دبي – مينا هيرالد: برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم تم الاعلان خلال مؤتمر صحفي عن مسابقة التحدي الإداري العالمي نسخة الإمارات لعام 2016، تم تقديم هذه المبادرة من قبل مجموعة الفطيم للسيارات وذلك بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم شريك المعرفة الحصري. تعتبر المسابقة هي الفعالية العالمية الأكبر لاستراتيجيات الإدارة في البيئة الافتراضية التي تستهدف طلاب الكليات والجامعات والكوادر العاملة من الشباب، حيث تأتي هذه الفعالية البارزة بما يتوافق مع الاهتمام الكبير الذي توليه دولة الإمارات العربية المتحدة لفئة الشباب ودعمها المتواصل للتعليم وتطوير الكفاءات والكوادر المتميزة.

وتعقد هذه المبادرة المعرفية الفريدة بالشراكة مع مجموعة الفطيم للسيارات، الشركة الرائدة على مستوى المنطقة التي تمثل عدداً من أبرز علامات السيارات في المنطقة وتدير أعمالها حالياً في 14  دولة بمنطقة الشرق الأوسط وقارتي أفريقيا وآسيا، وذلك بالتعاون مع كليات التقنية  العليا الشريك الاكاديمي لهذه الدورة من المسابقة العالمية.

وتشهد تحدي الإدارة العالمي مشاركة ما يزيد على 30,000 شخص سنوياً يمثلون أكثر من  30 دولة، وترتكز على تنفيذ عملية محاكاة تعكس الواقع، وتستقبل المسابقة فرق المشاركين من طلاب الكليات و الجامعات والعاملين المحترفين من الشباب الذين سيتولون إدارة شركة افتراضية يمارسون فيها مهام الإدارة العليا من خلال دورهم كأعضاء.

وقال لين هانت، رئيس مجموعة الفطيم للسيارات: “نولي عملاءنا  وفريق عملنا أهمية كبرى ويشكلون محورأ لجميع عمليات مجموعة الفطيم للسيارات، ونسعى على الدوام لإضافة قيمة مميزة ترتقي إلى تطلعاتهم في كل نقطة تواصل تجمعنا بهم  يومياً مع قائمة واسعة النطاق ومتنوعة من علامات السيارات العالمية التي نقوم بتمثيلها”.

وأضاف: “نحرص باستمرار على المساهمة الفاعلة وإحداث تأثير في المجتمعات التي ندير فيها عملياتنا حيث نتواجد في مناطق واسعة من العالم، وتوفر لنا هذه المبادرة فرصة مثالية لنا في دولة الإمارات للمساعدة على تطوير الكوادر  والكفاءات المواطنة الطموحة والارتقاء بمهاراتهم إلى مستويات أعلى، إلى جانب إتاحة الفرصة للطلاب والمدراء المحترفين من الشباب لصقل مهاراتهم وتحسين كفاءاتهم القيادية فضلاً عن تعزيز قدراتهم في مجال الإدارة”.

تجدر الإشارة إلى أن دورة الإمارات من  مسابقة تحدي الإدارة العالمي تقام خلال الفترة من شهر يناير وحتى أبريل المقبل، وتركز المسابقة على اعتماد نهج  التعلّم التجريبي بحيث تتيح للمشاركين “التعلم من خلال الممارسة”، وتطوير مجموعة من المهارات الأساسية في قطاع الأعمال مثل القيادة، والعمل الجماعي، والتواصل، وإدارة الوقت، وتنمية القدرة على التوقع إلى غير ذلك من المهارات التي تتطلبها القيادة في المناصب الإدارية العليا. كما يتوجب على الفرق المشاركة التعامل مع العديد من التحديات المختلفة من خلال إدخال بيانات في برنامج خاص معد لذلك بهدف تحقيق  أعلى أداء استثماري للشركة الافتراضية التي يتولون إدارتها.

من جانبه، أكد عبد الرحمن صقر، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية، مجموعة الفطيم للسيارات: “يسر مجموعة الفطيم للسيارات دعم هذه المبادرة الاستراتيجية. وتعتبر تحدي الإدارة العالمي مسابقة في غاية الأهمية حيث تستند على ركيزة  أساسية تتمثل بتحفيز الشباب المقبلين على بدء مسيرتهم المهنية وصقل قدراتهم الابداعية، وكذلك مساعدتهم على تحقيق طموحهم بأن يصبحوا من قادة قطاع الأعمال ورواده في المستقبل”.

وتفتح المسابقة أبوابها أمام طلبة الكليات و الجامعات و كذلك العاملين في الشركات للمشاركة من خلال الموقع الإلكتروني www.managementchallenge.ae  حتى يوم 24 يناير 2016. وتتضمن المسابقة ثلاث جولات يجري خلالها تصفية المشاركين وتتويج الفريق الفائز بطلاً للمسابقة في الإمارات، والذي سيمثل الدولة في النهائيات الدولية للمسابقة والتي ستعقد بمدينة مكاو في الصين أبريل القادم.

وتستمر الجولة الأولى من المسابقة لمدة خمسة أسابيع وتعد إيذاناً بانطلاق المسابقة رسمياً، وستشهد الفعالية توزيع الفرق المشاركة ضمن مجموعات تضم  كل منها ما يصل إلى ثماني فرق، فيما سينتقل الفريق الفائز أو الفرق الفائزة في كل مجموعة إلى الجولة الثانية التي تستمر لمدة ثلاثة أسابيع. كذلك سينتقل الفريق الفائز من كل مجموعة إلى المسابقة النهائية لدولة الإمارات التي من المقرر عقدها في 12 مارس 2016، والتي ستحدد بطل الإمارات الذي سيمثل الدولة في النهائيات الدولية للمسابقة التي ستقام العام القادم في مكاو.

ولتعزيز الركيزة الأساسية التي يستند إليها مفهوم “التعلم من خلال الممارسة” والذي يعد ركناً رئيسياً من مسابقة تحدي الإدارة العالمي، ستتعاون مجموعة الفطيم للسيارات مع عدد من شركائها الحاليين لتوفير رحلة تحمل اسم “أفضل الممارسات” ستخصص لعدد مختار من الفرق التي أظهرت مستويات رفيعة من التميز. وتتضمن تجربة التعلم الاستثنائية هذه على زيارة لجامعات مرموقة ولإحدى  علامات السيارات الشهيرة عالمياً، لحضور دورات غنية بالمعلومات القيّمة وذلك بهدف تحسين مستوى إدراكهم لجميع جوانب العمليات التجارية وتسليط الضوء على أبرز القضايا والتحديات التي تواجهها على أرض الواقع.

وقال ميان مونير، المدير الشريك في بوفورت للاستشارات، الشركة المنظمة لتحدي الإدارة العالمي في الإمارات: “يسرنا الشراكة مع مجموعة الفطيم للسيارات لتنظيم مسابقة لتحدي الإدارة العالمي لدولة الإمارات وتعزيز  برنامج  فعاليات الدورة والارتقاء به إلى مستويات أعلى، بهدف إيجاد تصور واضح يساهم في استقطاب أعداد متزايدة من المشاركين ذوي الكفاءة الذين تتوفر لديهم مهارات إدارية مميزة، إضافة إلى جذب أعداد أكبر من طلاب الجامعات الواعدين، بما يعود بالنفع والفائدة على المشاركين ويساهم بإيجاد تجربة تعليمية  فائقة المستوى تتسم بالتحدي والإبداع”.