دبي – مينا هيرالد: تشير التقارير المطّلعة إلى توقعات بأن يشهد القطاع الزراعي في المملكة العربية السعودية معدلات نمو عالية خلال السنوات القادمة، مدعوماً بمحفظة واسعة من الإنجازات النوعية والمشاريع قيد التنفيذ الرامية إلى تحسين البنية التحتية الزراعية وإعتماد أحدث التكنولوجيا المتطورة في المجال. ويرصد القطاع أيضاً توجهات جديدة في تنمية الموارد البشرية من خلال تنظيم البرامج التدريبية الشاملة وإستقدام أفضل الخبرات المهنية التي من شأنها أن تفتح آفاقا جديداً لتطوير المهارات والكفاءات المحلية في مجال الزراعة والإنتاج الحيواني وفي الوقت نفسه تعزيز المواءمة والتكامل ضمن بيئة العمل.

وتتواصل الجهود في المملكة العربية السعودية لدفع عجلة نمو قطاع الزراعة المحلي الذي يكتسب أهمية إقتصادية كبيرة بإعتباره يشكل ركيزة أساسية في تحقيق الأمن الغذائي والوصول إلى مستوى الإكتفاء الذاتي من المواد الغذائية في المملكة، فضلا عن دوره المحوري في جذب الإستثمارات الأجنبية المباشرة التي تدعم النمو الإقتصادي بمختلف مجالاته وأطيافه. وفي هذا السياق، تنطلق في الفترة من 11 إلى 14 أكتوبر الجاري في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، فعاليات الدورة الرابعة والثلاثين من “المعرض الزراعي السعودي”، الحدث التجاري الأكبر من نوعه الموجه للقطاع الزراعي في منطقة الشرق الأوسط والذي تنظّمه شركة “معارض الرياض المحدودة” تحت رعاية وزارة الزراعة السعودية وبدعم من “مزارع فقيه للدواجن” وشركة “أراسكو” كراعيين ماسيين و”الغرفة التجارية الصناعية بالرياض” كشريك إستراتيجي. وسيترأس حفل الافتتاح معالي المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، وزير الزراعة، بحضور نخبة من كبار المسؤولين والمعنيين بالقطاع.

ووفقاً لكبار المسؤولين في شركة “معارض الرياض المحدودة”، من المتوقّع أن تستقطب دورة العام من “المعرض الزراعي السعودي” عدداً قياسياً من  الزوار من كبار أقطاب الصناعة والخبراء من موردين ومصنعين ومديري مشاريع وتجار ومهندسين وباحثين من المملكة العربية السعودية والمنطقة وسائر أنحاء العالم. وسيشكّل الحدث منصة إستراتيجية ممتازة لتبادل الخبرات والمعرفة بين صنّاع القرار وتعزيز أواصر التعاون والشراكات المتينة بين أصحاب المصالح من مختلف الدول، بالإضافة إلى إستعراض أحدث المنتجات والمعدات والخدمات ذات الصلة بالقطاع الزراعي والوقوف على أبرز الإتّجاهات والتطوّرات الحاصلة في السوق العالمية عموماً والسوق السعودية خصوصاً.