات الشركة لربط البيانات والتطبيقات من المصادر الخارجية وإطلاق التنبيهات وضبط تدفقات العمل.
  • “بي سكوير”: وقامت بتعزيز حضور منصة Predix لتغطي الأجهزة محدودة الموارد، وذلك بفضل إمكانات برامجها ونظمها المتكاملة المستخدمة لرصد وأتمتة الأجهزة وتحسينها. ويمكن تطبيق هذه الإمكانات ضمن باقة متنوعة من القطاعات بما فيها النقل والبناء والنفط والغاز والتصنيع والمياه والطاقة.
  • “فوغهورن”: وهي تدمج إمكاناتها في مجال التحليلات المتكاملة مع منصة Predix بهدف توفير معلومات متطورة في مجال الأجهزة والبوابات الطرفية على الشبكة.
  • “إف تي بي سوفتوير”: وطوّرت حلّاً صناعياً قابل للتوصيل بالاعتماد على منصة Predix التي تتيح الارتقاء بمستويات السلامة والكفاءة في قطاع النقل.
  • “جينباكت”: وكانت سباقة دوماً لاعتماد الحلول والمشرف الرئيسي على هيكليّة مشروع Lean DigitalSM، حيث تعتزم تطوير تطبيقات Predix بشكل مشترك وتوفير خدمات الهندسة والتحليلات وخدمات تكامل النظم بغية مساعدة الشركات على تحسين عمليات أصولها.
  • “آي جيت”: تعد من أوائل المعتمدين على منصة Predix؛ وقد تعاونت مع شركة “وودوارد” لتطوير حلول التحليلات والبيانات الفورية بالاعتماد على منصة Predix، وذلك تحت اسم “منظومة الحلول الرقمية لمحطات الطاقة” والتي تم ابتكارها خصيصاً للصمامات والمحركات الميكانيكيّة لدى “وودوارد”، وذلك لدعم حلول إدارة أداء الأصول في شركة “جنرال إلكتريك للطاقة والمياه”.
  • “إنفوسيس”: وهي تقود اختباراً تجريبياً لكفاءة أصول “اتحاد شبكة الإنترنت الصناعي” بهدف ابتكار حل استباقي للصيانة والهيكليّات المرجعية، وذلك استناداً إلى منصة معلومات الشركة وأيضاً منصة Predix من “جنرال إلكتريك”؛ وسيساعد الحل الجديد على تحسين كفاءة الأصول بالاعتماد على بيانات أجهزة الاستشعار وأنظمة “الاتصال بين الأجهزة”. كما تتعاون “إنفوسيس” مع “جنرال إلكتريك” في إطلاق اختبارات تجريبية تمت الموافقة عليها مؤخراً لـ “اتحاد شبكة الإنترنت الصناعي”، وذلك تحت اسم “الربط الرقمي الصناعي”؛ الأمر الذي سيثري مفهوم “التوأم الرقمي”، ومنصة المعلومات المشتركة بين منصة Predix ومنصة معلومات شركة “إنفوسيس”، فضلاً عن توفير حل تكنولوجي جديد ينسجم مع مفهوم “المصنع الذكي”.
  • “نوريجو”: وتعمل على إصدار حلولها السحابية الخاصة بعمليات الشركات لتكون بمثابة خدمات ضمن إطار منصة Predix. ويمكن للمطوّرين الاستعانة بتلك الإمكانات لجني عوائد مالية من خدماتهم عبر منصة Predix بما يتيح الاستفادة من المقاييس الشاملة والإمداد والاستخدام وخدمات التفويض.
  • “بلاتاين”: توفر قدرات الأتمتة الذكية عبر منصة Predix لدعم اتخاذ الإجراءات بما يتناسب مع السياق، وكذلك التوصيات الفورية بأسلوب سريع بغية تحسين العمليات التشغيلية الصناعية.
  • “سبارك بيوند”: وتقدّم الجيل التالي من منتجات التحليلات الاستباقية لتكون بمثابة خدمات مصغرة عبر منصة Predix. وتطوّر الشركة تطبيقات بدعم من هذه المنصة بهدف إجراء تحسين مستمر لأداء الأصول، والكشف المبكر عن أعطال وإخفاق الأجهزة والمعدات، مما يتيح الاستفادة من مزاياها العميقة والمعلومات ذات الصلة بأي مشاكل محتملة.
  • “تاتا كونسالتانسي سيرفيسز”: وتسعى إلى الارتقاء بأعمالها وخبراتها الرقمية لدعم تطوير وتنفيذ الحلول المرتكزة على منصة Predix. وقد نجحت الشركة في تطوير حلول مبتكرة تهدف إلى توفير تحليلات صور الأقمار الصناعية خصيصاً لمجال خطوط الأنابيب، فضلاً عن توفير حلول مراقبة ورصد حركة شحن البضائع من خلال تعقّب درجات الحرارة والرطوبة والعوامل الأخرى داخل حاويات البضائع المبردة والمعدة للنقل بالشاحنات والسفن، وذلك بهدف ضمان جودة التحكم والامتثال للوائح التنظيمية.
  • “ثيتاراي”: وهي متخصصة بتوفير حلول تحليل البيانات، وتعمل على الترويج لإمكاناتها بمجال كشف الأعطال على نمط خدمات مصغّرة عبر منصة Predix، والتي سيتم تقديمها ضمن إطار خدمات هذه المنصة.

