دبي – مينا هيرالد: شاركت قيادة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في مبادرة “حاضرين” الرامية إلى إرساء قيم التعاون وتعزيز ثقافة التواصل المباشر مع المتعاملين وتبادل الخبرات من خلال إتاحة الفرصة لجميع موظفي الهيئة وبالأخص القيادات في مشاركة موظفي مراكز الخدمة تجربة استقبال المتعاملين والترحيب بهم والتعرف على الكيفية التي يتم من خلالها تقديم أفضل الخدمات للمراجعين.
وتؤمن الهيئة بأن تقديم خدمات متميزة للعملاء هو كلمة السر والهدف الرئيسي الذي تعمل على تحقيقه من خلال القيام بتنفيذ مبادرات ومشاريع تهدف إلى الارتقاء المستمر بجودة الخدمات بما يتوافق مع معايير التميز والابتكار المعتمدة لديها، ويقدم تجربة متميزة لجميع مراجعي مكاتب خدمة العملاء. وتؤكد الهيئة في هذا السياق على أن التطوير المستمر لمواردها البشرية هو الأرضية الصلبة والأساس في نجاح مبادراتها الرامية إلى تحقيق قفزات نوعية على صعيد خدمة المتعاملين بدءا من كيفية الاستقبال، وصولا إلى تحقيق عنصري السرعة والجودة في إنجاز المعاملات بدقة وكفاءة عالية. وانطلاقا من هذا الإيمان، وتماشيا مع برنامج الإمارات للخدمات الحكومية المتميزة، أطلقت الهيئة مبادرة “حاضرين” لتضمن أن جميع موظفيها على وعي بالتطورات التي طرأت على مراكز خدمة العملاء. والتزاما بمفاهيم الابداع والابتكار، حرصت الهيئة على رفع وعي الموظفين بطريقة غير تقليدية وعملية. كما أن تبادل الخبرات بين موظفي الواجهة وموظفي الإدارة سيساهم في إعطاء موظفي خدمة المتعاملين الثقة الكاملة بأهمية مكانهم في الواجهة ومن جهة أخرى أخذ الاقتراحات والملاحظات من الإخوة الموظفين الذين سيشاركون في المبادرة مما سيساهم في التطوير المستمر وتحقيق التميز والوصول إلى الخدمة الحكومية المتميزة.
وفي هذا السياق، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: “نؤمن بأن التميز يبدأ من الالتفات لحاجات وتوقعات المتعاملين والسعي الحثيث لتلبية تلك التوقعات وتجاوزها تنفيذاً لمفاهيم الحكومة الذكية التي أطلقتها قيادتنا الرشيدة، وسعياً لتحقيق مبدأ سعادة المتعاملين. إن النقلة النوعية قي كفاءة الخدمات الحكومية لن تتحقق إلا بالإصرار على التميز والتمسك بالإبداع والابتكار وتنمية الكوادر فهم أحد الدعائم الرئيسية التي يرتكز عليها نجاح وتطور المؤسسات. ويشكل هذا الركيزة الأساسية التي تتيح لنا تحقيق الهدف الأسمى والغاية الأهم التي تركز عليها قيادتنا الرشيدة والمتمثلة في تحقيق أعلى معدلات رضا المتعاملين وإسعادهم، ليكون جزءا من ثقافة العمل اليومية لدينا من خلال تكريس ممنهج وخطوات مدروسة يتم اتخذاها بشكل مستمر على هذا الصعيد. فالتميز لا يحدث بمحض الصدفة، بل هو نتيجة لجهود حثيثة وبيئة تتيح لهذه الجهود أن تنمو وتثمر. ولذلك تحرص الهيئة على خلق بيئة تحفز التميز والتحسن المستمر لخدماتها وكوادرها. وتنعكس هذه المبادرة إيجابيا على موظفي خدمة المتعاملين بشكل عام، كما ستساهم بشكل فعال في تطوير منهج خدمة العملاء بحيث سيقوم جميع الموظفين على اختلاف أدوراهم ومسؤولياتهم بإبداء الاقتراحات حول طرق تحسين خدمة العملاء”.
وقال سعادة المهندس ماجد سلطان المسمار، نائب المدير العام لقطاع الاتصالات، ” لقد أسعدنا التواجد في مركز الخدمة والمشاركة بشكل عملي في اليوم الأول من مبادرة ” حاضرين”  للوقوف عن كثب على احتياجات المتعاملين وتطلعاتهم، حيث أتيحت لنا الفرصة للتفاعل مع العملاء بشكل مباشر. ونؤكد هنا أن هذه الخطوة على استمرار وإضافة للمزيد من الخطوات السابقة التي تعتمدها الهيئة في إطار تطوير عملياتها، واعتماد طرق جديدة في وضع وبناء استراتيجيات متطورة تهدف إلى ترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي من خلال اعتماد أسلوب تفاعلي يشارك فيها الطرفان المعنيان والمستفيدان من الموضوع وهم في حالتنا هذه الموظف، والعميل”.
وتأتي هذه المشاركة في إطار استراتيجية الهيئة الرامية إلى الارتقاء بقطاع الاتصالات من خلال تنمية وتطوير  قدرات وكفاءات العاملين بها وتوفير بيئة تتيح تبادل الخبرات وتحفز الإبداع والابتكار وتساعد على رفع الكفاءة المهنية وزيادة الانتاجية وتعزيز الشعور بالانتماء والولاء لدى الموظفين.