دبي – مينا هيرالد: نظمت لجنة التدريب والتطوير بمركز المحيصنة الصحي بمنطقة دبي الطبية فعالية التوعية الصحية تزامناً مع يوم صحة الرجل الذي يصادف اليوم (الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الأول 2015)، وذلك بالتعاون مع شركة “باير”. وتناولت الحملة التثقيفية صحة وأمراض غدة البروستات، مثل سرطان والتهاب البروستات، والعقم والضعف الجنسي وأمراض الذكورة وسن اليأس عند الرجال وحصى المسالك البولية.

وقالت الدكتورة مريم أحمد شاكر، مدير مركز المحيصنة الصحي: “تبرز الفعالية اهتمام وزارة الصحة بالرعاية الصحية الأولية، بما يجسد أهداف الحكومة الرشيدة الرامية إلى توفير كافة خدمات الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة لجميع سكان الدولة والارتقاء بصحة جميع أفراد الأسرة والمجتمع وتعزيز رفاهية وصحة وسلامة المواطنين في الدولة. وتعكس الحملة التثقيفية التزام منطقة دبي الطبية بتنفيذ واحدة من المبادرات الهامة التي تسعى لتشجيع الرجال على تحمل مسؤولية سلوكهم الصحي الإنجابي وتدعيم دورهم الاجتماعي والأسري، ورفع وتعزيز درجة الوعي بصحة الرجل، وتسليط الضوء على أهمية إدراك مشكلات الصحة الإنجابية مبكراً، وكشف عوامل الخطورة المحيطة بالرجل بفعل الممارسات المعتادة يومياً.”

وتضمنت الفعالية محاضرات للدكتور محمد كامل الجميلي، أخصائي المسالك البولية وأمراض الذكورة. وسلطت المحاضرات الضوء على مواضيع تثقيفية للمرضى والمراجعين والمدعوين، مثل كيفية الوقاية من الأمراض الشائعة كالتهاب البروستات، وتضخم البروستات الحميد والخبيث، وكيفية المحافظة على صحة البروستات، وأمراض الكلى وتأثير مرض السكري على وظائف الكلى وكيفية المحافظة عليها، وتقنية الموجات الصادمة في علاج الأوعية الدموية لضمان وصول الكميات المطلوبة من الدم للجهاز الذكري

والأشخاص المستفيدين منه، وأمراض حصى المسالك البولية وكيفية الوقاية منها، إضافة إلى التعريف بمفهوم سن اليأس عند الرجال.

وتسعى عيادة صحة الرجل في مركز المحيصنة الصحي إلى تشجيع وتمكين الرجال من التعرف على الثقافة الإنجابية وتدعيم دورهم الاجتماعي والأسري في المحافظة على صحة وسلامة الأسرة. كما تُعنى بصحة الرجال من سن 20 إلى 70 عاماً، باعتبارها العيادة الأولى المتخصصة لعلاج المشاكل الصحية عند الرجال في المنطقة.

ووضعت منطقة دبي الطبية جملة من الأهداف التي من المنتظر أن تحققها عيادة الرجل التخصصية، ومنها تعزيز الوعي بصحة الرجل، والكشف المبكر عن مشاكل الصحة الإنجابية، واستكشاف عوامل الخطورة مثل ارتفاع الكولسترول وضغط الدم والسكري والتدخين، إضافة إلى إيجاد قاعدة بيانات للأمراض التي تهدد صحة الرجل، وكيفية الوقاية من الأمراض الشائعة.