تسريع الابتكار للشركات الناشئة

أطلقت “جنرال إلكتريك” برنامج “تسريع الابتكار للشركات الناشئة” بهدف مساعدة تلك الشركات على تطوير حلول ترتكز على منصة Predix والاستفادة منها على نطاق واسع. ومن خلال الاعتماد على مصادر “جنرال إلكتريك” والخبراء الخارجيون في المجالات الصناعية، فإن هذا البرنامج يساعد على إرساء منظومة تضم شركات البرمجيات التي ستحصل بدورها على التوجيه والأدوات اللازمة للابتكار ضمن مجال الإنترنت الصناعي.

وتعتزم “جنرال إلكتريك” المشاركة في رئاسة مجموعة اهتمام خاصة لإنترنت الأشياء الصناعيّة ضمن إطار تعاونها مع “مؤسسة كلاود فاوندري”، واستناداً إلى استثماراتها في المجتمع مفتوح المصدر لمنصة “كلاود فاوندري” بما فيها برنامج “إندستريـال كلاود فاودري دوجو”.

تعزيز الابتكار في الأمن الإلكتروني ليشمل دورة حياة المنتج

تعمل “جنرال إلكتريك” على توسيع حضورها بمجال الأمن الإلكتروني من خلال الإعلان عن خطط لدمج حلول الأمن الإلكتروني من شركة “وورلد تك”، وذلك بغية توظيفها في تقنيات التوربينات الغازية، وتوربينات الرياح، وكذلك التوربينات العاملة بتقنية aeroderivative.

وقال باول روجرز، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “وورلد تك” ورئيس وحدة “الأمن الإلكتروني الصناعي” لدى “جنرال إلكتريك”: “ندرك جيداً الاحتياجات الأمنية للقطاع الصناعي، ولذلك ندأب على توظيف خبراتنا التشغيلية الممتدة لعشرات السنين بهدف حماية البنى التحتية وتقديم حلول أمنية ملائمة ومخصصة للشركات والمطورين الصناعيين”.

شركة جديدة للطاقة تجمع التمويل مع القدرات المادية والرقمية

كشفت “جنرال إلكتريك” النقاب عن خطط لإرساء نمط جديد كلياً من شركات الطاقة التي تجمع بين التمويل والإمكانات المادية والرقميّة لـ “جنرال إلكتريك” بمجالات كفاءة وإنتاج وتخزين الطاقة. وستسهم هذه الشركة الجديدة في مواكبة المتطلبات الخاصة للعملاء ضمن القطاعات التجارية والصناعية والخدمية والبلدية، فضلاً عن المستشفيات والجامعات ومتاجر التجزئة والمدن؛ كما تعمل على تزويدهم بالأجهزة والبرمجيات التي يحتاجونها لتعزيز مستويات الموثوقية والكفاءة والربحية لديهم. وسيتم توفير مزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع خلال الأسابيع القادمة.

ومن المتوقع لهذا المشروع أن يحقق إيرادات تتجاوز مليار دولار أمريكي، فضلاً عن جني مبلغ 500 مليون دولار أمريكي من التمويل؛ ومن شأن ذلك أن يضع المشروع على مساره الصحيح سريعاً وإرساء حضور ريادي متميز في السوق المتنامية لكفاءة الطاقة.

واختتم اميلت حديثه قائلاً: “تلتزم ’جنرال إلكتريك‘ بالحفاظ على ريادتها في وقت تتشابك فيه العوالم الرقمية والصناعية؛ ونسعى إلى تحقيق نتائج مجدية بالتعاون مع عملائنا، حيث سيساهم ذلك في فتح آفاق جديدة لنا في غمرة العصر الصناعي الذي نعيشه اليوم”.