دبي – مينا هيرالد: شدد سعادة سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي على أهمية التقنيات الحديثة والموفرة لاستهلاك الطاقة الكهربائية وجاء ذلك على هامش افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الإضاءة في الشرق الأوسط صباح اليوم الثلاثاء الموافق 6 أكتوبر في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض والذي تنظمه ميسي فرانكفورت على مدار ثلاثة أيام بدبي. سجل المعرض زيادة بنسبة 14 % في المساحة وعدد العارضين مقارنة بدورة العام الماضي.

تستمر فعاليات المعرض في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض حتى الخميس (8 أكتوبر) ويشارك فيه 370 عارضا من 33 دولة على مساحة 4,500 متر مربع.

ويعكس نمو المعرض التجاري المتخصص الاهتمام الدولي المتنامي بسوق أنظمة الإضاءة الخليجي الذي يتوقع أن يصل حجمه في 2020 إلى 3.5 مليار دولار بحسب تقديرات شركة فروست آند سوليفان للأبحاث التحليلية، فيما تعزز بيئة المباني الخضراء المستمرة في المنطقة من الطلب على مزيد من حلول الإضاءة المستدامة.

وأوضح أحمد باولس، الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الشركة المنظمة للمعرض، قائلا: “يبلغ حجم سوق أنظمة الإضاءة في منطقة الخليج حاليا 2.5 مليار دولار، ومن المتوقع أن يسجل نموا سنويا بنسبة 12 % خلال السنوات الخمسة القادمة، بفضل ارتفاع الطلب في الإمارات، السعودية وقطر.

وتابع باولس: “وتشجع هذه الدول كذلك بقوة على الاستفادة من تقنيات الإضاءة المستدامة وصديقة البيئة، ما يعزز الطلب على الحلول حسب الطلب التي تعد النقطة المحورية في معرض الإضاءة في الشرق الأوسط 2015 . ويمثل المعرض منصة للقاء الاتصالات الجديدة وتوسيع شبكات الأعمال ومناقشة التوجهات الجديدة والتطورات التقنية والتعرف على جديد المنتجات”.

وتفيد فروست آند سوليفان أن المملكة العربية السعودية تستحوذ على 37 % من سوق أنظمة الإضاءة الخليجي (925 مليون دولار)، فيما تستحوذ الإمارات على 28 % (700 مليون دولار)، وقطر على 19 % (475 مليون دولار).

تحتوي الإمارات على مساحة مسجلة ومعتمدة من LEED تبلغ 53 مليون متر مربع وبذلك تستحوذ على التأثير الأكبر للمباني الخضراء في الشرق الأوسط وتحتل حاليا المركز الثامن على العالم ضمن تصنيف مجلس المباني الخضراء الأمريكي لأفضل 10 دول في مباني LEED (الريادة في الطاقة، البيئة والتصميم)، فيما لا تبتعد المملكة العربية السعودية كثيرا حيث تحتوي على 20 مليون متر مربع من المباني الخضراء.

وتتصدر الحلول المستدامة مثل الصمامات الثنائية الباعثة للضوء (LED) المنتجات الجديدة في معرض الإضاءة في الشرق الأوسط الذي يقدم 430 علامة دولية لأكثر من 6,000 من التجار، المصممين، المهندسين، الاستشاريين، المطورين العقاريين، والبلديات الإقليمية.

وتفيد إحصائيات فروست آند سوليفان أن إضاءة LED تستحوذ على 25 % من سوق الإضاءة الخليجي بوجه عام، فيما يوفر نموه المتوقع بنسبة 22- 25 % خلال السنوات الخمسة القادمة فرصا هائلة للمصنعين والموردين.

وبهدف الحصول على أعمال مشاريع كبرى في المنطقة يقدم العديد من العارضين في معرض الإضاءة في الشرق الأوسط خدمات التصميم والاستشارة المجانية إضافة إلى التركيبات والأنظمة. وتعد شركة “أورلايت” من المملكة المتحدة، وشركة LED C4S من أسبانيا من بين العارضين الجدد الذين يقدمون خدمات القيمة المضافة من خلال المعرض.

