أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت كل من “إيغل هيلز”، شركة التطوير العقاري والاستثمارات التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، و”بلغراد ووترفرونت كابيتال إنفستمنت” عن بدء مشروع بناء الواجهة المائية الذي يعد مركزاً محورياً جديداً ورائعاً في العاصمة الصربية بلغراد، ويقع على مساحة إجمالية تبلغ مليون قدم مربع تمتد على طول نهر سافا في المدينة. حيث تعتبر واجهة بلغراد المائية من أكثر المشاريع الإنشائية الواعدة، وذلك في سياق سعي الحكومة لإيجاد فرص العمل وتحقيق النمو الاقتصادي للبلاد. وشهد مراسم وضع حجر الأساس حضور رئيس وزراء جمهورية صربيا السيد ألكسندر فوسيك، ورئيس بلدية بلغراد سينيشا مالي وعضو مجلس إدارة شركة “إيجل هيلز” محمد العبار.

وتقوم شركة “إيغل هيلز” بتطوير مشروع بلغراد ووترفرونت، الذي تصل قيمته إلى 3 مليارات دولار أمريكي، بدعم من الحكومة الصربية. على مساحة بناء إجمالية تصل إلى 2 مليون متر مربع، وستكون إجمالي مساحة موقع المشروع قرابة المليون متر مربع. ويعد مشروع مركز المدينة الجديد والمذهل الذي يمتد على طول نهر سافا واحداً من عدد من المشاريع الاستثمارية الإماراتية في صربيا والذي يظهر بشكل جلي مدى متانة الشراكة بين البلدين.

وقال ألكسندر فوسيك، رئيس وزراء صربيا في حفل وضع حجر الأساس بلغراد ووترفرونت ريزيدنسز في بلغراد، ويتكون المشروع من أول مبنيين سكنيين في بلغراد ووترفرونت: “يعد هذا المشروع المبتكر الخطوة الأولى في تحديد رؤيتنا للمستقبل وتحديد مسار صربيا نحو التقدم والتنمية، حتى تصبح دولة من العصر الحديث. ولن يعمل مشروع واجهة بلغراد المائية على تنشيط المدينة فحسب، بل سيساعد بلغراد على أخذ مكانتها كوجهة استثمارية جذابة ووضعها على الخريطة بوصفها واحدة من المدن الرائدة في المنطقة.”

كذلك شهد حفل وضع حجر الأساس استكمال وتدشين المرحلة الأولى من إعادة تطوير كورنيش الواجهة المائية، ويضم استراحات على ضفاف النهر، ومنطقة ألعاب للأطفال، ومطاعم متحركة ويشمل برامج أنشطة متكاملة تضفي الحيوية على المكان.

وستقدم بلغراد ووترفرونت ريزيدنسز، التي تطل مباشرة على كورنيش الواجهة البحرية الطلة على نهر السافا، مجموعة شقق فاخرة مجهزة بأرقى المواصفات العالمية من غرفة إلى أربعة غرف وتتميز بتصاميمها المستوحاة من التراث المعماري الصربي، وتضم مرافق ترفيهية ومحلات تجارية وتشكيلة متنوعة من المطاعم تعتمد جميعها على. وبدأت المبيعات في المشروع منذ الثالث من أكتوبر 2015.

وبالإضافة إلى مشروع بلغراد ووترفرونت ريزيدنسز، تم الإعلان عن إطلاق مجموعة فنادق ومنتجعات ستاروود العالمية والذي يعد أول فندق يحمل علامة “دبليو” في صربيا، وهو فندق ومساكن “دبليو”. وتعد الشراكة مع ستاروود العالمية مثالاً آخر على الاهتمام العالمي بإمكانات النمو الذي تشهده صربيا، الأمر الذي يتماشى بشكل كبير مع رؤية هذا المشروع في توفير نمط حياة لا يضاهى لزوار  بلغراد ووترفرونت وسكانها المستقبليين.