دبي – مينا هيرالد: أطلقت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نسخة محدثة من الأدلة الإرشادية للمحتوى الرقمي العربي والمشاركة الإلكترونية ومعايير المواقع الإلكترونية الحكومية. ويأتي ذلك ضمن إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها الهيئة للارتقاء بالحضور الإلكتروني للجهات الحكومية من خلال توفير مرجعيات معيارية يُسترشد بها في تلك المجالات.

وفي هذا السياق، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات،”إن روح التعاون والتضافر السائدة بين الجهات الحكومية المختلفة يعدّ أحد أسرار النجاحات  والإنجازات التي حققناها ونحققها في ظل قيادتنا الرشيدة. وتعد الأدلة الإرشادية الموحدة للمحتوى والمشاركة الإلكترونية ومعايير تطوير جودة المواقع الإلكترونية أحد أوجه هذا التعاون، حيث يعمل الجميع على مناقشة وتطوير تلك الأدلة من خلال ورش عمل سنعمل على إقامتها قريباً لمناقشة تلك الأدلة والوصول إلى فهم مشترك وآليات محددة لتطبيقها.”

ويتسع نطاق الأدلة الجديدة ليشمل المستجدات العالمية في تلك المجالات، فعلى سبيل المثال يتضمن دليل المحتوى توسعاً في الحديث عن كيفية تعزيز تجربة المستخدمين والاستخدامية والنصوص القابلة للمسح والكتابة التي تروق لمحركات البحث إلخ. أما دليل المشاركة الإلكترونية فيقدم نظرة واسعة وشاملة حول إدارة عملية التواصل المجتمعي باستخدام مختلف القنوات العصرية المتاحة، وضمن منهجية تراعي المراحل المعتمدة في الأمم المتحدة وهي: المعلومات الإلكترونية، والمشورة الإلكترونية، والآلية الإلكترونية لاتخاذ القرارات. كما تتعمق الأدلة في موضوع تجربة المستخدمين وتقدم رؤية مستوحاة من الدراسات العالمية في هذا المجال.

ويهدف المشروع إلى تطوير أدلة إرشادية فيما يخص المحتوى الرقمي العربي المستخدم في المواقع الإلكترونية والتطبيقات الحكومية وإدارة حسابات الجهات الحكومية على قنوات التواصل الاجتماعي بصفة عامة،مع التركيز على القنوات الأكثر استخداماً في الدولة والمنطقة وتحديث معايير جودة المواقع الإلكترونية الحكومية بما يأخذ في الاعتبار المستجدات العالمية والخصوصيات المحلية.

كما يجدر الإشارة إلى مخرجات المشروع والتي تتضمن كل من وثائق رقمية مصاغة بلغة عربية سليمة وواضحة و صياغة النسخة الإنجليزية بصيغة رقمية، وبلغة دقيقة وسليمة، على أن تجري مراجعتها من خبير في تحرير اللغة الإنجليزية و نسخة ورقية لكل من تلك الأدلة (عربي وإنجليزي) مصممة بشكل جيد، وبما يأخذ في الاعتبار الأدلة الإرشادية للهوية البصرية لحكومة الإمارات الذكية وهيئة تنظيم الاتصالات و يتعين تطوير نسخة باور بوينت لكل دليل لاستخدامها في ورش العمل والعروض التقديمية، على أن تتضمن هذه النسخة المزيد من الأشكال التوضيحية بما يكفي لتبسيط المحتوى وشرحه للجمهور.