دبي – مينا هيرالد: كشفت “كاثي باسيفيك”، شركة الطيران الدولية التي تتخذ من “هونج كونج” مقراً رئيساً لها، عن تقريرها حول تطوير الاستدامة لعام 2014، والذي يستعرض مختلف اجراءات الاستدامة التي اتخذتها المجموعة والشركات التابعة لها.

وحول التقرير، الذي صدر تحت عنوان ” استدامة السفر الجيد لتنعم بالحياة”؛ قال “جيمس تونج”، مدير الشؤون المؤسسية في “كاثي باسيفيك” : ” نحن في “كاثي باسيفيك” نؤمن بأنه ينبغي الاستمتاع بحياة جيدة، ومن بين جوانب الحياة الجيدة هو تبنّي منهج أكثر استدامة من الممكن أن يساعد في الحفاظ على البيئة للأجيال المقبلة. وتركز استراتيجية الاستدامة في مجموعة “كاثي باسيفيك” على خمسة جوانب أساسية تشمل عملياتنا وموظفينا والمجتمعات التي نعمل بها والعملاء والموردين والبنية التحتية”.

وأضاف : ” واصلنا العام الماضي تحقيق مزيد من التقدم في أداء الاستدامة بالشركة، حيث قدّمنا مساهمات ايجابية في التطوير المستدام للقطاع الذي نعمل به، وكذلك في حياة موظفينا، والمجتمعات التي نخدمها، والبيئة التي نعيش فيها”.

أبرز ملامح تقدّم “كاثي باسيفيك” في الاستدامة خلال 2014

التغيّر المناخي

شهدت كفاءة الوقود في مجموعة “كاثي باسيفيك” خلال 2014 تحسناً بنسبة 4,5% فيما يتعلّق بما نقلته الشركة من مسافرين وشحنات ( تقاس بمعدل الشحن بالطن/ كيلومتر) مقارنة بأرقام 2013، الأمر الذي وصل بنسبة التحسّن الاجمالية في كفاءة الوقود منذ العام 1998 إلى 22,8% لمعدل الشحن بالطن/ الكيلو متر. ويأتي ذلك نتيجة للاجراءات المتواصلة التي تتخذها الناقلة لتحديث أسطولها والخطوات الأخرى المتعلقة بكفاءة وقود الرحلة، بما في ذلك إيقاف تشغيل أحد محركات الطائرة عند التحليق فوق المطار قبل الوصول وخفض الوزن على متن الطائرة.

أعلنت الناقلة في أغسطس 2014 عن استثمارها في شركة Fulcrum BioEnergy المتخصصة في تطوير الوقود الحيوي المستدام ومقرها الولايات المتحدة، ويعد هذا الاستثمار الأول من نوعه لشركات طيران تجاري، الأمر الذي يؤشر على الالتزام طويل الأجل تجاه ايجاد الحلول التي من شأنها المساعدة في خفض أثر الكربون الناجم عن عمليات الشركة. وتأتي هذه المبادرة ضمن استراتيجية “كاثي باسيفيك” للوقود الحيوي التي سوف تساعد الناقلة على تحقيق هدفها في نمو حيادي الكربون اعتباراً من العام 2020.

إدارة المخلفات

تقدم مجموعة “كاثي باسيفيك” نحو 93400 وجبة يومياً، وقد اتخذت الناقلة عدداً من الاجراءات لخفض المخلفات قدر الإمكان، مثل إعادة استعمال قطع الأطعمة، وإعادة تدوير زيت الطهي المستخدم، وتحسين عملية تخطيط الوجبات. وفي سعي منها لمزيد من المساعدة في جهود خفض المخلفات؛ جرى إطلاق محاولة مع خدمات التموين في “كاثي باسيفيك” للتبرّع بالعبوات غير المفتوحة من عصائر “تتراباك” من الرحلات القادمة إلى “هونج كونج” إلى بنك الطعام المحلي Feeding Hong Kong .

وشرعت الناقلة أيضاً في العديد من المبادرات البيئية على الرحلات والتي قادت إلى إعادة تدوير أكثر من 500 ألف كيلو جرام من الزجاج و نحو 20 ألف كيلو جرام من الألومنيوم  وما يزيد عن 40 ألف كيلو جرام من البلاستيك، وذلك إلى مواد لها استخداماتها المفيدة للمجتمع. ومن بين الأمثلة على ذلك تحويل العبوات الزجاجية المجمّعة من الرحلات إلى طوب الارصفة للمسارات والطرق.

التوريد المستدام

حصلت صالة المسافرين التابعة للناقلة في مطار “شارل دي جول” بالعاصمة الفرنسية باريس على شهادة LEED® للمستوى الفضي، تقديراً لتنفيذ استراتيجيات وحلول عملية يسهل قياسها، وتهدف إلى تحقيق أداء أعلى في تطوير موقع مستدام، والتوفير في استهلاك المياه، وكفاءة الطاقة، واختيار المواد، والجودة البيئية في الداخل، وتعد صالة الناقلة في باريس الأولى من نوعها في العالم التي تحصل على هذه الشهادة حتى تاريخه.

تنقل شركتا الطيران التابعتان للمجموعة “كاثي باسيفيك” أكثر من 30 مليون مسافر سنوياً، ما يعني أن أي تحسّن في مستوى الاستدامة في المنتجات والتجهيزات وخدمات الوجبات على متن الرحلة سوف يظهر أثره سريعاً. وفي هذا السياق؛ دخلت “كاثي باسيفيك” في شراكة مع مركز التوريد المستدام التابع لأعمال المسؤولية الاجتماعية لتطوير وتجربة مجموعة من الأدوات البسيطة المصممة خصيصاً والتي يسهل مقارنتها مع غيرها من أجل تقييم الأثر البيئي لمختلف المواد المستخدمة في منتجات الناقلة. ويساعد ذلك بالفعل فرق العمل بالشركة على توريد منتجات أكثر استدامة ومحافظة على البيئة، مثل الأواني وأدوات المائدة المستخدمة في الوجبات على متن الرحلة.

التنوّع الحيوي

واصلت “كاثي باسيفيك” الانخراط مع المجموعة المتخصصة للحيتان التابعة للتحالف الدولي للحفاظ على الطبيعة و “ترافيك انترناشيونال” للتعاطي مع القضايا التقنية، كما تعاونت مع معنيين آخرين لتطوير إطار عمل الشحن للمساعدة في تحديد الموارد المستدامة للمنتجات ذات الصلة بالحيتان.