أبوظبي – مينا هيرالد: استضاف معهد مصدر لقاء جمع قيادات نسائية من قطاعي الطاقة في الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة، ركزن خلاله على سبل تشجيع المزيد من السيدات على شغل مناصب قيادية في قطاع الطاقة، ومناقشة فرص التعاون التقني مع معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا. وجاء على رأس الوفد الاماراتي سعادة المهندسة فاطمة الفورة الشامسي، الوكيل المساعد لشؤون الكهرباء النظيفة وتحلية المياه بوزارة الطاقة، بينما ترأس الوفد الأمريكي الدكتورة إليزابيث شيروود راندال، نائب وزير الطاقة الأمريكي. وشهد اللقاء حضور سعادة باربرا ليف، سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى دولة الإمارات.

ومن موقعهما كقادة في قطاع الطاقة، استعرضت كل من سعادة المهندسة الشامسي والدكتورة راندال خلال اللقاء الذي جرى بينهما وجهات النظر الخاصة بالطاقة المتجددة أمام الطلبة والأساتذة الجامعيين في معهد مصدر إلى جانب عدد من الضيوف المدعوين. وكانت الدكتورة لمياء فواز، نائب الرئيس للتقدم المؤسسي والشؤون العامة في معهد مصدر، قد ألقت كلمة ترحيبية بالضيوف والمتحدثين، سلطت فيها الضوء على الدور البارز الذي تلعبه المرأة في دفع عجلة البحث العلمي في الإمارات للتوصل إلى تقنيات مستدامة تسهم في مواجهة بعض من أكثر التحديات الملحة التي تواجه العالم تعزيز توفر الغذاء والطاقة والمياه.

وتجدر الإشارة إلى أن الدكتورة راندال والمهندسة الشامسي من المساهمين البارزين في دعم مبادرة “تعليم وتمكين المرأة في قطاع الطاقة النظيفة (C3E) التي أطلقتها وزارة الطاقة الأمريكية بهدف تشجيع المرأة على الانخراط أكثر في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

ويتعاون معهد مصدر حالياً مع المختبر الوطني الأمريكي لتكنولوجيا الطاقة (NETL) في إطار مشروع يركز على التقاط الكربون وتخزينه، ويقوده معهد (آر تي آي انترناشونال) البحثي والمستقل وغير الربحي. ويحظى المشروع بتمويل مشترك من قبل وزارة الطاقة الأمريكية وشركة “مصدر”.  

ويأتي هذا اللقاء في إطار أنشطة “ملتقى السيدات للاستدامة والطاقة المتجددة” (WiSER)، وهي مبادرة إماراتية تم إطلاقها رسمياً على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي تعليق لها من مدينة نيويورك، قالت الدكتورة نوال الحوسني، مديرة إدارة الاستدامة بشركة مصدر: “قمنا خلال هذا اللقاء باطلاق مبادرة ملتقى السيدات للاستدامة والطاقة المتجددة (WiSER) لتحقيق هدف طموح يتمثل في تمكين المرأة من المساهمة في تحفيز الابتكار لمواجهة تحديات تغير المناخ. وتتمثل إحدى الركائز الأساسية للمبادرة في إتاحة الفرصة أمام الفتيات للاطلاع على تجارب حقيقية وملهمة لسيدات يساهمن في تقديم حلول لأصعب التحديات التي تواجه قطاع الطاقة العالمي. ولا شك أن كلمات الدكتورة شيروود راندال وسعادة فاطمة الشامسي للطالبات والمهنيات الشابات في معهد مصدر قد حملت أفكاراً وأسساً مهمة من شأنها دعم الجيل القادم من القيادات النسائية في مجال الطاقة”.

من جهتها، قالت سعادة المهندسة الشامسي، سفيرة الإمارات لمبادرة (C3E) الدولية، معلقةً على مبادرة “ملتقى السيدات للاستدامة والطاقة المتجددة”: “تضطلع هذه المبادرة والتي تقودها الإمارات العربية المتحدة بدور مهم يتمثل في تحفيز المزيد من النساء على تبوؤ مناصب قيادية في مجالات الاستدامة والطاقة المتجددة. وإنه لمن دواعي سروري أن تجمعني منصة واحدة إلى جانب زملائي من وزارة الطاقة الأمريكية، وأن تتاح لي الفرصة لمشاركة خبرتي وتجاربي الشخصية مع مجموعة مميزة من الطلبة والمهنيين الموهوبين من جميع أنحاء العالم”.

من جهتها، قالت الدكتورة راندال التي تعتبر من كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما: “يمثل معهد مصدر النظرة المستقبلية الخاصة بدولة الإمارات، وشريكاً مهماً لنا، خاصة في مجال تطوير وتطبيق تقنيات متقدمة ومتجددة ومستدامة في مجال الطاقة. وأود هنا التعبير عن إعجابي الشديد بالأبحاث المبتكرة التي تجريها هؤلاء الفتيات الشابات بهدف مواجهة التحديات المتعلقة بقضايا الطاقة والتغير المناخي. وإنهن على الطريق الصحيح ليصبحن قادة المستقبل في مجال الطاقة”.

وبدروها قالت الدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلف في معهد مصدر: “إن العمل مع هيئات عالمية وإقليمية ومحلية، بما فيها وزارة الطاقة الأمريكية ووزارة الطاقة الإماراتية، أتاح لنا في معهد مصدر بناء قاعدة واعدة من العلماء والمهندسين الموهوبين، وخصوصاً من العنصر النسائي الذي يستحوذ على نسبة كبيرة منها. وتماشياً مع توجيهات دولة الامارات، سوف نواصل في معهد مصدر تعزيز هذه الشراكات بما يدعم الجهود الرامية إلى تمكين المرأة”.  

وفي أعقاب الفعالية، التقى مسؤولي قطاع الطاقة مع عدد من إداريي معهد مصدر لمناقشة سبل التعاون في مجال الأبحاث والتقنيات المتقدمة من أجل طاقة مستدامة في المستقبل. وكان في استقبال هذه الكوكبة من الشخصيات الكبيرة كل من الدكتورة ليماء فواز؛ والدكتور ستيف غريفيث، نائب الرئيس للأبحاث والمدير الانتقالي المشارك؛ والدكتور محمد ساسي، عميد الهيئة التدريسية الانتقالي؛ والدكتور يوسف شاتيلا، عميد البرامج الأكاديمية.

كما تم اصطحاب الوفود الزائرة في جولة في أرجاء مدينة مصدر التي تضم عدداً من المبادرات الاستراتيجية المشتركة بين مؤسسات وهيئات من الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات العربية المتحدة مثل “مركز الإبداع البيئي” في جنرال إلكتريك، وبرنامج التعاون المشترك بين معهد مصدر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT). كما زار الضيوف بعض المرافق المستدامة في مدينة مصدر، مثل برج الرياح، ومحطة الخلايا الضوئية الشمسية 10 ميغاواط، ونظام النقل الشخصي السريع.