دبي – مينا هيرالد: أعلنت ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الشركة الألمانية المتخصصة في تنظيم المعارض والمؤتمرات، عن تنظيم مؤتمر لمناقشة “مستقبل النقل 2015″بدبي وبالاشتراك مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (مواصفات) وبدعم نادي الإمارات للسيارات، يقام يومي 8 – 9 نوفمبر في فندق ميدان.

ويبحث المؤتمر الدولي أبرز إبداعات السيارات الكهربائية والهجين كما يسلط الضوء على أحدث التطورات العالمية في تقنيات السيارات الكهربائية.

يعد مؤتمر اليومين الذي يقام تحت رعاية معالي دكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه ورئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، يعد منصة فريدة للجهات التنظيمية، الهيئات الحكومية، كبار لاعبي الصناعة والمفكرين لمناقشة الفرص المستقبلية والتطورات والإبداعات في قطاع السيارات الكهربائية والهجين.

وصرح سعادة عبد الله عبد القادر المعيني، المدير العام في مواصفات، هيئة المواصفات في حكومة الإمارات، صرح بأن الدعم الرسمي من مواصفات يأتي استجابة للحاجة المتنامية إلى التشجيع على استخدام السيارات الكهربائية والهجين دعما لمبادرة مدينة دبي الذكية ورؤية الإمارات 2021.

وقال المعيني: “قطعت السيارات الكهربائية شوطا طويلا من التطور وأصبحنا الآن متطورين من الناحية الفنية للتنافس بفعالية مع أقرانها التقليدية. وفي ضوء البنية التحتية ونظام الدعم الذي يتشكل الآن بات بإمكان مواطني دولة الإمارات والمقيمين فيها التفكير جديا في امتلاك سيارات كهربائية”.

وأضاف المعيني: “من خلال التشجيع على استخدام السيارات الكهربائية في الإمارات تدعم مواصفات مبادرة المدينة الذكية التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، وحاكم دبي، إضافة إلى أهداف رؤية الإمارات 2021. تهدف هذه المبادرات إلى جعل دبي مدينة ذكية، متكاملة ومتصلة، مستدامة بمواردها تتمتع بمكونات بيئة نظيفة، صحية ومستدامة”.

وبالتزامن مع المؤتمر الدولي عن مستقبل النقل 2015 يقام معرض يقدم أحدث الإبداعات في مجال السيارات الكهربائية وتقنياتها الداعمة.

وأوضح أحمد باولس الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط قائلا: “لقد أدت التطورات الحديثة في تقنيات السيارات الكهربائية بما في ذلك تحسينات نطاق القيادة للمركبات، الشحن الأسرع وقدرة المكونات الرئيسية مثل البطاريات على مقاومة الحرارة البالغة، أدت إلى توفير فرص هائلة لزيادة استخدام السيارات الكهربائية بشكل ملحوظ في الإمارات”.

وتابع: “سوف يجذب المؤتمر الدولي عن مستقبل النقل 2015 الاهتمام للفرص الهائلة التي تزخر بها تقنيات السيارات الكهربائية في الشرق الأوسط حيث يستقطب المؤتمر الخبراء والمشاركين من المنطقة والعالم”.

تتطلب السيارات الكهربائية نظامها البيئي الخاص للعمل بكفاءة عالية وقد تم وضع الخطط بالفعل في الإمارات لتحقيق ذلك. وقد أعلنت هيئة الكهرباء والمياه في دبي  (ديوا) بالفعل عن تجهيز 100 محطة شحن بنهاية هذا العام.

وأضاف المعيني أن مواصفات تعمل بجد نحو صياغة قانون اتحادي يحكم السيارات الكهربائية في الإمارات، حيث تهدف إلى تحقيق التوازن المطلوب بين توقعات الحكومة، المصنعين والمستهلكين في النهاية.

يشارك في المؤتمر أكثر من 200 فرد من مسؤولين حكوميين، كبار صانعي القرار وخبراء دوليين في قطاعي التصنيع والتجارة، إلى جانب الهيئات المسؤولة عن تطوير معايير ومحددات السيارات الكهربائية والهجين.

وعقب افتتاح معالي دكتور راشد أحمد بن فهد للمؤتمر ستكون هناك كلمة افتتاحية للمعيني ودكتور محمد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات.

تتضمن الجلسات العديد مجموعة من العروض التوضيحية والمنتديات التفاعلية حول السيارات العامة، الاستراتيجيات وأفضل الممارسات، البنية التحتية، التوزيع وتقديم السيارات الكهربائية، السوق، الأعمال وسلوك المستخدم، تقنية السيارات الكهربائية، الأبحاث والتطوير.