أبوظبي – مينا هيرالد: شهدت فعاليات اليوم الأول من معرض ومؤتمر سيتريد الشرق الأوسط للأعمال البحرية وسفن العمليات المقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض حتى السابع من أكتوبر الجاري، الاعلان عن صفقات بقيمة 40 مليون دولار أمريكي في المعرض الذي يعد أحد أهم الفعاليات المتخصصة في قطاع الأعمال والصناعات البحرية في المنطقة.

وشملت أبرز الصفات إعلان شركة النهضة للخدمات الواقع مقرها الرئيس في سلطنة عمان عن بيع شركة توباز الهندسية المحدودة التابعة لها في صفقة بقيمة عشر ملايين دولار أمريكي، إلى شركة تشالمرز القابضة الواقع مقرها في دولة الإمارات والتي تنوي توسيع أعمالها في مجالات المشتريات الهندسة والانشائية وبشكل خاص في قطاعات حيوية مثل النفط والغاز.

وقال رينيه كوفود-أولسن، الرئيس التنفيذي لشركة توباز للملاحة: “أتت صفقة بيع توباز بعد أكثر من عامين على اعلان شركة النهضة للخدمات عن نيتها في بيع الشركة وتقليص أنشطتها المتصلة بأحواض السفن والهندسة البحرية، والتركيز على نشاطها الأساسي المتمثل في تشغيل السفن البحرية”.

وتتألف شركة توباز الهندسية من وحدتي أعمال تضمان كل من شركة “نيكو انترناشيونال” التي تتركز أعمالها على صيانة وإصلاح السفن، وشركة “نيكو  كرافت” الواقعة في حوض السفن بمنطقة مصفح. وتأتي الصفقة لدعم الأعمال التوسعية لشركة تشالمرز في قطاعات النفط والغاز.

وشهدت الصفقة انتقال ملكية خمس منشآت اقليمية للشركة بما يشمل، حوض للسفن في الواجهة البحرية لمنطقة مصفح الصناعية في أبوظبي، ووحدة صيانة للسفن في موانئ أبوظبي تضم رصيف عائم بوزن 2000 طن تم تجديده مؤخراً، وورش كبيرة للسفن في إمارة الفجيرة ، ومدينة دبي الملاحية، ومنطقة القوز الصناعية في دبي.

وأوضح جون توماس، المدير التشغيلي لشركة تشالمرز الهندسة، بأن الشركة تنوي استثمار حوالي ثمانية إلى عشرة ملايين دولار أمريكي في منشأة حوض السفن الواقعة في منطقة المصفح على امتداد شريط ساحلي بطول 165 متر، حيث سيتم بناء رصيف جديد للسفن، وتجريف حوض السفن للوصول لعمق يتراوح بين ثمانية إلى تسعة أمتار ما يسمح بتعويم السفن والمنصات البحرية الكبيرة.

كما شهد المعرض كذلك اعلان شركة “استال” الاسترالية، المتخصصة في تصميم وصناعة السفن الحربية والتجارية عن وصول زورقين سريعين لنقل الطواقم البحرية بطول 45 متر تم بنائهما عبر وحدة “استال” الصناعية في الفلبين لصالح شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” بموجب عقد قيمته 30 مليون دولار أمريكي.

وقال أندرو بيلامي، المدير التنفيذي لشركة “استال”: “يؤكد استكمال بناء وتسليم زورقي النقل لشركة أدنوك على المكانة المتزايدة والقدرات الصناعية الكبيرة لشركة “استال” في قطاع عالمي ذو تنافسية متنامية. كما يعكس نجاحنا في تسليم المشروع خلال الوقت المحدد على تمتعنا بكفاءة كبيرة في التكاليف الصناعية تمكننا من تقديم عقود ذات تنافسية عالية في مجال بناء السفن التجارية، وترسيخ مكانة ملكيتنا الفكرية وتميز وجودة تصاميمنا الصناعية”.

من جانبها قالت ايما هاول مديرة التسويق للشرق الاوسط في سيتريد: “تسعى كبريات الشركات العالمية اليوم للإعلان عن أبرز تعاقداتها وأحدث خدماتها من على منصة الفعاليات والمعارض العالمية الرائدة مثل معرض سيتريد للأعمال البحرية وسفن العمليات. وأسهم المعرض بشكل فعال في منح كافة العارضين الأرضية المناسبة لطرح المنتجات والخدمات، كما يسهم عاماً بعد عام في دعم قطاع الأعمال والصناعات البحرية في المنطقة”.

يذكر أن معرض ومؤتمر سيتريد الشرق الأوسط للأعمال البحرية وسفن العمليات يعد من أبرز الفعاليات الاقليمية المتخصصة في مجال الأعمال والصناعات البحرية. وينعقد المعرض كل عامين ويقدم أحدث التوجهات والمنتجات المتصلة بمجال الأعمال البحرية وسفن العمليات، ويركز على استعراض أبرز الفرص والتحديات التي تواجه المالكين والمشغلين والهيئات الحكومية وكافة المعنيين بقطاع العمليات البحرية وسفن العمليات. كما يضم المعرض ندوات حوارية تناقش مختلف القضايا والمواضيع المتصلة بشأن الصناعة والأعمال البحرية بمشاركة كبار المتحدثين والخبراء من مختلف أنحاء العالم.