دبي – مينا هيرالد: أعلنت سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، وتومسون رويترز، اليوم عن قائمة الشركات المتأهلة لنهائيات النسخة الأولى من “مسابقة الابتكار من أجل التأثير 2015″، بالإضافة إلى أسماء لجنة التحكيم التي ستختار رائد الأعمال الفائز في المسابقة يوم غدٍ 6 أكتوبر مع انتهاء أعمال القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2015 في مدينة جميرا بدبي.

وسيقدم خمسة من رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا الرقمية والمحتوى العربي، ممن أتموا بنجاح الدورتين التقييميتين الأوليين وصولاً إلى النهائيات، أفكارهم الهادفة إلى دعم الاقتصاد الرقمي الإسلامي وتعزيز المحتوى العربي على الإنترنت، وذلك خلال أعمال القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2015.

ويعرض زيشان ناصح، المسؤول التنفيذي في مجال التكنولوجيا في وادي السيليكون، شركته كونكت لاود، التي تتخذ من دالاس مقراً لها، وتقدم الشركة خدمات الاستضافة السحابية وبرمجيات خدمات السحابة. وتتضمن الشركات الناشئة الأربع الأخرى المتأهلة إلى النهائيات كلاً من شركة إنفيجن لاستشارات الأعمال، التي تتخذ من لندن مقراً لها، بإدارة بشير خيري، وتتخصص في ضمان العائدات وحلول إدارة العائدات لشركات تشغيل خدمات الاتصالات حول العالم؛ وحج نت، التي أسسها علي دباجة في دبي عام 2012، والمعروفة بتطبيق “سلام” الذي يقدم خدماته لأكثر من 500 ألف مستخدم حالياً؛ وشركة أُوفر مومنتس، التي تتخذ من مانشستر مقراً لها، وأسسها محمد عبد العليم، وهي شركة تطوير تطبيقات للأجهزة النقالة تستهدف المتسوقين المهتمين بمعرفة أحدث عروض منافذ البيع بالتجزئة؛ وسكولا فند، وهي منصة على الإنترنت لتوفير تكاليف التعليم العالي للفئات الأقل حظاً من خلال التمويل الجماعي، ويمثلها محمد سياكير بن هشام من سنغافورة.

وتتضمن لجنة التحكيم للمرحلة الأخيرة كلاً من الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي في مجموعة بنك دبي الإسلامي، وبدر بوهناد، نائب رئيس أول الإستراتيجية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ورئيس مشروع الاقتصاد الاسلامي الرقمي في سلطة واحة دبي للسيليكون، وإحسان جواد، مؤسس زاوية/هني بي لتمويل المشاريع التكنولوجية، والشخصية التلفزيونية العربية المعروفة منى أبو سليمان، الشريكة في دايركشنز للإستشارات. وسيتم تقييم الأفكار المقدَّمة بناء على معايير عدة، منها مستوى الابتكار، والأثر الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى إمكانية توسيع نطاق المشاريع في عدد من الأسواق والمناطق.

وسيتم الإعلان عن الفائز في اليوم الأخير من قمة الاقتصاد الإسلامي 2015، حيث سيستفيد من باقة من الجوائز المالية والهدايا القيّمة، بالإضافة إلى احتضان ودعم مشروعه من خلال مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال (ديتك)، أكبر مركز من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والذي تم إطلاقه مؤخراً في واحة دبي للسيليكون. كما سيستفيد رائد الأعمال الفائز من تغطية إعلامية من خلال عرض خاص ضمن إحدى الجلسات المميزة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2015.

وحول قائمة المتأهلين إلى النهائيات، قال بدر بوهناد: “نحن فخورون برواد الأعمال الخمسة الذين وصلوا إلى المرحلة الأخيرة من مسابقة الابتكار من أجل التأثير. ويقدم كل من المشاريع المطروحة مجموعة من المنتجات الفريدة التي تميزه عن باقي المنافسين. ونتطلع قدماً للإعلان عن الفائز يوم غدٍ (6 أكتوبر) وتوفير الدعم له في واحة دبي للسيليكون من خلال خدمات دعم رواد الأعمال الذي نوفره في مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال (ديتك)”.

وأضاف: ” نحن على ثقة بأن مركز (ديتك) سيوفر للفائز بيئة محفزة لتنمية مشروعه ودعم نموه إلى مستويات جديدة، مما سيمكنه من لعب دورٍ مهم في مسيرة تنمية قطاع الاقتصاد الاسلامي الرقمي والمحتوى العربي في المنطقة”.

من جهته، قال نديم نجار، المدير العام في تومسون رويترز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “نحن سعداء بشراكتنا مع سلطة واحة دبي للسيليكون في إطلاق هذه المبادرة لدعم رواد الأعمال والشركات الناشئة الواعدة في مجال الاقتصاد الرقمي الإسلامي والمحتوى العربي. فبحسب استنتاجات تقرير الاقتصاد الإسلامي الرقمي الذي قمنا بإطلاقه الشهر الماضي بالتعاون مع واحة دبي للسيليكون ومركز دبي لتطوير الإقتصاد الإسلامي، يمثل هذا المجال أرضاً خصبة للابتكار، ونأمل أن نواصل دعم نموه والمساهمة في دعم منتجات الاقتصاد الإسلامي العالمي من خلال هذه المسابقة”.

وتجدر الإشارة إلى أن مسابقة الابتكار من أجل التأثير تتم بإدارة مشتركة مع جمعية المركز الإسلامي الأمريكي، وبدعم من مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وبدأت بتلقي الطلبات في 29 يونيو الماضي من الشركات ورواد الأعمال من أصحاب الأفكار الجديدة والمبتكرة، وأصحاب المشاريع التجارية المتعلقة بالتجارة الإلكترونية، والحوسبة النقالة، والحوسبة السحابية، والبيانات الكبيرة، والمنصات المدمجة، بالإضافة إلى الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

يذكر أن واحة دبي للسيليكون مملوكة بالكامل من قبل حكومة دبي، وتنشط كمجمع تكنولوجي يعمل كمنطقة حرة للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة التي تسعى إلى تأسيس مقرات لها في دبي.