وأوضح ستول جيثا، مدير التصميم في أورلايت قائلا: “نقدم خدمة تصميم الإضاءة مجانا لمشاريع التطوير الكبرى ويمكننا مساعدة العميل والمقاولين كلما أمكن ذلك. نحن لا نتعامل مع وسطاء ولذلك نوفر على العميل النهائي تكاليف كثيرة ونقدم له منتجات على أعلى مستوى من الجودة”.

وأضاف: “من الواضح جدا أن استخدام المنتجات الموفرة للطاقة في هذه المنطقة أمر في غاية الأهمية للحد من تكاليف الطاقة والصيانة، ولذلك يمكننا تزويد العملاء بحل جاهز بداية من التصميم وحتى تسليم المنتجات”.

وفي نفس الوقت يشهد المعرض إطلاق عشرات المنتجات الجديدة التي ستخطف الأنظار على مدى الأيام الثلاث في “فيوتشر زون” التي تعد نافذة على أبرز التوجهات والتقنيات التي تشكل مستقبل صناعة الإضاءة في العالم، والتي تضم 100 علامة إضاءة بارزة ويزيد حجمها سنويا لأكثر من الضعف”.  

كما تقدم شركة acdc  من المملكة المتحدة والمتخصصة في إضاءة LED المعمارية عرضا حصريا لإطلاق عالمي لمصابيح LED الساقطة للأسفل وذلك من خلال “فيوتشر زون”، فيما تطلق علامتا “رجياني” و”ألدبرا” الإيطاليتان حلول LED جديدة لتطبيقات الإضاءة المعمارية.

تشارك “رجياني” و”ألدبرا” في المعرض مع العارض الدائم والراعي الذهبي “ديباس”، أحد أعرق موردي حلول الإضاءة والتحكم في الإمارات.

وقال إمليو خياط، المدير الإقليمي والمدير العام في ديباس: “بفضل جهودنا الرائدة لأكثر من 100 عام في مجال الإضاءة وخبرة 40 عاما في الإمارات، تعد ديباس شريك إضاءة رئيسي في صناعة البناء الإقليمية”.

وأضاف: “تتحقق غايتنا بفضل قدرتنا على تقديم حلول متطورة باستخدام أنظمة ومنتجات لأكثر مصنعي العالم إبداعا، صُممت لتلبي معايير ومتطلبات صناعة الإضاءة دائمة التغير في الإمارات”.

يحتوي المعرض على ثلاثة أجنحة دولية من المملكة المتحدة، إيطاليا وكوريا، فيما يتأكد الطابع الدولي للمعرض من خلال مشاركة عارضين من استراليا، الصين، فرنسا، ألمانيا، هونج كونج، الهند، اليابان، الكويت، مقدونيا، بولندا، البرتغال، قطر، سنغافورة، سويسرا، تايلاند، تونس، تركيا والولايات المتحدة.

كما يتضمن معرض الأيام الثلاث مجموعة من الفعاليات الخاصة مثل مؤتمر الإضاءة في الشرق الأوسط يومي 7 و8 أكتوبر، بمشاركة مجموعة دولية رفيعة المستوى من المتحدثين والخبراء الذين يقدمون رؤاهم حول أهم الجوانب التي تعزز النمو في صناعة الإضاءة الإقليمية.

وسيكون حفل جوائز الدورة السنوية الثالثة من جائزة الإضاءة في الشرق الأوسط خير ختام لمنصة تواصل الأعمال يوم الخميس (8 أكتوبر)، حيث سيتم اختيار 32 من أبرز مشاريع ومنتجات الإضاءة في المنطقة ضمن أكثر من 500 من منافسي الصناعة في احتفالية عشاء كبرى.